عبد المالك سلاحجي لـ»الشعب»:

لعـــبت المبـــــاراة مصابا وكنت واثقا من الفوز بالكأس

حاوره : محمد فوزي بقاص/ نبيلة بوقرين

بعد تتويج الجزائر بالكأس السابعة في نهائي كأس أمم إفريقيا، اقتربنا من المتألق والبطل «عبد المالك سلاحجي»، الذي قدّم أداء مميزا خلال الدورة، وأكد بأنه قبل انطلاق البطولة، كان هناك ضغط رهيب على العناصر الوطنية، في هذا الحوار:

الشعب: أولا كيف عشت هذه المنافسة خاصة المباراة النهائية؟
عبد المالك سلاحجي : في بداية المنافسة كان علينا ضغط رهيب، خاصة أننا لم نقم بتحضير جيد مقارنة بالتونسيين والمصريين، المنافسون يلعبون ضد ألمانيا وروسيا ونحن نلعب ضد فريق شرطة كرواتيا، لكن الحمد لله مع بداية المنافسة واللقاءات الأولى ساعدتنا على الدخول في أجواء المنافسة، ومباراة بمباراة ارتفع مستوانا وتمكنا من جلب اللقب القاري، الحمد لله أنهينا المنافسة دون هزيمة وفزنا باللقاء النهائي بالأداء والنتيجة، رغم أن الكثيرين كانوا يرشحون التونسيين والمصريين، وبرهنا أن الجزائري حتى دون إمكانيات يمكنه القيام بالمعجزات، وهناك شيء لا يعرفه أحد هو أننا منذ المباراة الأولى كنا نلعب من أجل الفوز بكأس إفريقيا والضغط في المباراة النهائية كان على التونسيين أكثر منا، لأنهم كانوا المرشحين.
^ هل كنتم واثقون من الفوز أمام المنتخب التونسي؟
^^ نحن نملك مجموعة رائعة ومتماسكة ونلعب بطريقة جماعية إضافة إلى الإرادة الكبيرة التي كانت بين اللاعبين من أجل تحقيق هدفنا في هذه الطبعة، ثقتنا بأنفسنا كانت كبيرة من أجل الفوز باللقب الذي فارقنا منذ 18 سنة.
^  ما هي الأمور التي ركزتم عليها خلال المواجهة؟
^^  لقد ركزنا على العمل الجماعي فوق الميدان من أجل تفادي الأخطاء، لأن منافسنا لم يكن سهلا في النهائي وهو بطل الطبعتين الماضيتين، وهذا ما جعلنا نكون أفضل من الناحية التكتيكية طيلة أطوار المباراة وسيرنا الأمور بكل ذكاء حتى النهاية.
^  بالحديث عن اللقب ليلة النهائي قمت بتصريح مثير حين أكدت أن الكأس ستبقى في الجزائر؟
^^  لعبنا النهائي بـ8 لاعبين وأكثر من ثلاث مصابين، الحمد لله مرت الأمور بسلام دافعنا جيدا وهجوميا كنا في المستوى رغم أننا ضيعنا العديد من الفرص التي كانت قد تسمح لنا بالفوز بفارق عريض. اللاعبون كانوا مركزين جيدا في المواجهة، والأفضل من ذلك أننا لعبنا دون عقدة أو مركب نقص، وعن التصريح كنت قد قلت لكم ليلة النهائي بأني سأدخل اللقاء بنية الفوز باللقب، وأكدت أن اللقب سيبقى في الجزائر.
 التونسيين لديهم قدمين ويدين ونحن كذلك كرة اليد تلعب داخل الميدان، وأمام جمهور حرشة لم يكن بوسعنا تخييبه هو الذي كان ينتقل إلى القاعة على العاشرة صباحا إلى غاية توقيت المباراة ورافقنا منذ السادس عشر جانفي إلى غاية حمل الكأس..وحتى الآن أشعر أني أحلم فلا توقضوني من فضلكم (يقولها ويضحك).
^  وفي أي وقت من المباراة أدركت بأن الكأس ستكون من نصيبنا؟
^^  في شوط المباراة الثاني، لما عمّقنا الفارق إلى 6 أهداف، وعرفنا كيف نسيّر الوقت، وصمودنا من الناحية الدفاعية، أدركت وقتها بأن الفوز سيكون من نصيبنا.
^  رغم الإصابة إلا أنك قدمت مباراة في المستوى؟  
^^  صحيح كنت مصابا لكني قررت أن ألعب النهائي ضد تونس مهما كانت الظروف لأنه حدث استثنائي بالنسبة لي في مساري ككل، من أجل تقديم الدعم لزملائي فوق الميدان والحمد لله وفقت في أداء المهمة حتى النهاية وفزنا بالمباراة بطريقة رائعة.
^  سلاحجي عاد بقوة في هذه المنافسة، رغم أنه لم يكن لديه وقت كبير من أجل التحضير مع المنتخب ؟
^^  كنت مصابا في الركبة ولم أتدرب لشهرين بعدها إصابة أخرى في الظهر، في كل مرة كنت أعاني من إصابة، الحمد لله «اللي يمشي بنيتو ربي ما يخليهش»، دون تحضير وقمت بمنافسة جيدة، وأسكتت كل الذين كانوا يريدون تحطيمي، ليس لدي الوقت للحديث عنهم لأني بطل إفريقيا الآن، وأهديها لكل الشعب الجزائري وأسامح جميع الذين استهدفوني، دون نسيان أبناء عين طاية عائلة سلاحجي، أخوتي، أمي، زوجتي وخاصة أبي الذي بلغ منذ 4 أيام 84 سنة.
^  وماذا عن مستقبلك مع المنتخب الوطني الجزائري، لأنك كنت قلت قبل بداية «الكان» أنه سيكون آخر تتويج لك مع «الخضر» في حالة الفوز ؟
^^  الآن أستمتع بالفوز بكاس إفريقيا، يجب عليا الحديث مع المسيرين، لأن لدي عائلة وأبناء، إن شاء الله يكون هناك مجال للتفاهم معهم، والاتفاق الذي أتحدث عنه ليس بخصوص الشق المالي، هذه الإجابة ليست تكبرا مني لكن أولوياتي في هذه الدنيا هي عائلتي، وإن شاء الله أكون مع الفريق.
^  كلمة للجمهور؟
^^  نشكره على الدعم الكبير الذي قدمه لنا ووقوفه معنا طيلة المنافسة منذ بدايتها إلى غاية المباراة النهائية، ونحن نملك جمهورا من ذهب وكان حافزنا الأول من أجل تحقيق هذا التتويج ولهذا نهديه هذه الكأس لأنه يستحق كل التقدير.   

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020
العدد18265

العدد18265

السبت 30 ماي 2020
العدد18264

العدد18264

الجمعة 29 ماي 2020