يبحث بنود اتفاق السلم والشراكة

لقاء مرتقب للطبقة السياسية اليمنية بألمانيا

س/ناصر

كشف مصدر سياسي يمني عن لقاء مرتقب للقوى السياسية في ألمانيا وذلك استكمالا للقاء عقد في صنعاء بحضور رئيس الحكومة خالد بحاج والمبعوث الأممي جمال بن عمر سعيا للاتفاق على تنفيذ متطلبات عملية الانتقال السياسي والتأكيد على أهمية تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.
وتفضي مساعي الأطراف السياسية في حراكها إلى الاتفاق على لقاء جديد لها في ألمانيا لمواصلة ما بدأته في لقائها بصنعاء وسيبحث اللقاء المرتقب ملاحظات المبعوث الاممي جمال بن عمر لتنفيذ بنود اتفاق السلم والشراكة بالتزام جميع الاطراف ومساندتهم للحكومة الجديدة كي تؤدي واجبها كاملا لأنه في حالة عدم تعاون اللجان الشعبية في المحافظات وفي صنعاء فلاشك أن ذلك يؤثر على أداء الحكومة.
ويقول مستشار الرئيس اليمني صالح الصماد من انصار الله في هذا الصدد «نحن من نطالب تنفيذ اتفاق السلم والشراكة ونلح في ذلك لأننا متحملون أعباء كثيرة بسبب عدم التزام كثير من الجهات بتنفيذ الاتفاق» .
وتعرف اليمن تداخلا في الأحداث الأمنية والسياسية بصورة مثيرة للجدل، ما يدل على حجم الفراغ الأمني الذي  يعيشه هذا البلد رغم وصوله لوفاق سياسي جامع،غير أن الواقع على الأرض يختلف حيث تظاهر عشرات الناشطين بل المئات في العاصمة صنعاء مطالبين الحكومة باخراج مسلحي اللجان الشعبية من الجامعة وشوارع العاصمة وذلك في مسيرة وصلت الى بوابة الفرقة الاولى.
بينما صدّت اللجان الشعبية التابعة لانصار الله هجوما نفذته مجاميع مسلحة سلفية على احدى النقاط بمحافظة «إب» وسط اليمن، حيث أدى الى تطهير المنطقة وتدمير منزل القيادي عدنان زريق فيما سقط عدد من الجنود بين قتيل وجريح في كمين نصبه مسلحون من القاعدة لطاقم عسكري في مأرب.
كما رفعت الأجهزة الأمنية اليمنية الأحد من استعداداتها في محافظتي حضرموت وشبوة بجنوب شرق البلاد تحسبا لأية أعمال إرهابية لاسيما بالمؤسسات الحكومية والمرافق الحيوية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020
العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020