دعت إلى وقف إطلاق النار بخليج سرت الليبي

حكومة الوفاق تتولى مهمة تأمين المنشآت النفطية

طالب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، جميع القوات المتواجدة في الهلال النفطي (وسط ليبيا)، بوقف إطلاق النار والمغادرة فورا، مبينا أنه أصدر أوامره لاستلام مهمة تأمين المنطقة.
قال المجلس الرئاسي في بيان صحفي، أمس الأول، إنه «أصدر تعليماته لأمر جهاز حرس المنشآت النفطية العميد إدريس بوخمادة، بممارسة الجهاز لمهامه واستلام الموانئ والحقول بمنطقة الهلال النفطي لتأمينها، في مهمة تقتصر على حراسة تلك المنشآت وتسهيل عمليات المؤسسة الوطنية للنفط والشركات المتعاقدة معها والحرص على استمرار عمليات الإنتاج والتصدير دون أي عوائق أو انقطاع».
كما دعا المجلس جميع القوات المتواجدة في الهلال النفطي، إلى «وقف إطلاق النار والمغادرة فورا»، رافضا «التصعيد العسكري مع ضرورة إخراجه من دائرة الصراع بمختلف مسمياته وأشكاله».
وندد من جانبه المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر، التصعيد العسكري في منطقة الهلال النفطي، مؤكدا أن الحوار السياسي وحده قادر على حل الأزمة التي تعصف بمقومات البلد.
وقال كوبلر، في بيان وزعته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مساء الثلاثاء، إن «التصعيد العسكري في منطقة الهلال النفطي يعرض العملية السياسية للخطر ويهدد بنشوب نزاع أوسع نطاقا».
وأكد كوبلر على أن «الأولوية العاجلة هي التخفيف من حدة التوترات ومنع وقوع المزيد من الخسائر في الأرواح وضمان أن تكون البنية الأساسية الوطنية والموارد الطبيعية الليبية تحت سيطرة السلطات الشرعية».

الجامعة العربية تشدد على الحوار

ناشدت جامعة الدول العربية كافة الأطراف الليبية بضبط النفس والالتزام بالحوار السياسي كسبيل وحيد لتسوية الأزمة الليبية، بعد التصعيد الأمني الذي شهدته البلاد، منذ يوم الجمعة الماضي، عقب الهجوم الذي شنته ما تعرف بـ «سرايا الدفاع عن بنغازي» للسيطرة على منشآت الهلال النفطي الليبي.
وذكر المتحدث الرسمي باسم الجامعة محمود عفيفي في بيان، أمس، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط «يتابع بانزعاج شديد التصاعد الخطير في الأوضاع في ليبيا وخاصة في منطقة الهلال النفطي الليبي».
كما أعرب عن إدانته للهجوم المسلح الذي تعرضت له المنشآت النفطية في المنطقة يوم الجمعة الماضي، وتداعياته الجسيمة على الأوضاع الأمنية في البلاد ومقدرات الشعب الليبي.
وأضاف المتحدث، أن أبوالغيط جدد مناشدته لكافة الأطراف الليبية بالتمسك بالخيار السلمي والحوار السياسي التوافقي وآلياته لاستعادة السلم والاستقرار وإعادة الطمأنينة للشعب الليبي، مؤكدا حرص الجامعة العربية على دعم الأشقاء الليبيين وكل ما يبذل من جهد للحفاظ على سيادة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها.
من جانبها وصفت السفارة الإيطالية في ليبيا، إعلان وزارة الدفاع في حكومة الوفاق الوطني الليبية، أمس الأول، استلام آمر جهاز حرس المنشآت النفطية العميد إدريس بوخمادة المنشآت والموانئ النفطية في منطقة الهلال النفطي، بأنه «خطوة في الاتجاه الصحيح».
وقالت السفارة، إن نشر قوات الرئاسي في الهلال النفطي «خطوة في الاتجاه الصحيح»، مشيرة إلى أن الاتفاق السياسي هو الإطار الوحيد لحل الأزمة في ليبيا».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18304

العدد18304

الثلاثاء 14 جويلية 2020
العدد18303

العدد18303

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020