المالكي يناقش الأمن العراقي مع سفراء أجانب

البرزاني يُلوح بانفصال إقليم الكردستان

س / ناصر

خيّر مسعود البرزاني السلطات الاتحادية العراقية بين عقد شراكة حقيقية أو أن يسلك كل طرف الطريق الذي يراه مناسبا، وجاء تصريح رئيس إقليم كردستان العراق هذا أثناء افتتاح المؤتمر الدولي حول «جرائم» الابادة بحق الأكراد في عاصمتهم أربيل» الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي.
وقد شهدت العلاقة بين أربيل وبغداد تدهور حادا بسبب إقرار البرلمان العراقي للموازنة العامة في غياب النواب الأكراد، كما شهدت ستة مدن وسط وغرب وشمال العراق اضطرابات حادة منذ ثلاثة أشهر طالب فيها المحتجون بضرورة الاصلاحات الشاملة والعمل بالدستور الذي صوت عليه أغلب العراقيين، ونبذ سياسة الاقصاء والتهميش وبيّن البرزاني بأن العراق يعيش أزمة حقيقية على جميع الأصعدة، معتبرا الخروج من تلك الأزمات يكمن في الرجوع الى إتفاقية أربيل لعام ٢٠١٠.
من جهته، التقى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الخميس ببغداد مع سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ناقش معهم مسألة الأمن الاقليمي والدولي وانعكاساته على المنطقة والأوضاع الداخلية التي تعرف اضطرابات جراء أزمة سياسية حادة تظاهرات واعتصامات منذ ٢١ ديسمبر الماضي على خلفية اعتقال عناصر من حماية وزير المالية المستقيل، وانفجارات واغتيالات.
فقد اختطف مسلحون مجهولون مترشح للانتخابات المحلية المقرر إجراؤها يوم ٢٠ أفريل المقبل ووالده و٦ أشخاص آخرين مطالبين من أهاليهم أن يعلنوا عدم ترشحهم، وقد اغتيلا مرشحين في الموصل واثنان من محافظة الأنبار غرب البلاد وهذا رغم الدعاوي والنداءات التي تلح على ضرورة العمل بالدستور والمؤسسات الديموقراطية المنتخبة وكانت ثلاث تفجيرات هزت وسط بغداد يوم الخميس استهدفت مواقع حكومية أدت الى مقتل ٢٣ شخصا وجرح ٥١ آخرا. كما قتل أمس شرطي وإمام مسجد بأسلحة كاتمة للصوت فيما أصيب ٣ عناصر من الشرطة في أماكن متفرقة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018