نص على تشكيل حكومة انتقالية

ارتياح دولي لاتفاق وقف إطلاق النار بدولة جنوب السودان

س. ناصر

وقّع رئيس دولة جنوب السودان ونائبه السابق، اتفاق سلام بالعاصمة الاثيوبية، أديس أبابا، ينص على هدنة فورية وتشكيل حكومة انتقالية وسط آمال كبيرة بإنهاء الصراع العسكري الدامي الذي دام خمسة أشهر وخلف مقتل الآلاف وتشريد أكثر من مليون شخص.

وقد وقع الاتفاق الرئيس «سلفاكير ميارديت» وقائد القوات المتمردة نائبه السابق «رياك مشار» بعد أن مورست عليهما ضغوط دولية.
وحضر مراسم التوقيع، رئيس الوزراء الإثيوبي «هيلي ديسالين» وممثل عن الوساطة الإفريقية وممثلون عن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.
وأكد الاتفاق المبرم بين الطرفين على وقف القتال بعد ٢٤ ساعة من التوقيع عليه، ونشر مراقبين من الدول الأعضاء في هيئة التنمية الحكومية لدول شرق أفريقيا فورا، والتزام الأطراف بعزل قواتها عن بعضها البعض وعدم تحريكها حتى يتم التوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار.
وجاء الاتفاق بعد ضغط أمريكي وأوروبي وكان التفاوض بوساطة (إيغاد).
وسيتم فتح ممرات آمنة لإدخال المساعدات الإنسانية للمتضررين جراء القتال وفقا للاتفاق، إضافة إلى حل كل الخلافات بالحوار والطرق السلمية.
واتفق الجانبان أيضا على السماح للشركاء الدوليين وكل المعنيين بالأوضاع في دولة جنوب السودان، بالمشاركة في صنع المستقبل السياسي لهذه الدولة الحديثة المثقلة بالهموم والأزمات.
فقد شهدت البلد حالة من اللاإستقرار السياسي والأمني في أعقاب الأزمة التي اندلعت، شهر ديسمبر الماضي.
ويمثل اتفاق الجمعة، الذي ينص على تشكيل حكومة انتقالية، أفضل فرصة لقيادة البلاد نحو الانتخابات التي تجري العام القادم، رغم عدم وجود قرار فوري بشأن من سيكون ضمن تلك الحكومة المؤقتة.
وقد لاقى الاتفاق ترحيبا دوليا واسعا، كونه يضع حدّا لمأساة إنسانية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020