فرضت سيطرتها في الميدان

دمشق تحضر للانتخابات الرئاسية يوم 3 جوان القادم

س/ ناصر

تؤكد اللجنة العليا للانتخابات في سوريا، أن الاستعدادات لإجراء الانتخابات الرئاسية، اكتملت.

فقد تم تأمين كل الوسائل لخلق جو مناسب للناخبين لإجراء حقهم الانتخابي بكل حرية وأمان، وذلك بالتنسيق مع الداخلية. واعتبر الشعار أن سوريا عبارة عن دائرة انتخابية ويحق لأيّ سوري أن ينتخب في أي مكان يراه مناسبا وآمنا له.
وتنقسم القوى السياسية السورية، في ظل الاستعدادات للانتخابات الرئاسية، في مواقفها من إجرائها، بين مؤيد لها، كحزب البعث والأحزاب المؤتلفة معه، وبين معارض لإجرائها كقوى المعارضة وأبرزها هيئة التنسيق وتيار بناء الدولة وجبهة التغيير والتحرير.
كما أن الأحزاب المرخصة حديثا وفقا لقانون الأحزاب ٢٠١١، تؤيد إجراء الانتخابات في موعدها، ٢٨ ماي للمقيمين في الخارج، و٣ جوان للمقيمين داخل الأراضي السورية، دون تدخل خارجي، وتعتبر أن الانتخابات جزء من حل الأزمة.
أما الائتلاف المعارض، فيرى في إجراء الانتخابات عملية استفزازية تنهي العملية السياسية وتزيد الأزمة تعقيدا.
إن النظام السوري وبعد خروج المسلحين من حمص مطلع الشهر الجاري، يحاول بسط سيطرته على المدن الكبرى ليضمن نسبة مشاركة كبيرة في الانتخابات، وقد حظي بالفعل بتفوق مزدوج استراتيجي ومعنوي.
سوريا تستعد لخوض الانتخابات الرئاسية بأغلبية مدنها ومنها حمص بعدما هدأت أصوات المعارك فيها، وينتظر أهاليها موعد الاستحقاق للتوجه إلى صناديق الاقتراع واختيار المرشح الذي يحقق طموحاتهم، تعزيزا للحمة والاستقرار.
فقد بدأت الحملة الانتخابية في حمص، أين عرضت صور للرئيس السوري بشار الأسد، وأخرى للمرشحين ماهر حجار وحسان النوري.
فالشارع الحمصي يتفاعل مع الانتخابات، وهي ماضية على أتم وجه، بعد أن عادت الحياة إليها، وسيكون الثالث من جوان القادم فاصلا لاختيار الرئيس السوري والذي سيكون لا شك من يدافع عن مصالح سوريا العليا وأمن وسلامة السوريين، وأن أزمة سوريا التي دخلت عامها الرابع والتي تشبه حرب استنزاف، لم يجن منها السوريون سوى المآسي والمحن وهم يتطلعون إلى حياة أفضل، سلما وأمنا ورفاهية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18457

العدد 18457

الجمعة 15 جانفي 2021
العدد 18456

العدد 18456

الأربعاء 13 جانفي 2021
العدد18455

العدد18455

الثلاثاء 12 جانفي 2021
العدد 18454

العدد 18454

الأحد 10 جانفي 2021