فيما يدخل الحراك الشعبي يومه ٥١

الحريري يطلب المساعدة وباريس تعتزم عقد اجتماع لدعم لبنان

تواصلت الاحتجاجات امس الجمعة في مناطق عدة شرق لبنان وجنوبه وشماله لليوم 51 على التوالي للمطالبة بحكومة مستقلة ومحاربة الفساد.
ولا تزال الاحتجاجات والمظاهرات مستمرة بشكل يومي، مند انطلاقها في 17 أكتوبر الماضي  ويتجمع اللبنانيون مساء كل يوم في ساحات الاعتصام في وسط بيروت وفي طرابلس شمال لبنان وصيدا وصور جنوب لبنان وفي بعلبك شرق لبنان، ويتخلل الاعتصامات حلقات حوارية عن كيفية حل الأزمة الاقتصادية والسياسية في لبنان.
وكان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري قد أعلن استقالة حكومته في 29 أكتوبر الماضي وذلك بعد 13 يوماً من الاحتجاجات الشعبية.
وحددت المديرية العامة لرئاسة الجمهورية في بيان يوم الاثنين المقبل موعداً للاستشارات النيابية الملزمة لتسمية الرئيس المكلف تشكيل حكومة جديدة.

اجتماع لدعم لبنان
 في الاثناء، وجه رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية سعد الحريري رسائل إلى قادة بعض الدول منها السعودية وفرنسا وروسيا والصين وأمريكا، طالبا مساعدة لبنان بتأمين اعتمادات للاستيراد من هذه الدول.
وذكر المكتب الإعلامي للحكومة في بيان صدر عنه امس الجمعة، أن طلب الحريري جاء في إطار الجهود التي يبذلها لمعالجة النقص في السيولة، وتأمين مستلزمات الاستيراد الأساسية للمواطنين، بما يضمن استمرارية الأمن الغذائي والمواد الأولية للإنتاج لمختلف القطاعات.
هذا ونقلت مصادر اعلامية عن مسؤول في الحكومة اللبنانية قوله إن فرنسا تعتزم عقد اجتماع لمجموعة دعم دولية للبنان في 11 ديسمبر لـ»حشد المساعدات للبلاد في الوقت الذي تواجه فيه أزمة اقتصادية حادة».
وأضاف المسؤول أنه من المتوقع دعوة السعودية والإمارات لحضور اجتماع 11 ديسمبر في باريس، بينما أكد مسؤول أوروبي أنه تم إرسال دعوات للمشاركة في هذا الاجتماع

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18366

العدد18366

الإثنين 28 سبتمبر 2020
العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020
العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020