وفد من الجامعة العربية في السّودان لدعم «استئناف الحوار»

«قوى الحرية والتّغيير» توافق على مفاوضات مباشرة مع المجلس العسكري

وافقت «قوى الحرية والتغيير» في السودان أمس على إجراء مفاوضات مباشرة مع المجلس العسكري الانتقالي، بعد أن أكدت في وقت سابق رفضها لأي حوار مباشر معه دون تطبيق عدة شروط.

وتأتي خطوة «قوى الحرية والتغيير» المفاجئة في ظل زيادة دعوات الحوار التي أطلقتها العديد من الجهات الإقليمية، حيث وصل امس إلى الخرطوم وفد من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لتشجيع الأطراف السودانية على استئناف الحوار الهادف إلى التوافق على ترتيبات الانتقال إلى سلطة مدنية في البلاد.
من جهتها، كانت الوساطة الإفريقية - الإثيوبية المشتركة إلى السودان قد سلمت المجلس العسكري الانتقالي و»قوى الحرية والتغيير» دعوة لعقد مفاوضات لإنهاء الخلافات بشأن تشكيل المجلس السيادي، والحكومة الانتقالية.
وذكرت الجامعة في بيان أنّ وفد الجامعة وصل إلى الخرطوم، أمس الأربعاء، «لتشجيع الأطراف السودانية على استئناف الحوار الهادف إلى التوافق على ترتيبات الانتقال إلى سلطة مدنية في البلاد».
وقالت الجامعة العربية إنها تسعى «للعمل على بناء الثقة»، من أجل «تجاوز صعاب المرحلة الراهنة، والوصول إلى صيغة توافقية للمرحلة الانتقالية».
وانهارت المحادثات بين المجلس العسكري وقادة الاحتجاجات في ماي بسبب الخلاف على تشكيلة الإدارة التي ستحكم البلاد ومن سيقودها.
وشارك عشرات الآلاف الأحد الماضي في تظاهرات في إرجاء السودان لمطالبة قادة الجيش بتسليم السلطة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18327

العدد18327

الثلاثاء 11 أوث 2020
العدد18326

العدد18326

الإثنين 10 أوث 2020
العدد18325

العدد18325

الأحد 09 أوث 2020
العدد18324

العدد18324

السبت 08 أوث 2020