نشطاء يتعرّضون للتهديد

المدن الصحراوية المحتلة تحت الحصار

عرفت المدن المحتلة حصارا عسكريا وأمنيا مشددا تزامنا مع حلول الذكرى الأربعين لمسيرة الاجتياح المغربي والزيارة الاستفزازية التي قام بها ملك المغرب إلى مدينة العيون المحتلة.
وفي هذا السياق، قام أبطال الانتفاضة بمدينة بوجدور المحتلة بتوزيع مئات المنشورات وتعليق الأعلام الصحراوية تنديدا بالذكرى وبالخطوة الاستفزازية لزيارة الملك.
وبمدينة العيون المحتلة، تعرضت الناشطة الإعلامية وعضو المركز الصحراوي للإعلام والتواصل سلمى ليمام للتهديد والسب والشتم من طرف سلطات الاحتلال بزي مدني وبعد مرور ساعات فوجئت عائلتها بمداهمة منزلها المتواجد بحي الفتح وذلك بسبب مواقفها النضالية وأنشطتها الإعلامية.
وبنفس المدينة، قامت سلطات الاحتلال المغربية بتكثيف تواجد قواتها وانتشارها بأحياء وشوارع المدينة بهدف مراقبة المناضلين والنشطاء الصحراويين، حيث أقدمت يوم الأربعاء الماضي على اقتحام المستودع الكائن ببئر الجديد، أين يشتغل المناضل السعدوني، وفي اليوم الموالي أقدمت على محاصرة منازل عبد العزيز بياي وتهديد زوجته وشتمها، منزل حاتم الحواصي ومحاولة اعتقاله، منزل محفوظة لفقير ومنزل زينب لوديكي. كما أقدمت قوات الاحتلال المغربية على اقتحام منزل بجوار منزل سلمى ليمام بالغلط وعقب ذلك تم اقتحام منزلها ومحاولة اعتقالها، إلى جانب مضايقة كل من الصالحة بوتنكيزة وحمدي لمغيمض.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020