بعد قرار واشنطن إرسال قوات لدعم المعارضة السورية

روسيا تحذّر من حرب بالوكالة في الشرق الأوسط

س/ ناصر

أكدت روسيا على أنه لا يمكن لأي كان أن يستخدم القوة العسكرية في سوريا دون موافقة دمشق وذلك على لسان نائب وزير خارجيتها «ريابكوف» خلال رده عن سؤال حول احتمال أن تشن الولايات المتحدة عملية برية في سوريا.
وحذّرت موسكو من احتمال اندلاع حرب بالوكالة في منطقة الشرق الأوسط بعد قرار الولايات المتحدة إرسال قوات خاصة إلى سوريا بصورة أحادية ودون الرجوع إلى القيادة السورية. وأوضح مسؤولون أمريكيون أن حوالي 50 أمريكيا سيقدمون التدريب والمشورة لمسلحي المعارضة السورية في القتال ضد تنظيم داعش الإرهابي.
وكانت الأطراف الإقليمية والدولية المعنية بالملف السوري قد أنهت اجتماعها حول مصير سوريا، مساء الجمعة بفيينا، بالاتفاق حول نقاط والاختلاف حول أخرى أبرزها المحافظة والإبقاء على وحدة سوريا والسعي لوقف شامل للقتال وإطلاق النار بينما بقي الخلاف حول مصير الأسد قائما.
ودعا المجتمعون في بيان لهم إلى تشكيل حكومة جديرة بالثقة وغير طائفية دون إقصاء قبل إجراء انتخابات جديدة، وقد ذكر وزير الخارجية الأمريكي عقب اجتماع فيينا بأن الخلافات مع روسيا وإيران مستمرة بشأن مصير الأسد.
من جانب آخر، قال وزير الخارجية الروسي «لافروف» أنه تم الاتفاق على محاربة تنظيم داعش والجماعات الإرهابية الأخرى ومنعهم من السيطرة على السلطة في سوريا، وبخصوص مصير بشار الأسد قال أن المجتمعون لم يخرجوا بموقف موحد معتبرا أن السوريين وحدهم هم من يقرروا من يحكمهم ومن المقرر أن تجرى محادثات جديدة خلال أسبوعين، بحسب ما صرح به وزير الخارجية الفرنسي»لوران فابيوس».
من جهته، أكد البيت الأبيض أن الإستراتيجية الأمريكية لن تتغير رغم اعتزامها إرسال عدد محدود من القوات الخاصة إلى شمال سوريا، ولكن لن تكون لهم مهمة قتالية بل استشارية، ويعارض أوباما تدخلا عسكريا يفرض تغييرا سياسيا في سوريا بل أن مهمتهم دحر تنظيم داعش ويؤكد على عدم تكرار الخطأ الذي ارتكبته الإدارة الأمريكية في العراق.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020