30 عاما في خدمة الأمم المتحدة والقضايا الدولية

رحيل الأمين العام السابق للأمـــــم المتحدة كوفي عنان

توفي  أمس بأحد مستشفيات مدينة بيرن بسويسرا  الأمين العام السابق للأمم المتحدة والحائز على جائزة نوبل للسلام كوفي عنان عن عمر ناهز 80 عاما بعد فترة وجيزة من إصابته بمرض .

ووصفت مؤسسة كوفي عنان  التي بثت خبر وفاته ، أن الراحل كان رجل دولة  ملتزما بالقضايا الدولية من أجل عالم أكثر عدلا وسلما، أينما كانت هناك معاناة أو حاجة، كان يمد يده إلى كثيرين بعطفه وتعاطفه العميقين».
و»دون أن يفكر في نفسه، وضع الآخرين في المقام الأول، لذلك كان كل ما قام به مشبعا باللطف الحقيقي والدفء والذكاء»، هكذا نعته مؤسسته.
عنان دبلوماسي غاني ولد في 8 أفريل 1938، وتدرج في عدد من المناصب الدولية كان أهمها منصب الأمين العام السابع للأمم المتحدة ، ومن ثم تم تكليفه موفدا خاصا للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا .
كما كان  أول امين عام للمنظمة الدولية من أفريقيا، حيث تولى رئاستها لولايتين متتاليتين من 1997 الى 2006 و قادها في فترة عصيبة خلال فترة حرب العراق التي اتسمت باضطراب كبير،لكنه عندما غادرها كان أحد الأمناء العامين الأكثر شعبية.
وبعد  سنوات من مغادرته المبنى الاممي في نيويورك، عيّن الراحل عنان،  كموفد خاص للامم  المتحدة والجامعة العربية في سوريا بهدف ايجاد حلّ سلمي  للأزمة الدموية التي  غرقت فيها بلاد الشام، لكن في  أوآخر 2012 قدم استقالته ، وذلك بعد فشل خطته التي تكونت من ست نقاط نتيجة التجادبات الداخلية و الخارجية التي كانت تسدّ كلّ منافذ الحل ، وتعمل على إطالة أمد المعضلة السورية.

30 عاما في خدمة الأمم المتحدة

ولد كوفي  عنان في مدينة كوماسي غانا, وإسمه   مركب, حيث تعني كلمة  كوفي ، يوم الجمعة ، و كلمة أنّان الرابع, ويوم الجمعة هو اليوم الذي ولد فيه,  والرابع هو ترتيبه بين اخوته .
درس عنان في جامعة العلوم والتكنولوجيا بمسقط رأسه، وأكمل دراسته  الجامعية متخصّصا في  الاقتصاد بكلية ماك ألستر بسانت بول, وفي الفترة من 1961 إلى  1962, أجرى دراسات عليا في الاقتصاد بالمعهد الجامعي للدراسات العليا الدولية  
في جنيف. وكحاصل على زمالة «سلون» في الفترة 1971-1972 من معهد ماساتشوستس  للتكنولوجيا, نال درجة ماجستير العلوم في الإدارة.  
وقد ترك عنان العمل بالأمم المتحدة مدة عامين, من 1974 إلى 1976, شغل خلالها  منصب مدير عام الشركة الغانية لتنمية السياحة, حيث عمل في وقت واحد في مجلس  إدارتها وفي مجلس مراقبة السياحة الغاني ،
وعمل  في مجلس أمناء كلية ماك ألستر التي منحته في عام 1994  جائزة الخدمة المتميزة للأمناء تكريما له لجهوده في خدمة المجتمع الدولي، وهو  أيضا عضو في مجلس أمناء معهد المستقبل, في مينلو بارك بكاليفورنيا.
شغل عنان منصب نائب الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام في مارس عام 1996 ,  وذلك بعد شغله لمنصب المبعوث الخاص للأمين العام في يوغسلافيا ومنصب المبعوث  الخاص لمنظمة حلف شمال الأطلسي, وذلك خلال الفترة التي أعقبت التوقيع على   اتفاق دايتون للسلام.  
كما  عمل كنائب الأمين العام للأمم المتحدة لعلميات حفظ السلام في مارس 1993,  وذلك بعد ما يقرب من عام على عمله كمساعد الأمين العام في نفس القسم.  
وقبل شغله هذه الوظائف ، خدم كوفي عنان الأمم المتحدة في العديد من المناصب  الأخرى في أماكن متعددة من العالم ، منها مصر «القاهرة والإسماعيلية» وأديس  أبابا ونيويورك مكرسا ما يقرب من ثلاثين عاما من عمره في خدمة المنظمة  الدولية.
حصل  عنان مع الأمم المتحدة على جائزة نوبل للسلام في عام 2001 ، وكان  مؤسس ورئيس مؤسسة كوفي عنان, وكذلك رئيس جماعة الحكماء, وهى منظمة  دولية أسسها نيلسون مانديلا.
كان القوة التي تعمل من أجل الخير  أشاد الأمين العام للأمم المتحدة, أنطونيو  غوتيريس أمس ،  بكوفي عنان معتبرا انه كان «القوة التي تعمل من أجل  الخير».
وقال غوتيريس, إن عنان كان «يجسد الامم المتحدة بجوانب مختلفة, مضيفا انه خرج من الصفوف لقيادة منظمة الى الالفية الجديدة بكرامة وتصميم ولا مثيل  لهما».
وأضاف الامين الاممي «ظل عنان شخصا ألجأ إليه دائما لطلب المشورة والحكمة, وأعلم أنني لم أكن وحدي في ذلك, لقد أتاح للناس في كل مكان مجالا للحوار ولحل  المشاكل ومسارا لإيجاد عالم أفضل», مبرزا أن الراحل «لم يتوقف عن العمل لتجسيد  قيم ميثاق الأمم المتحدة».  

 دبلوماسي متمرّس

 من جانبه أرسل الرئيس الروسي ، فلاديمير بوتين، برقية  إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أعرب فيها عن تعازيه الحارة بوفاة كوفي عنان،مشيرا  إلى أن هذا الرجل الرائع والسياسي الكبير، كرس سنوات طويلة من حياته لخدمة الأمم المتحدة.
وقال بوتين، إن عنان ترأس المنظمة الدولية في فترة صعبة وعمل الكثير لتحقيق أهداف ومهمات الأمم المتحدة ولتعزيز دورها المركزي في الشؤون الدولية. ونوه الرئيس الروسي، بأهمية المساهمة الشخصية من جانب عنان في بناء قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وكذلك تسوية بعض النزاعات الإقليمية. وقال بوتين، إن المجتمع الدولي، قدّر عاليا خدمات كوفي عنان ويدل على ذلك «منحه جائزة نوبل للسلام «.
 كما أشاد رئيس غانا، نانا أكوفوأدو، بمناقب وخدمات  الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان ووصفه بأنه دبلوماسي دولي متمرس حقق فخرا كبيرا لبلده.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018