الدكتـور يـاسين بــوراس لـ «الشعب»:

كيفيــة تحـوّل العربيــة إلى لغـة رقـميّة إشكاليــة يجــب معالجتهــا

في تصريح خصّ به «الشعب»، أكّد الخبير بالمجلس الأعلى للغة العربية، الدكتور ياسين بوراس، أن من الإشكالات التي يطرحها الموضوع هو «كيفيّة التّحول باللّغة العربيّة إلى لغة رقميّة في عصر تكنولوجيا الإعلام والاتصال الحديثة، معتمدا على أحدث ما توصلت إليه اللّسانيات الحاسوبيّة في المعالجة الآلية للغة، واللّسانيات العرفانيّة في تفسيرها للعمليات الذّهنيّة التي تصاحب عملية النّطق باللّغة فهما وإنتاجا»، وهما العلمان اللّذان «سارا جنبا إلى جنب خلال هذا العصر، لينقلا التّعامل مع اللّغة من الذكاء الطبيعيّ إلى الذّكاء الصّناعيّ، بما فيها عمليات القراءة، والشّرح، والإحصاء، والتّحليل، والتّرجمة أين يشترك العقل البشريّ مع العقل الصّناعيّ في جملة من الخصائص التي تجعل إمكانية تطوير الذّكاء الصناعيّ يعتمد بالدّرجة الأولى على خصائص الذّكاء البشريّ».
وأضاف الدكتور بوراس، أن الملتقى يحاول من خلال محاوره «الوقوف على مدى طواعية اللّغة العربيّة في خصائصها الصّوتيّة، والصّرفيّة والتّركيبيّة، والدّلالية؛ لأنظمة الحاسوب، في ظلّ استفادة هذين الحقلين المعرفيين من بعضهما البعض في معالجة اللّغة آليا، وبخاصّة مع مجمل المشاكل التي تواجهها اللّغة العربيّة على مستوى المعالجة الآليّة، بما فيها التّرجمة بالدّرجة الأولى وبالتّحديد مشكلة الدّلالة على مستوى النّصوص المترجمة، وكذا تحويل النّصوص من صيغة إلى صيغة، كالتي تحصل مع نقل الملفات من صيغة نصّ مصوّر (pdf) إلى صيغة نصّ مكتوب (word) وكذا القراءة الصّحيحة للكلمات، والشّكل والإعراب وصناعة المعاجم، وكلّ ما يدخل في اهتمامات المعالجة الآلية للغة».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020