المجلس الإسلامي الأعلى بمالي يشدد على أهمية حضور الجزائر

مفاوضات بين حكومة باماكو والمتمردين الطوارق لإجراء الانتخابات في كيدالأ

فضيلة دفوس ـ الوكالات ـ

كد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بمالي،  محمد ديكو أمس، على أهمية حضور الجزائر في المفاوضات الجارية بين السلطات المالية والمتمردين الطوارق ببوركينا فاسو، وذلك لمعرفة الجزائر بتفاصيل ملف الأزمة بمالي.

وأضاف المتحدث أن الجزائر هي البلد الأكثر معرفة بالملف المالي بصفة خاصة والساحل الافريقي بصفة عامة.
ودعا رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، الرئيس المالي الذي ستفرزه الانتخابات القادمة لضمان حرية الأديان والمعتقدات والعمل مع كل الاطياف لانهاء النزاعات العرقية ضمن مشروع وطني مستقبلي ينال تأييد كل شرائج المجتمع بمالي.
وانطلقت أمس  بعاصمة بوركينافاسو واغادوغو المفاوضات بين السلطات المالية والمتمردين الطوارق بهدف التوصل إلى السماح بإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في ٢٨ جويلية في مدينة كيدال شمال شرق البلاد والتي تسيطر عليها الحركة الوطنية لتحرير أزواد.
وافتتحت المفاوضات بين الطرفين بعد أسبوعين من النقاشات غير الرسمية برعاية وسيط المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا حول مالي الرئيس البوركينابي بليز كومباوري .
وتهدف مباحثاث واغادوغو أيضا إلى وضع جدول زمني لمتابعة اللقاءات التفاوضية بعد الاقتراع الرئاسي.
وقد تم إرجاء هذه المفاوضات التي كانت مقررة الجمعة  إلى أمس، بعدما طالبت سلطات باماكو في اللحظة الاخيرة بأن تشارك فيها مجموعتان مسلحتان في  كيدال وهما حركة أزواد العربية المسلحة وميليشيا غاندا كوي الأمر الذي رفضته كل من الحركة الوطنية لتحرير الأزواد والمجلس الأعلى من أجل وحدة أزواد. وكانت الحركة العربية للأزواد قد اجتمعت منذ ثلاثة أيام مع وفد سياسي رفيع برئاسة المستشار الشخصي للرئيس المالي وضم رؤساء أحزاب ونواب ماليين لبحث سبل مشاركة الحركة في هذا المسار أي وضع السلاح والمشاركة في العمليةالانتخابية،  حيث قبلت الحركة مبدئيا بعد نقاش طويل التوجه لبوركينافاسو.
الانتخابية حيث قبلت الحركة مبدئيا بعد نقاش طويل  بالتوجه لبوركينافاسو.
ولتفادي التشويش على مفاوضات بوركينافاسو تم أمس الغاء مظاهرة كان من المقرر تنظيمها وسط العاصمة المالية باماكو  للمطالبة بتحرير مدينة كيدال من قبضة  الحركة الوطنية لتحرير الأزواد.
ومعلوم أن حالة الطوارئ السارية في مالي منذ أشهرلا تسمح بتنظيم المظاهرات حتى لا تربك الوضع العام في البلاد.
 
معارك في كيدال وحركتان متمردتان تتمسكان بالسلاح
 
وتزامنا مع إجراء المفاوضات، يشهد الوضع الأمني، توترا إثر معارك ضارية في /أنفيس/ الواقعة على بعد ١٠٠ كلم جنوب كيدال و٢٠٠ كلم شمال«غاو» كبرى مدن المنطقة بين الجيش والمتمردين الطوارق خلفت مصرع ١٠ في صفوفهم وإصابة جنديين ماليين بجروح.
ودعت فرنسا التي تقود عملية عسكرية في مالي منذ جانفي الماضي مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير الأزواد إلى وقف القتال في الشمال معتبرة أن الجيش المالي هو الجهة المؤهلة للإنتشار على مجمل أراضي مالي.
وأكدت الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد أنهما يبلغان الأطراف المنخرطة في الأزمة متعددة الأبعاد التي يواجهها مالي وأزواد بأنهما لن يتركا السلاح قبل التسوية النهائية لوضعية إقليم أزواد  ويحتفظان بحق الرد على اعتداءات الجيش المالي.
وفي بيان مشترك أعلنت الحركتين منذ يومين أنهما لم تعودا ملزمتين باحترام وقف إطلاق النار الذي أعلنتاه من قبل وتشهدان  الطرف الوسيط وفرنسا والمجتمع الدولي بأسره على العدوان المتعمد الذي شنه الجيش المالي على مواقعهما العسكرية  
يوم ٥ جوان الجاري في ذات الوقت الذي يضع فيه الطرف الوسيط آخر اللمسات لانطلاق المفاوضات بين الطرفين.
هذا وعلى صعيد آخر أعلنت الحكومة الإسبانية أمس، عن قرارها بتعزيز قواتها العاملة ضمن مهمة الاتحاد الأوروبي المكلفة بتدريب وتقديم المشورة للجيش المالي برفع عدد جنودها ضمن هذه القوة إلى ١١٠ فردا.

أضرار خطيرة لحقت بتراث تومبوكتو الثقافي

أكد فريق خبراء تابع لمنظمة اليونيسكو الذي يقوم بمهمة تقييمية في مالي أن الأضرار التي لحقت بتراث تومبوكتو الثقافي، أخطر مما كان متوقعا، حسب تقرير الأمم المتحدة.
وتوجه الفريق ـ مؤخرا ـ إلى هذه المدينة الشهيرة لمالي لتقييم الأضرار التي لحقت بتراثها الثقافي إثر الهجومات التي قامت بها الجماعات الإرهابية التي كانت تحتل المنطقة بداية السنة.
وتعتبر هذه البعثة التي تدوم أسبوعا مرحلة أولى نحو إعادة بناء هذه المواقع والمحافظة عليها والتي أدرجت الكثير منها في قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو.
وصرح رئيس البعثة، لازار الوندو اسومو من مركز التراث العالمي لليونيسكو، أن تحطيم التراث الثقافي لتومبوكتو أكثر خطورة مما كنا نظن، فقد حطم ١٤ ضريحا بأكمله في تومبوكتو ومسجدين آخرين لجينغاريبر.
وبعد أن تأسف للتحطيم الكلي لمعلم «الفاروق» الرمز بمدخل المدينة أشار إلى إتلاف ٤,٢٠٣ مخطط لمركز البحث احمد بابا والـ٣٠٠,٠٠٠ آخر حولت إلى باماكو والتي تتطلب إجراءات حفظ عاجلة، وبادرت منظمة اليونيسكو بهذه البعثة التقييمية بدعم من بعثة الأمم المتحدة في مالي.
وكانت المدير العامة لليونيسكو، ايرينا بوكوفا، قد ذكرت يوم الثلاثاء الماضي بالتزام منظمتها بإعادة بناء التراث الثقافي لمالي والحفاظ عليه.
وتعهدت في هذا الصدد، بالتزام المنظمة بإعادة بناء الأضرحة في مالي على غرار الأعمال التي قامت بها لانقاذ معابد في مصر وإعادة بناء جسر موستار (البوسنة) الذي يعود تاريخه إلى القرن الـ١٦ والذي حطم في ١٩٩٣ خلال المواجهات بين البوسنيين والكروات .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020
العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020