قائمة عقوبات أوروبيّة على إسرائيل

اجتماع وزاري عربي لبحث تداعيات مخطّط الضمّ

 أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أمس، عن اجتماع وزاري عربي اليوم لبحث تداعيات مخطط الضم الإسرائيلي لأراض فلسطينية.
وقال عريقات: «إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يواصل اتصالاته مع قادة العالم، حيث أرسل مؤخرا سبع رسائل شخصية لكل دول العالم، تفيد أنه في حال تم الضم سيكون هناك حل من كل الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل والولايات المتحدة بشكل فعلي لأنهما تنكرتا لكل الالتزامات، الأمر الذي يعني تحمل حكومة الاحتلال لمسؤولياتها وفقا لاتفاقية جنيف الرابعة».
وأضاف أن محمود عباس دعا دول العالم في رسائله إلى عقد مؤتمر دولي للسلام كامل الصلاحيات على أساس القانون الدولي وحل قضايا الوضع النهائي بما يضمن إنهاء الاحتلال على حدود عام 67 والإفراج عن الأسرى وفق جدول زمني محدد.
وكشف عريقات عن جهود تبذل مع الجمعية العامة للأمم المتحدة لعقد جلسة للإعلان عن تشكيل ائتلاف دولي ضد الضم لمحاسبة ومساءلة إسرائيل في حال قيامها بذلك.
وثمّن عريقات المواقف الدولية الرافضة للضم ومنها برلمان لوكسمبورج ووزير خارجية فرنسا، إضافة لـ ١١ عضوا في مجلس الشيوخ الأمريكي الذين قدّموا تعديلا على مادة المساعدات العسكرية الأمنية المقدمة من الولايات المتحدة لإسرائيل، وطالبوا بخصم أي مبلغ تستخدمه الأخيرة للضم من هذه المساعدات، مشيرا إلى أن هذه سابع رسالة يصدرها مجلس الشيوخ ضد الضم والمطالبة بتكريس حل الدولتين.

الوحدة صمّام أمان

فيما يتعلق بالمؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده أمين سر اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) جبريل الرجوب، ونائب رئيس حركة (حماس) صالح العاروري، اعتبره عريقات «خطوة كبيرة رسالتها متحدون على الأرض لمواجهة الضم وإسقاط الاحتلال وصفقة القرن.
وأكد عريقات أهمية توحيد الجهد الفلسطيني على الأرض والتعالي عن كل الانتماءات الحزبية لاستعادة فلسطين على حدود عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية.


164 وحدة استيطانية جديدة
  في خضمّ الحملة الدولية ضدّ خطّة ضمّ أراض فلسطينية، تصرّ إسرائيل   على مواصلة توسّعها الاستيطاني، حيث أعلنت عن بدء العمل في بناء 164 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة «نفيه دانيال» جنوب بيت لحم، ما يسلب العشرات من الدونمات الزراعية الفلسطينية.
أفادت مصادر إعلامية، أمس، بأن الاتحاد الأوروبي أعدّ قائمة من العقوبات التي يخطّط لفرضها على إسرائيل في حال أقدمت على ضم مناطق في الضفة الغربية.
وأوضحت المصادر، أن الاتحاد الأوروبي يدرس وقف المخصصات المالية التي يقدمها لبرامج البحث العلمي في إسرائيل، إلى جانب تجميد برامج تبادل البعثات الطلابية بين الطرفين ومنع وزراء الخارجية الأوروبيين من زيارة تل أبيب.
ونبّهت المصادر إلى أن إسرائيل يمكن أن تخسر مليارات اليوروهات التي يقدّمها لها الاتحاد الأوروبي سنوياً لبرامج البحث العلمي.
وأضافت أن مواصلة إسرائيل الحديث عن عزمها تنفيذ مخطط الضم، فاقم التوتر بين تل أبيب ورئاسة الاتحاد الأوروبي في بروكسل، مشيرة إلى أن دولاً أوروبية تعد «صديقة» لإسرائيل أعربت عن رفضها الشديد لمخطط الضم وحذرت من تداعياته، مثل بريطانيا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18414

العدد18414

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
العدد18413

العدد18413

الإثنين 23 نوفمبر 2020
العدد 18412

العدد 18412

الأحد 22 نوفمبر 2020
العدد 18411

العدد 18411

السبت 21 نوفمبر 2020