واشنطــــن ترســــل 3 ســــفن حربيــــة إلى المنطقــــة

إيــــران تعـــتبر العقوبـــات الأمريكيـــة الجديــدة غــير مـؤثرة

 

 أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن العقوبات الاقتصادية الجديدة التي قالت واشنطن أنها فرضتها، أمس، على إيران، لن يكون لها «أي أثر». تساءل موسوي خلال مؤتمر صحافي في طهران «هل لا يزال هناك فعلا عقوبات لم تفرضها الولايات المتحدة على بلادنا وأمّتنا مؤخراً أو خلال الأربعين سنة الأخيرة؟». قال «لا نعرف فعلاً ما هي (هذه العقوبات الجديدة) ولا ماذا يريدون استهداف بعد، لكننا نعتبر أنه لن يكون لها أي أثر».
وتتصاعد التوترات بين طهران وواشنطن خصوصا بعد إسقاط إيران الخميس طائرة مسيرة أمريكية.
أشار المتحدث الإيراني إلى أن الوعد بفرض عقوبات جديدة «يتماشى مع الدعاية» الأمريكية. أضاف «نأخذ بجدية أي عقوبة (جديدة) ونعتبرها بمثابة خطوة معادية تتطابق مع الإرهاب الاقتصادي والحرب الاقتصادية التي تُشنّ ضد أمّتنا».
تعود العقوبات الأمريكية الأولى ضد إيران إلى عام 1979 ردا على عملية احتجاز رهائن في سفارة الولايات المتحدة لدى طهران، بعد عشرة أشهر على انتصار الثورة الإسلامية.
منذ أوت  2018، أعادت الولايات المتحدة فرض سلسلة عقوبات اقتصادية عقابية ضد طهران في إطار حملة «أقصى الضغوط» التي تنوي واشنطن ممارستها على الجمهورية الإسلامية. ووعد ترامب طهران بفرض العقوبات «الأقسى في التاريخ».
روسيا تنتقد القرار
من جهة اخرى، اعتبر الكرملين، أمس، أن العقوبات الاقتصادية الجديدة التي تستعدّ واشنطن لفرضها ضد إيران «غير قانونية».
قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين «نعتبر أن هذه العقوبات غير قانونية. هذا كل ما يمكننا قوله «، في وقت تتصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران. وحذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من «كارثة» في حال استخدمت الولايات المتحدة القوة ضد إيران.
استمرار التوتر
من جهة أخرى، أعلنت البحرية الأمريكية، أمس، وصول 3 سفن حربية، بينها واحدة هجومية، إلى منطقة الشرق الأوسط وسط تصاعد التوترات مع إيران. يتمركز الأسطول الخامس الأمريكي في منطقة الخليج بالبحرين، وهو مسؤول عن القوات البحرية في منطقة الخليج والبحر الأحمر وبحر العرب وأجزاء من المحيط الهندي.
يبلغ عدد الجنود الأمريكيين والمدنيين العاملين لصالح وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في البحرين 9 آلاف و335 شخص، وفق ما ذكرته مجلة نيوزويك الأمريكية، في نوفمبر 2017.
تأتي هذه التطورات في ظل زيارة يجريها وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، للسعودية ولاحقا إلى الإمارات، لإجراء محادثات حول أزمة إيران وتشكيل تحالف استراتيجي لمواجهة تهديداتها.
حل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس، بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، لإجراء محادثات حول أزمة إيران وتشكيل «تحالف استراتيجي» لمواجهة تهديداتها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019