تونس تعتقل 100 إرهابي كانوا يخططون لهجمات

البنك الأوروبي يمول 20 مشروعا بـ 210 مليون أورو

قال مسؤولون أمس الأول، إن تونس اعتقلت حوالي 100 إرهابي مشتبه فيهم خلال الأيام الثلاثة الماضية من بينها مجموعات كانت تخطط لهجمات.
وتأتي الاعتقالات بعد أسبوع من مقتل أربعة من عناصر الشرطة في كمين لمسلحين استهدف دورية أمنية في القصرين.
وقال محمد علي العروي المتحدث باسم وزارة الداخلية « في الأيام الثلاثة الماضية تمكنا من إحباط عمليات إرهابية وكشف مخططات واعتقلنا 100 عنصر».
وأضاف «يوم الاثنين أيضا فككت قوات الأمن مجموعة إرهابية كانت بصدد إعداد متفجرات لمهاجمة مراكز أمنية وحجزنا قذيفتين حربيتين».
وأظهر فيديو بثته وزارة الداخلية على صفحتها الرسمية على الفيسبوك أن قوات الأمن حجزت لدى هذه المجموعة وثائق لصنع المتفجرات وصورة لزعيم «تنظيم الدولة الإسلامية» الإرهابي  أبو بكر البغدادي .
وبينما وسع»داعش» نفوذه في مناطق ليبية مستفيدا من الفوضى وتناحر ميليشيات ليبية وغياب الدولة، يهدد التنظيم أيضا لمد نشاطه إلىمناطق أخرى.
وأتمت تونس انتقالها للديمقراطية الكاملة، لكن الأمن لا يزال مصدر القلق الرئيسي مع تزايد خطر الجماعات الإرهابية.
وهي تخشى أيضا تسلل عناصر من «تنظيم الدولة الإسلامية « إليها لشن هجمات خصوصا وأنها أصبحت من أكثر المصدرين للمقاتلين في سوريا، وقال مسؤولون إن حوالي ثلاثة آلاف تونسي يقاتلون في سوريا وإن مئات منهم عادوا إلى تونس فعلا.
على صعيد آخر، أعلنت المديرة التنفيدية المكلفة بمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية هيلدغارد غاساك أن البنك مول منذ سنة 2012 عشرين مشروعا في تونس باستثمارات  تناهز 210 مليون يورو(460) مليون دينار.
وأكدت المديرة أن 41 ٪ من التمويلات التي قدمت لفائدة تونس وجهت إلى المؤسسات الصغرى والمتوسطة عبر مؤسسات تمويل.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020
العدد18158

العدد18158

الجمعة 24 جانفي 2020
العدد18157

العدد18157

الأربعاء 22 جانفي 2020
العدد18156

العدد18156

الثلاثاء 21 جانفي 2020