مع استمرار الانفلات الأمني بليبيا

اجتماع طارىء للمندوبين الدائمين بالجامعة العربية

س / ناصر

عادت الاشتباكات إلى طرابلس الليبية من جديد، بعد إعلان المجلس العسكري انشاء قيادة موحدة تضم كل الثوار لمواجهة ما اسموه الإنقلاب، ورئيس أركان الدفاع الجوي يعلن الانضمام الى عملية «الكرامة» التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ومع تدهور الاوضاع الليبية وانتشار الاسلحة بشكل عشوائي تزايدت مخاوف دول الجوار من تصدير الفوضى وبدأت الجامعة العربية مشاورات مكثفة لعقد اجتماع وزاري لبحث المأزق الليبي.
فقد سمعت انفجارات واطلاق نيران بالقرب من معسكر للجيش في العاصمة طرابلس، ورجحت مصادر عسكرية أن تكون صواريخ اطلقت من منطقة وادي الربيع واستهدفت ثكنات للوائي القعقاع والصواعق.
كما وقعت انفجارات بالقرب من ثكنة اليرموك في حي صلاح الدين يأتي ذلك عقب اعلان المجلس العسكري بطرابلس انشاء قيادة موحدة تضم كل الثوار لمواجهة الإنقلاب.
وبالتوازي مع هذه الأحداث أعلن رئيس أركان الدفاع الجوي الليبي العميد «جمعة العباني»، الإنضمام الى عملية «الكرامة» التي يقودها حفتر، ومع تدهور الأوضاع الامنية في ليبيا وانتشار عمليات العنف بشكل خطير تعالت شكاوي دول الجوار الليبي خوفا من انتشار السلاح وتهريبه عبر الحدود غير المضبوطة فباتت الاوضاع تشكل مصدر قلق حقيقي للجيران خوفا من تصدير الفوضى اليها.
فقد خرجت الاسلحة من مخابئها في ليبيا بعد سقوط القذافي حيث تتواجد اكثر من ١٥ مليون قطعة سلاح على انواعه في يد الميليشيات المحلية وبات تهريبه إلى دول الجوار والبؤر المشتغلة امرا غير مخفي فبحسب تقرير للجنة خبراء بالامم المتحدة قد عثر على اسلحة ليبية في ١٤ دولة لان الحدود الليبية غير قابلة للضبط بمجملها مع طول يمتد على اربعة آلاف و٣٠٠ كلم وهي تشهد حالات من تهريب السلاح والمقاتلين الى داخل تونس ومالي ومصر والسودان وصولا الى النيجر وافريقيا الوسطى ونيجيريا والصومال ويتحدث التقرير الاممي عن اسلحة ليبية وصلت الى ايدي مقاتلين في سوريا كما ان دول المغرب العربي اتخذت احتياطاتها بعد ان حذرت من مخططات لنقل الفوضى عبر تونس الى الجزائر فأرسلت تونس ٥ آلاف جندي عبر حدودها كما اغلقت الجزائر حدودها البرية مع ليبيا مؤقتا.
ففوضى السلاح اقلقت الجميع بما فيها اوروبا التي لايفصلها سوى البحر الابيض المتوسط عن ليبيا فكان مؤتمر روما وهكذا تحولت ليبيا الى دولة مصدرة للسلاح والارهاب بنظر جيرانها بعد ان كانت دولة مصدرة للنفط وكل ذلك يهدد ليبيا ذاتها من التدخلات الخارجية.
من جهتها تجري الجامعة العربية مشاورات مكثفة لعقد اجتماع طارىء لمعالجة الازمة الليبية وتحقيق الامن والاستقرار بها.
وقد تقرر اليوم عقد اجتماع طارىء على مستوى المندوبين.
هذا وفي آخر التطورات، لقي رعية صيني مصرعه على يد مسلحين مجهولين في بنغازي، كما نقلت وكالة الانباء الليبية عن بيان لوزارة الداخلية، ان هذه الاخيرة قررت دعم اللواء حفتر الذي تتهمه الحكومة بمحاولة الانقلاب في حملته التي تحمل اسم «معركة الكرامة».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18457

العدد 18457

الجمعة 15 جانفي 2021
العدد 18456

العدد 18456

الأربعاء 13 جانفي 2021
العدد18455

العدد18455

الثلاثاء 12 جانفي 2021
العدد 18454

العدد 18454

الأحد 10 جانفي 2021