مجموعة “أگديم إزيك” تُضرب عن الطعام

تنسيقية جمعيات الصداقة الإسبانية تحمل مدريد المسؤولية تجاه الشعب الصحراوي

حمّلت أمس، جمعيات الصداقة والتضامن الاسبانية مع الشعب الصحراوي مدريد المسؤولية التاريخية والأخلاقية تجاه شعب آخر مستعمرة إفريقية، وذلك في بيان أصدرته ردا على الزيارة الأخيرة لرئيس الحكومة الاسبانية السابق لويس ثاباطيرو.
واعتبرت الجمعيات في بيانها، أن ثاباطيرو شخصا غير مرغوب فيه، نتيجة تمرّده المتكرر على القانون الدولي والشرعية وحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
وذكرت الجمعيات اأنه خلال الأشهر الخمسة الأخيرة، زار ثاباطيرو المغرب ثلاث مرات، بما فيها مشاركته في شهر مارس الماضي في أشغال منتدى “كرانس مونتانا” بالداخلة المحتلة.
على صعيد آخر، شنّ المعتقلون السياسيون الصحراويون مجموعة “اكديم ازيك” أمس، إضرابا عن الطعام لمدة 24 ساعة تضامنا مع المواطنة الصحراوية تكبر هدي المضربة هي الأخرى عن الطعام بجزر الكناري، حسب ما أفاد به مصدر من وزارة الأرض المحتلة والجاليات.
ودخل المعتقلون السياسيون الصحراويون داخل أسوار سجن سلا 1 الرهيب معركة الأمعاء الخاوية في خطوة تضامنية مع أم الشهيد الصحراوي محمد لمين هيدالة تكبر هدي لتوجيه رسالة واضحة المعالم لدولة الإحتلال المغربية أن الجسم الصحراوي جسم واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له باقي الجسد.
وأعلن المعتقلون السياسيون الصحراويون تضامنهم اللامشروط مع الأم تكبر هدي، داعين كل المنظمات الدولية الوازنة والبرلمانات عبر العالم إلى الضغط على المملكة المغربية من أجل إنصاف والدة محمد لمين هيدالة ومعاقبة المتورطين في إغتياله.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020
العدد18177

العدد18177

السبت 15 فيفري 2020
العدد18176

العدد18176

الجمعة 14 فيفري 2020
العدد18175

العدد18175

الأربعاء 12 فيفري 2020