تسوية رزنامة الرّابطة المحترفة الأولى

«كلاسيكو» واعد بين «أبناء سوسطارة» و«الكناري»

محمد فوزي بقاص

سيكون ملعب «عمر حمادي» ببولوغين عشية اليوم بداية من الساعة السابعة إلا ربع مسرحا لإقامة الكلاسيكو، الذي سيجمع بين إتحاد العاصمة وضيفه شبيبة القبائل في لقاء متأخر عن الجولة 12 من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، وهو اللقاء الذي يهدف من خلاله الفريقان إلى خطف المركز الثالث من نادي إتحاد بلعباس صاحب العشرين نقطة، والاقتراب أكثر من ثنائي المقدمة خصوصا أن أبناء سوسطارة وجرجرة تنتظرهما مباراة متأخرة أخرى قبل انطلاق مرحلة العودة، وهو ما سيسمح لهما بتضييق الخناق على أصحاب الريادة وإعادة بعث اللعب على البطولة الذي انحصر في مرحلة الذهاب على البطل الشتوي شباب بلوزداد ووصيفه مولودية الجزائر.
سيحل فريق شبيبة القبائل ضيفا ثقيلا على إتحاد العاصمة في إطار تسوية رزنامة الجولة 12 من المحترف الأول في كلاسيكو واعد ومثير ولا تقبل نقاطه القسمة على اثنين، حيث يبحث أشبال المدرب «بلال دزيري» عن إعادة التوازن للفريق بعد مسيرة متذبذبة وجد مخيبة على صعيد النتائج الفنية في العشر مباريات الأخيرة التي خاضها الفريق، والتي انهزم خلالها في أربع مباريات كاملة ضد كل من إتحادي بسكرة وبلعباس خارج القواعد وأمام نادي ماميلودي صان داونز الجنوب إفريقي في الجولتين الثالثة والرابعة من دور المجموعات لرابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم، كما تعادل في ثلاث لقاءات الأول ضد بيترو أتليتيكو في رابطة الأبطال فيما فرض عليه التعادل داخل الديار في مناسبتين ضد النصرية في البطولة وفي المنافسة القارية ضد الوداد البيضاوي، وحقّق خلالها ثلاث انتصارات ضد شباب بلوزداد ونادي بارادو بأقل الأضرار بهدف دون مقابل وأمام إتحاد خنشلة في كأس الجمهورية، وهو ما سيجعل رفقاء المخضرم «ربيع مفتاح» يبحثون عن تضميد الجروح  والانتفاضة في هذا اللقاء قصد إعادة هيبة الفريق في ملعب «عمر حمادي» وإعادة بعث حظوظ النادي في التتويج باللقب في انتظار تسوية المشاكل الإدارية العالقة، والتي ستحل برفع التجميد عن الرصيد البنكي للفريق.
في الجهة المقابلة، وبعد التعّادل المر ضد نادي الرجاء البيضاوي المغربي في الجولة الرابعة من دور المجموعات لمنافسة رابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم بملعب أول نوفمبر بتيزي وزو، يبحث أصحاب اللونين الأصفر والأخضر عن العودة إلى أجواء الانتصارات وخطف نقاط البوديوم للتصالح مع الجمهور في هذا اللقاء المهم، الذي سيعرف غياب المحوري «سوياد» المعاقب من قبل الرابطة المحترفة لكرة القدم بسبب البطاقة الحمراء التي تلقاها ضد جمعية عين مليلة في الدور 32 من منافسة كأس الجمهورية التي خرج منها الكناري مبكرا، وكشفت مصادرنا من داخل الفريق أن المدرب «فيلود» جهّز اللاعب الشاب «ميكيداش» لهذا اللقاء، والذي أبعده أمام الحمراوة في المحور نظرا لعدم تواجد البديل بعد غياب «تيزي بوعلي» المقبل على إجراء عملية جراحية على مستوى الركبة، وهو التغيير الوحيد الذي سيقوم به الطاقم الفني للشبيبة مقارنة بمباراة الرجاء البيضاوي، وهو اللقاء الذي سيكون تحديا للمهاجمين من أجل محاولة الحد من مشكلة نقص الفعالية لدى المهاجمين.
هذا، ولن يستفيد الكناري من اللاعبين الثلاثة الذين تمّ انتدابهم خلال الميركاتو الشتوي الجاري، يتعلق الأمر بنجم الترجي التونسي الأسبق «أوسامة الدراجي»، وخرّيج مدرسة أتليتيكو مدريد «زكرياء بولحية» والمهاجم الليبي «محمد طبال»، كون اللقاء متأخر عن الجولة 12 من مرحلة الذهاب، وهو ما لا يسمح به القانون.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020
العدد18359

العدد18359

الأحد 20 سبتمبر 2020