عصيان مدني ومخاوف من تطوّر الأوضاع الى الأسوأ

الصادق المهدي: التّصعيد المتبادل سيضر بالسودان

أكّد زعيم حزب الأمة القومي السوداني، الصادق المهدي، أمس الأحد، أن التصعيد المتبادل بين قوى المعارضة والمجلس العسكري الانتقالي، سيضر بالبلاد.
وقال الصادق المهدي، إن «التصعيد المتبادل سيضر بالبلاد، ونعمل على احتواؤه»، وأضاف: «نعمل على ضبط الإضراب والعصيان بصورة تتماشى احتواء التصعيدات».
وتابع: «الإملاء على أطراف التفاوض سيؤدي إلى تصعيد مضاد.. في رأيي الوساطة الإثيوبية ستساهم في الحل».
وأكّد المهدي أن هناك فرصة الآن لإيجاد مخرج سلمي للمواجهات، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي، ومجلس السلم والأمن الأفريقي وحّدوا جهودهم لتقديم حل سلمي توافقي.
وأضاف: «أفهم أن هناك حماسة شبابية، لكن لا بد أن تقابلها حكمة، لا بد أن يكون هناك تكامل».
 تصريح المهدي جاء بينما دخل العصيان المدني الذي دعت إليه الحركة الاحتجاجية في السودان حيذ التنفيذ اعتبارا من أمس على أن يستمر للضغط على المجلس العسكري حتى تسليمه السلطة لحكومة مدنية.
وجاءت الدعوة للعصيان المدني خمسة ايام بعد فض اعتصام منظم من طرف المحتجين منذ 6 أفريل أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم امتدادا للحركة الاحتجاجية التي اندلعت في ديسمبر الماضي.
وقال تجمع المهنيين السوداني الذي يقود الاحتجاجات أمس، إن حركة العصيان المدني بدأت ولن تنتهي الا بالإعلان عن حكومة مدنية، حيث جاء هذا النداء غداة زيارة رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى الخرطوم كوسيط بين المحتجين والمجلس العسكري الانتقالي الذي يحكم البلاد منذ الاطاحة  بالرئيس عمر البشير في 11 أفريل الماضي.
وقد وصف المحتجون عملية فض الاعتصام بـ «المجزرة»، وحسب بعض السكان، فإن جو من «الرعب» يسود العاصمة، بعدما أكد أطباء أن أكثر من 100 شخص لقوا مصرعهم وأكثر من 500 جرحوا معظمهم خلال فض الاعتصام، فيما نفت الحكومة هذه الارقام متحدثة عن حصيلة 61 قتيلا.
وكما يأتي هذا الشكل الجديد للتحرك بعد يومين من اضراب عام يومي 28 و29 ماي للضغط على الجيش، ولم يتم توضيح الشكل الذي سيتخذه هذا «العصيان المدني».
ويشهد السودان تطورات متسارعة و تباينت الاراء حول افاق الازمة في هذا البلد ،خاصة بعد اعلان تجمع المهنيين السودانيين، «العصيان المدني».

 مخاوف من انزلاق الوضع
كشفت مصادر إعلامية أمس أن الغالبية العظمى من المحال التجارية والخدمية في العاصمة السودانية مغلقة، بينما أكد شهود عيان توقف خدمات مطار الخرطوم الدولي وإلغاء جميع الرحلات المغادرة والقادمة إليه تخوفا من أي انزلاقات اخرى.
وعلى الرغم من أن العطلة التي أعلنتها السلطات بمناسبة عيد الفطر انتهت عمليا ا السبت، فقد تباطأت وتيرة الحياة بشكل كبير في العاصمة الخرطوم، وعدد من المدن خلال تلك الفترة، وأعلنت العديد من القطاعات في السودان عن مشاركتها في العصيان، الذي دعت إليه قوى المعارضة وتجمع المهنيين.
ومن هذا المنطلق، قدم تجمع المهنيين السوداني،شروطا شملت تشكيل هيئة مستقلة مدعومة دوليا لإجراء تحقيق مستقل في أعمال العنف منذ الإطاحة بالبشير في 11 أبريل الماضي ومحاسبة المسؤولين عنها،كما دعا التجمع، وهو تحالف يمثل المحتجين في المفاوضات،إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وقال انه ينبغي أن تركز الوساطة على نقل السلطة لحكومة مدنية القيادة.

الجيش حريص على التّدوال السّلمي للسّلطة

 بينما يمضي المحتجون في التصعيد، توالت تأكيدات المجلس العسكري الانتقالي في السودان فيما يخص انفتاحه على التفاوض وحرصه على التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة في البلاد، إلا أن ذلك لم يعزز ثقة المحتجين به، وما إذا كان سيفي بوعوده خصوصا بعد فض الاعتصام بالقوة واعتقال بعض القيادين من الحراك الشعبي عقب لقائهم برئيس وزراء أثيوبيا أبي أحمد الجمعة والسبت.
وأكد حرصه على التفاوض للوصول إلى تفاهمات مرضية تقود إلى تحقيق التوافق الوطني، وثمّن مبادرة حكومة إثيوبيا التي يقودها رئيس الوزراء، بي أحمد، لتقريب وجهات النظر بين الاطراف السياسية في السودان.
 وجاءت زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي إلى الخرطوم بعدما علقت مفوضية الاتحاد الإفريقي عضوية السودان من المنظمة الإفريقية، لحين تسليم السلطة لحكومة مدنية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019
العدد18069

العدد18069

الأربعاء 09 أكتوير 2019