مجلس مدينة ماشيراتا الإيطالية يطالب بوقف نهب الثروات الصحراوية

تنديد بمشروع إنجاز محطة لطاقة الرياح من طرف شركة أمريكية بالداخلة المحتلة

ندد مرصد مراقبة الموارد  الطبيعية للصحراء الغربية بمشروع إنجاز محطة لطاقة الرياح في الداخلة بطاقة  إنتاج تصل إلى 900 ميغاواط و هو المشروع الذي أعلنت عنه شركة سولونا بلوكشين  الخاضعة للصندوق الامريكي بروكستون بارتنرز.

أعرب مرصد مراقبة الموارد الطبيعية للصحراء الغربية عن استيائه من تصريحات جون بليزار، المدير التنفيذي للمؤسسة الأمريكية الذي تحدث عن المشروع مؤخرا و أكد المرصد ان إنشاء حظيرة لإنتاج طاقة الرياح في الداخلة يعتبر «مساسا بحقوق الشعب الصحراوي».
أوضح مرصد  مراقبة الموارد الطبيعية للصحراء الغربية في بيان له ان «المغرب يحاول إقحام شركات أجنبية بربط مصالحها بمصالحه بغية إضفاء الشرعية على احتلاله للصحراء الغربية». وذكر المرصد شركة سولونا بلوكشين «بالمسؤولية الاجتماعية للشركات وبأن الاتفاقات المبرمة بين الرباط و واشنطن تستثني إقليم الصحراء الغربية» و كان هذا فرصة للمنظمة غير الحكومية لإعطاء مثال اتفاق التبادل الحر و التذكير بقرار محكمة العدل الأوروبية.
ودعا المرصد إلى إلغاء الاتفاق المبرم بين المؤسسة الأمريكية و السلطات المغربية، مؤكدا ان الشركة «لا ينبغي لها مباشرة نشاطات مخالفة لإرادة الشعب الصحراوي و دون موافقته أو موافقة جبهة البوليساريو» باعتبارها الممثل الشرعي و الوحيد لشعب الصحراء الغربية. كما دعا «المجتمع الدولي و على رأسه مجلس الامن الأممي إلى إنشاء آلية من شانها حماية موارد الصحراء الغربية من الاستغلال».
وتجدر الإشارة إلى ان الصندوق الامريكي بروكستون بارتنرز الكائن بنيويورك، قد أعلن مخالفا إرادة جبهة البوليساريو عن تطوير الشطر الاول من حظيرة لطاقة الرياح بالداخلة و المقرر أن تنتج 900 ميغاواط من الطاقة الخضراء. وحسب التوضيحات التي قدمها جون بليزار فإن المشروع سيقام في الداخلة بحيث يمتد على مساحة حوالي 15.000 هكتار و يمكن ربط المحطة خارج الشبكة لاحقا   بالشبكة الكهربائية المغربية.
من ناحية ثانية أعرب مجلس مدينة ماشيراتا الإيطالية  عن موقفه الثابت من قضية الصحراء الغربية و دعمه لكفاح الشعب الصحراوي من أجل  الحرية والاستقلال وتقرير المصير، مطالبا بوقف نهب ثروات الشعب الصحراوي  والإلتزام بقرارات محكمة العدل الأوروبية.
ونقلت وكالة الانباء الصحراوية (وأص)، أمس، أن رئيس مجلس المدينة،  إستقبل فوجا من الاطفال الصحراويين الذين يقضون عطلتهم  الصيفية بمدينة كروتاماري، حيث أعرب عن موقفه الثابت من قضية الصحراء الغربية،  مجددا «دعمه لكفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال وتقرير المصير».  
كما كان الحدث «فرصة» أيضا عبر فيها ممثل الشعب الإيطالي بهذه المدينة عن  «إدانته للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بالمناطق المحتلة من الصحراء  الغربية»، مطالبا بوقف نهب ثروات الشعب الصحراوي والإلتزام بقرارات محكمة  العدل الأوروبية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018