تشديد على تنفيذ القرار الإنساني الأممي

سوريا أكبر مصدر للاجئين

س/ ناصر

قالت الأمم المتحدة على لسان مسؤولين كبار أثناء دراسة الوضع الإنساني بسوريا، أن اللاجئين السوريين الفارين من الحرب ببلادهم، أصبحوا تقريبا أكبر مجموعة من اللاجئين في العالم، وشارفوا على تجاوز عدد اللاجئين الأفغان المقدر بمليونين و٥٥ ألف لاجئ.

وقد ذكرت منظمة الأمم المتحدة، أن ٩ ملايين و٣٠٠ ألف سوريا أي نصف السكان تقريبا يحتاجون لمساعدات إنسانية من بينهم مليونين و٤٠٠ ألف سوري لجأوا إلى خارج البلاد.
وحذرت الأمم المتحدة من تفاقم الوضع الإنساني في سوريا، حيث قال «بان كي مون» في جلسة الجمعية العامة التي عقدت الثلاثاء لمناقشة الوضع الإنساني في بلاد الشام، أن الصراع تسبب في معاناة لا يمكن تصورها بسبب الحصار الذي يفرضه الطرفان على أكثر من ٢٤٥ ألف سوري ونتيجة المعارك الحادة ببعض المدن ما يسبب الموت البطيء نتيجة الجوع، وشدد الأمين العام الأممي على بذل ما أمكن لتنفيذ القرار الأممي الجديد حول الوضع الإنساني بسوريا وإيصال المساعدات وفتح الممرات الآمنة، ومع تصلّب مواقف بعض الأطراف المتصارعة وإصرار الدول الداعمة لها في محاولة لتغليب طرف على آخر، يزداد الوضع الإنساني سوءا ويستمر القتال والعنف.
وقد أعربت روسيا عن قلقها إزاء أنباء تحدثت عن اعتزام دولة عربية شراء صواريخ مضادة للطيران لتسليح معارضين سوريين وسط تحذيرات أممية من تفاقم الوضع الإنساني، حسب بيان للخارجية الروسية، وذلك بهدف تغيير موازين القوى لصالح مقاتلي المعارضة.
وحذرت موسكو من مغبة سقوط تلك الأسلحة بيد إرهابيين ويتم استعمالها خارج سوريا.
وشدد البيان على أن حلّ الأزمة لا يكون بالقوة وإنما بالوسائل الدبلوماسية والدليل أن ثلاث سنوات من القتال لم تحسن من الوضع السوري شيئا، بل زادته تأزما وتعقيدا، ومع ذلك المعارضة قائمة والاقتتال مستمر، حيث أفادت مصادر إعلامية نقلا عن تصريحات عسكرية من سوريا أن أكثر من ١٠٠ مسلح قتلوا في كمين للجيش السوري قرب بركة العتبة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بعد سيطرة الجيش، أول أمس، على مستودعات ومعامل في منطقة الشيخ سعيد بحلب غداة اشتباكات عنيفة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020
العدد18158

العدد18158

الجمعة 24 جانفي 2020
العدد18157

العدد18157

الأربعاء 22 جانفي 2020
العدد18156

العدد18156

الثلاثاء 21 جانفي 2020