بعد قيادته «الخضر» للتتويج بكأس إفريقيا

بلماضي يحظى بتكريم الأبطال من طرف أولمبيك مرسيليا

عمار حميسي

قام فريق اولمبيك مرسيليا بتكريم الناخب الوطني جمال بلماضي و المنتخب الوطني عقب تتويجه بكاس امم افريقيا التي جرت بمصر الصيف الماضي حيث حضر بلماضي الى ملعب «فيلودروم» و اعطى ضربة البداية لمواجهة مرسيليا و بوردو .
كانت سهرة اول امس مميزة بالنسبة لجمال بلماضي الذي استحضر ذكرياته كلاعب في فريق اولمبيك مرسيليا بعد ان حظي بتكريم من الفريق الذي صنع له اسما على الساحة الاوروبية عندما كان لاعبا يدافع عن الوانه .
و أعطى بلماضي ضربة بداية مباراة اولمبيك مرسيليا و بوردو و هو يحمل كاس افريقيا في يده حيث قام بتحية الجمهور الحاضر الى الملعب الذي بادله التحية و هو الامر الذي اسعد بلماضي كثيرا .
و قبل المباراة قامت ادارة اولمبيك مرسيليا  وبعد تكريم الناخب الوطني جمال بلماضي  والمنتخب الوطني بتكريم اساطير الكرة الافريقية الذين سبق لهم ان دافعوا عن قميص اولمبيك مرسيليا على غرار تاي تايو و الغاني ابيدي بيلي و السنغالي سليمان دياوارا اضافة إلى الفرنسي من اصل ايفواري بازيل بولي.

«محرز يستحق التتويج بالكرة الذهبية الافريقية «

اكد الناخب الوطني جمال بلماضي ان رياض محرز هو المرشح الابرز من اجل التتويج بالكرة الذهبية لافضل لاعب افريقيا حيث قال « محرز لاعب كبير و قدم مستوى مميز مع فريقه الموسم الماضي و ايضا ساهم في تتويج المنتخب بلقب كأس امم افريقيا و اعتقد ان هذا الامر كفيل بترشيحه للتتويج بالكرة الذهبية الافريقية».
و قال بلماضي إن المنافسة كبيرة بين عدة لاعبين حيث قال «المنافسة كبيرة بين عدة لاعبين متواجدين في القائمة و التي يبقى ابرزهم السنغالي ساديو ماني الذي حقق نتائج باهرة مع فريقه و لعب نهائي كاس افريقيا و هو ما يجعله منافسا قويا لمحرز من اجل التتويج بالكرة الذهبية رغم انني اعتقد ان محرز هو الاحق بهذا اللقب».

لم أطلب من مكسيم لوبيز الالتحاق بالمنتخب

نفى جمال بلماضي مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم الشائعات التي تحدثت عن اجتماعه بلاعب أولمبيك مارسيليا ماكسيم لوبيز لإقناعه بارتداء ألوان المنتخب الوطني خلال الفترة المقبلة.
وقال بلماضي في تصريحات تلفزيونية بمناسبة حضوره حفلا تكريميا على شرف منتخب الجزائر بطل إفريقيا 2019 «شرف كبير لي أن أكون حاضرا بملعب مارسيليا من جديد فأنا لم آتي إلى هنا كلاعب سابق بل كبطل للقارة السمراء».
وأضاف «أتابع باهتمام ما يقدمه اللاعب الشاب ماكسيم لوبيز مع أولمبيك مارسيليا منذ بداية الموسم لكنني لم أتقرب منه ولم أتصل به هو حاليا يلعب لصالح المنتخب الفرنسي للشباب ولا نعلم بعد خياراته المستقبلية أنا فخور جدا بالمستوى الذي بلغه المنتخب خاصة بعد تتويجنا بكأس أمم إفريقيا الذي لا يعتبر أمرا سهلا والجميع يعلم هذا».
وختم بقوله «هناك لاعبون كبار لم يتمكنوا من التتويج بهذا اللقب وما قاله ساديو ماني مهاجم ليفربول عن حلمه بإحراز كأس إفريقيا واستبدالها بلقب دوري أبطال أوروبا خير دليل».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18156

العدد18156

الثلاثاء 21 جانفي 2020
العدد18155

العدد18155

الإثنين 20 جانفي 2020
العدد18154

العدد18154

الأحد 19 جانفي 2020
العدد18153

العدد18153

السبت 18 جانفي 2020