يقدّم مستويات كبيرة مع النّجم السّاحلي

عريبي يبهـر..ويطـرق أبـواب المنتخــب الوطنـي

محمد فوزي بقاص

بات المهاجم الدولي الجزائري كريم عريبي يطرق أبواب المنتخب الوطني الجزائري الأول بقوة في الآونة الأخيرة، هو الذي يؤدّي في أفضل بداية موسم له في مشواره الكروي بعدما أضحى هدّاف منافسة رابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم بـ 7 أهداف كاملة من أصل أربع مباريات خاضها اللاعب السابق لدفاع تاجنانت مع فريقه النجم الساحلي التونسي لحد الآن في المنافسة القارية، وبفارق مريح عن ملاحقه المباشر على صدارة ترتيب الهدّافين.
لا حديث في الصحافة الرياضية التونسية منذ سهرة الأحد إلاّ عن خرّيج أكاديمية الفاف «كريم عريبي»، الذي قاد فريقه النجم الساحلي التونسي إلى التأهل لدور المجموعات من منافسة رابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم، بعدما قاد فريقه للفوز على نادي «أشانتي كوتوكو» الغاني بثلاثية نظيفة أحرز منها ثنائية، مكّنت النجم من قلب تأخره بهدفين دون مقابل في لقاء الذهاب إلى فوز عريض وتأهل ثمين، جاء من أقدام ابن مدينة رغاية الذي بلغ هدفه السابع في أقوى منافسة كروية في القارة السمراء، حيث تمكّن من تسجيل 5 أهداف ذهابا وإيابا في مرمى نادي حافيا كوناكري الغيني،مسجّلا أول رباعية له بقميص النجم ليتمكّن من إضافة ثنائية الأحد أمام نادي «أشنتي كوتوكو» الغاني، ورقمه مرشح للارتفاع خصوصا أنه يتواجد في أحسن أحواله في موسمه الثاني على التوالي بألوان النجم التي سيعمل معها على محاولة تحطيم الرقم القياسي لأفضل هداف في المنافسة القارية، الذي يتواجد بحوزة لاعب نادي «إينمبا» النيجيري «ستيفان وورغو»، الذي بلغ في نسخة 2008 في الطبعة الثالثة والأربعين للمنافسة عتبة 13 هدفا، ولم يتمكن منذ ذلك الحين أي لاعب من تجاوز ذلك الرقم.
سيكون مهاجم شباب بلوزداد الأسبق مطالبا بتأكيد مستوياته الراقية في البطولة التونسية، وفي دور المجموعات لمنافسة رابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم من أجل محاولة لفت انتباه الناخب الوطني «جمال بلماضي»، الذي يبحث دائما عن حلول إضافية وعن ازدواجية المناصب في تعداد الخضر، خصوصا أنّه أكّد في أكثر من ندوة صحفية بأنه سيمنح الفرصة لأي لاعب جزائري يملك مستوى عال، وبإمكانه تقديم الإضافة للمنتخب الوطني الجزائري، لكن مهمته لن تكون سهلة في ظل تألق ثلاثي الهجوم المشكل من «بغداد بونجاح»، الذي يواصل هوايته المفضلة في البطولة القطرية بدك شباك منافسيه، رفقة ثالث أفضل هداف في تاريخ المنتخب الوطني «إسلام سليماني» الذي استرجع مستواه ويؤدي في مباريات مميزة مع نادي الإمارة الفرنسية موناكو، حيث أبهر عشّاق اللونين الأحمر والأبيض وملاّك النادي، الذين قرّروا تفعيل شراء بند اللاعب من نادي ليستر سيتي الإنجليزي بعدما سجّل 4 أهداف وقدّم خمس تمريرات حاسمة في خمس مباريات خاضها، محطّما بذلك كل الأرقام مع بداية الموسم الكروي، بالإضافة إلى هدّاف نادي مونبولييه القوي «أندي ديلور» الذي يلعب مع فريقه أساسيا بانتظام ويقدم مستويات راقية.
إرادة صاحب 25 ربيعا في النجاح لا تعرف الحدود، هو الذي عانى الأمرين بعد غلق أكاديمية الفاف، ما جعله يلتحق بفريق حيه الرغاية في القسم الثاني هواة، ليلفت أنظار مسؤولي شبيبة بجاية الذين انتدبوه ومنه تنقّل إلى شباب باتنة، الذي تألق فيه ونصّب نفسه النجم الأول للفريق بعدما أنهى الموسم هدّافا للمحترف الثاني، ما جعله يحمل ألوان شباب بلوزداد في أسوأ تجربة له في مسيرته الكروية بعدما مرّ جانبا وتلقّى ضغطا رهيبا من قبل الأنصار، خاصة بعدما عانق الشباك في أربع مناسبات فقط خلال موسم بأكمله، ليقرّر الموسم الماضي تغيير الأجواء والتنقل للعب في نادي دفاع تاجنانت، الذي استعاد فيه بريقه منهيا مرحلة الذهاب هدّافا للمحترف الأول، الأمر الذي جعله يخطف عقدا احترافيا في النجم الساحلي التونسي الذي كانت بداياته صعبة، حيث عانى كثيرا من الانتقادات اللاذعة للإعلام التونسي، لكن سرعان ما تمكّن من فرض نفسه ومنطقه بعدما سجل هدف الفوز في نهائي كأس الأندية العربية الأبطال الموسم الماضي، وقاد فريقه للتتويج باللقب، الأمر الذي حرّره وجعله يحقق أفضل بداية موسم في مشواره الكروي في أحد أقوى البطولات الإفريقية، في انتظار حصوله على فرصة تقمص الألوان الوطنية من الناخب الوطني «جمال بلماضي»، في حالة إصابة أحد الأسماء الثلاثة التي يعوّل عليها دائما في نهجه التكتيكي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019