لن يفاوض مجدّدا على اتّفاق الخروج

الاتحاد الأوروبي يرفض المطالب البريطانية حول بريكسيت

عارض قادة الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي طلب السلطات البريطانية إعادة التفاوض حول اتفاق خروج المملكة المتحدة المقرر في 29 مارس، و»شبكة الأمان» التي وضعت لتفادي إقامة حدود بين إيرلندا ومقاطعة إيرلندا الشمالية.
وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن «اتفاق بريكست هو ولا يزال أفضل طريقة لضمان انسحاب منظم للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. شبكة الأمان جزء من اتفاق الانسحاب والاتفاق ليس مفتوحاً لإعادة التفاوض».
وأضاف أن «نتائج قمة الاتحاد الأوروبي في ديسمبر واضحة للغاية حول هذه النقطة».
ولم يتغير موقف الشركاء، إذ أعادوا التأكيد عليه بعد أن أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي نيتها إعادة التفاوض بشأن الاتفاق وتصويت نواب المملكة المتحدة لصالح تعديل أحكام شبكة الأمان.
والتقى دونالد توسك رؤساء دول أو حكومات بلدان الاتحاد الأوروبي الـ27 لتأكيد الموقف المشترك، وتمت استشارة رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر وكبير المفاوضين ميشيل بارنييه.
وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أول من أكد أن اتفاق الانسحاب هو «أفضل ما يمكن» وأنه «غير قابل للتفاوض» في تصريح أدلى به في نيقوسيا حيث يشارك في قمة بلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط.
وعاد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ليؤكد أمس أن «موقفنا واضح: اتفاق الانسحاب هو الحل الافضل والوحيد للخروج بشكل منظم».

ضغط متزايد

وكرّر توسك «حث الحكومة البريطانية على أن توضح في أقرب وقت ممكن نواياها في ما يتعلق بالخطوات القادمة. في حال طرأ تغيير على مواقف المملكة المتحدة من الشراكة المستقبلية، فإن الاتحاد الأوروبي سيكون مستعداً لإعادة النظر في عرضه وتكييف مضمون ومستوى طموح الإعلان السياسي، مع احترام مبادئه الثابتة».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020