هزيمة في الساعات الأولي تخلّف عددا كبيرا من القتلى

حكومة الوفاق الليبية تعلن إحباط هجوم حفتر على جنوب طرابلس

تصدت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية لهجوم كبير شنته قوات المشير خليفة حفتر جنوب طرابلس، وفق ما أعلن المتحدث باسم عملية «بركان الغضب» مصطفى المجعي. وأضاف المتحدث أن الهجوم أسفر عن سقوط 6 قتلى في صفوف القوات الحكومية، ومقتل وإصابة 25 في صفوف قوات حفتر.

وقال المتحدث باسم عملية «بركان الغضب» مصطفى المجعي إن «قواتنا تمكنت من صد هجوم كبير لقوات حفتر من عدة محاور جنوب طرابلس، بعدما خططوا له منذ أيام وحددوا له ساعة صفر وقاموا بالتحشيد العسكري، لكنهم فشلوا بشكل كبير ومحبط».
وأضاف «سلاح الجو نفذ 7 غارات جوية استهدفت مواقعهم في عين زارة ووادي الربيع وسبيعة وقصر بن غشير، ونجحت قواتنا خلال ساعات قليلة في صدهم وإجبارهم على التراجع، بل وتمكنت من السيطرة على مواقع جديدة كانت تحت سيطرة قوات حفتر».
وعن الخسائر في صفوف قوات حفتر، أجاب « تمكنا من تدمير 3 دبابات و4 آليات ومدرعتين، إلى جانب اغتنام 3 آليات والقبض على 11 مرتزقا كانوا يقاتلون في صفوفه».
وتشن قوات حفتر منذ 4 أفريل الماضي عملية عسكرية على طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق الوطني، أسفرت عن سقوط 1093 قتيل وإصابة 5762 آخرين، فيما تخطى عدد النازحين 100 ألف شخص.
تشرذم قوات حفتر
من جانب آخر، اعتبر العديد من المراقبين الليبيين، لجوء طيار تابع لقوات حفتر إلى الهرب بطائرته إلى الأجواء التونسية، ليضطر إلى الهبوط بالقرب من مدنين التونسية، أمس الإثنين، مؤشراً على تفتت قوات حفتر وإدراكها للهزيمة المقبلة.
وطالبت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق بطرابلس، السلطات التونسية بضرورة التنسيق معها لاتخاذ الإجراءات بشأن الطائرة، وذلك بعد ساعات من اعتراف قيادة قوات حفتر بتبعية الطائرة لها.
ووفق بيان الوزارة الذي صدر منتصف ليل الإثنين، فإنّ القائم بالأعمال بالسفارة الليبية في تونس التقى مسؤولين تونسيين في وزارتي الخارجية والدفاع التونسية بعد هبوط الطائرة وتأكيد ضرورة التنسيق مع «حكومة الوفاق»، المعترف بها دولياً، لاتخاذ الإجراءات المناسبة بشأن الطائرة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019