بينما تتعالى الأصوات الدّاعية إلى وقف القتال بليبيا

الأمم المتحدة تطالب بهدنة إنسانية عاجلة في طرابلس

 جدّد غسّان سلامة، المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، الدعوة إلى «هدنة إنسانية» عاجلة لوقف المعارك جنوب العاصمة طرابلس.    
وأوضحت بعثة الأمم المتحدة للدعم في بيان بأن الممثل الخاص للأمم المتحدة طالب «بهدنة إنسانية عاجلة وبزيادة الدعم المقدم إلى النازحين»، وذلك خلال زيارته إحدى المدارس التي تستقبل نازحين جراء الاشتباكات في طرابلس.    
وتعد هذه المرة الثالثة منذ بداية المعارك التي توجه فيها الأمم المتحدة دعواتها لطرفي الصراع طلب «هدنة إنسانية» لتمكين العالقين في مواقع الاشتباكات ونقل الجرحى من مواقع المعارك، لكن دعواتها لم تجد طريقها للتنفيذ.    
وتشهد ليبيا معارك قرب طرابلس بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وقوات موالية لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة، منذ إعلان حفتر في الرابع من إبريل الماضي عن عملية عسكرية للسطيرة على طرابلس قابلتها حكومة الوفاق بعملية «بركان الغضب» لصد الهجوم.    
وتسبّبت المعارك في سقوط أكثر من 600 قتيل وأكثر من 3 آلاف جريح، مع نزوح أكثر من 75 ألف مدني من مواقع الاشتباكات، بحسب الأمم المتحدة.        وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وصراع على السلطة في ظل انتشار السلاح، منذ الإطاحة بالنظام السابق.
 من جانبه، دعا وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان أمس الأول الى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، لإتاحة تنفيذ خارطة طريق تؤدي إلى انتخابات.
وأضاف لودريان قائلا: «إذا تركنا عدم الاستقرار يتنامى، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى عودة الإرهاب، وخصوصا أننا لاحظنا عودة ظهور داعش الدموي في الآونة الاخيرة في الجنوب الليبي».
معلوم أن فرنسا استضافت قيادتي طرفي المواجهة حول طرابلس، المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، وفائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، في محاولة لوقف إطلاق النار.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019
العدد 18047

العدد 18047

السبت 14 سبتمبر 2019