كشفت عن جنسيات المعنيين بالعملية

تركيا تشرع في ترحيل الإرهابيين الأجانب

شرعت تركيا، أمس، في ترحيل الإرهابيين الأجانب من عناصر تنظيم (داعش) الإرهابي إلى خارج حدودها، وسط خلافات مع دول أوروبية كانت قد جردت مواطنيها الذين اعتقلوا في العراق وسوريا من جنسياتهم حتى تتفادى عودتهم.   
في هذا السياق، أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية التركية، اسماعيل جاتاكلي, أن سلطات بلاده رحلت صباح أمس، إرهابيا أمريكيا, بعد إتمام الإجراءات القانونية في مركز الترحيل.
أضاف أن السلطات التركية تعتزم ترحيل اثنين آخرين أحدهما ألماني وآخر دنماركي، خلال الساعات القادمة، ليصل إجمالي المرّحلين إلى ثلاثة إرهابيين، مشيرا إلى انتهاء إجراءات ترحيل 7 إرهابيين يحملون الجنسية الألمانية، وأنه سيتم ترحيلهم، يوم 14 نوفمبر الجاري.
أشار جاتاكلي إلى وجود 11 فرنسيا واثنين يحملان الجنسية الإيرلندية في مراكز الترحيل التركية، موضحا أن إعادتهم إلى بلدانهم ستتم فور الانتهاء من إجراءات الترحيل المتخذة بحقهم. كما أكد أن تركيا عازمة على ترحيل الإرهابيين الأجانب الذين ألقي القبض عليهم في سوريا إلى بلدانهم.
كانت بعض الدول الأوروبية قد جردت مواطنيها الذين اعتقلوا في العراق وسوريا، من جنسياتهم، حتى تتفادى عودتهم لها، متخوفة من أنهم سينشرون التطرف بين الناس، وقامت بريطانيا مثلا بتجريد أكثر من 100 شخص من الجنسية، بسبب ما وصفته بارتباطهم بـ «جماعات إرهابية» في الخارج.

تركيا ليست فندقا للإرهابيين

في وقت سابق، حذر وزير الداخلية التركي الدول الأوروبية وحثها على التصرف فورا, قائلا «إن تركيا ليست فندقا للإرهابيين الأجانب»،  مشيرا إلى أن تركيا» أظهرت للعالم عزمها على مكافحة الإرهاب»،ـ مشددا على أن بلاده «لا تطمع في حقول النفط في سوريا بل تسعى لإحلال السلام».
 كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكد أن بلاده تعمل على نقل أفراد أسرة زعيم تنظيم «داعش» الارهابي أبو بكر البغدادي الذي تم القضاء عليه خلال عملية عسكرية في سوريا إلى مراكز الترحيل, مشيرا إلى أنهم سيبقون هناك بانتظار قرارات وزارة العدل التركية.
أشار إلى أن عدد دمويي «داعش» الذين حظر دخولهم إلى تركيا بلغ لغاية 76 ألفا، والذين تم ترحيلهم 7550, فيما يقبع حاليا 1149منهم في السجون.
وتدهورت العلاقات بين تركيا وحلفائها الأوروبيين، بعد غياب الدعم لهجوم تركيا على المقاتلين الأكراد في شمال سوريا, الذين تعتبرهم السلطات التركية «إرهابيين».
اتفقت تركيا مع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا على عقد قمة رباعية حول سوريا, على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو), المقرر عقدها في لندن، يومي 3 و4 ديسمبر المقبل.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020