الألعاب المتوسطية 2021

اللجنة الدولية تفصل في مستقبل الدورة قريبا

تجتمع في الأيام المقبلة اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، بعد التشاور مع السلطات الجزائرية، للفصل في مصير الطبعة 19 للألعاب المتوسطية المقررة الصائفة القادمة في وهران، في ظل احتمال تزامن الأخيرة مع عدة تظاهرات رياضية دولية تأجلت مؤخرا، على خلفية وباء كورونا الذي يضرب أغلب بلدان العالم، بحسب مصدر من اللجنة المحلية لتنظيم الألعاب.
واعتبرت هذه اللجنة، في بيان تحصلت وأج على نسخة منه، «أن الساحة الرياضية تعرف تقلبات كثيرة في الآونة الأخيرة. فبعد تأجيل كأس أوروبا لكرة القدم 2020، جاء الدور على الألعاب الأولمبية المقررة سلفا في هذه الصائفة إلى موعد لاحق».
وتابع البيان: «هذه الوضعية من شأنها أن تؤثر على تنظيم الألعاب المتوسطية المقررة لصائفة 2021، وهو ما يدفع اللجنة الدولية للألعاب للتشاور مع السلطات الجزائرية، منظمة هذه التظاهرة، قبل الاجتماع في الأيام المقبلة للبت في مستقبل الدورة المتوسطية القادمة».
وأوضح ذات المصدر، بأنه «لا يمكن في الوقت الراهن التكهن بأي شيء بخصوص هذا الملف»، مشددا في الوقت نفسه على أن «أمن وصحة الرياضيين وجميع الفاعلين سيكونان محور الانشغالات في كل قرار ستتخذه اللجنة الدولية للألعاب».
وتجتاح أغلبية دول المعمورة وضعية صحية صعبة بفعل انتشار وباء كورونا الذي يحصد عشرات الآلاف من الضحايا، ما دفع بالسلطات في مختلف البلدان إلى توقيف المنافسات الرياضية المحلية، كإجراء احترازي في سياق التدابير المتخذة للحد من انتشار هذا الوباء.
ومعلوم أيضا، أن كأس أوروبا للأمم وكأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم، فضلا عن الألعاب الأولمبية، وهي تظاهرات كانت مبرمجة كلها خلال الصائفة المقبلة، قد تأجلت إلى موعد لاحق.
ويرى الملاحظون بأن هذه التأجيلات من شأنها أن تضر بالألعاب المتوسطية، لأن احتمال تزامن الأخيرة مع المواعيد الجديدة لتلك المنافسات قائم، ما سيؤثر بالسلب في هذه الحالة على مشاركة أفضل الرياضيين في موعد وهران وعلى النجاح الجماهيري والإعلامي للدورة أيضا

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020
العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020