مصطفى براف لـ «الشعب» :

« البرنامج القادم ثري ومتكامل»

نبيلة بوقرين

أكد مصطفى براف رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية في تصريح خصّ به «الشعب» أنهم يطمحون إلى تطبيق البرنامج الجديد الذي أعدته الوزارة بالاشتراك مع جميع الفاعلين بقطاع الرياضة و كان ذلك على هامش الاجتماع الذي ترأسه، أول أمس، الوزير تهمي بالمركب الأولمبي محمد بوضياف.

كما شدّد براف على ضرورة العمل المشترك بين الجميع من أجل الوصول إلى الهدف المسطر وهو تطوير الرياضة الجزائرية في المستقبل في قوله: « الكلمة التي ألقاها الوزير تهمي هي قيّمة لأنها تتضمن برنامجا طموحا يهدف إلى تطوير الرياضة الجزائرية في المستقبل بصفة أكبر وفقا للسياسة الجديدة التي سنتبعها في السنوات القادمة «.
و أضاف قائلا: « وسنسعى كلنا إلى تطبيق هذا البرنامج على أرضية الميدان بصفة جدية من خلال العمل المشترك بين جميع  الأطراف و الفاعلين في قطاع الرياضة الجزائرية من رؤساء اتحاديات ومدربين و رياضيين مسيرين و وزارة الرياضة لكي نستطيع أن نحقق نتائج إيجابية و على المدى البعيد في المنافسات الدولية في المستقبل «.
و في ذات السياق، ثمّن رئيس اللجنة الأولمبية القرار الأخير بفصل  وزارة الشباب عن الرياضة وهذه الأخيرة التي أصبحت هيئة قائمة بحد ذاتها في كل الصلاحيات في قوله: « نحن سعداء جدا بالقرار المتخذ من طرف السلطات العليا للبلاد القاضي بفصل وزارة الشباب عن الرياضة، حيث أصبح قطاع الرياضة كاملا و هيئة مستقلة في كل مصالحها و صلاحياتها «.
 و بالتالي، فإنه بعد هذه الخطوة الكبيرة أصبح للرياضة الجزائرية أكثر قيمة وأهمية أكبر من السابق من ناحية الصلاحيات حسب براف في قوله: « اليوم الرياضة الجزائرية أخذت القيمة الصحيحة التي كانت من الضروري أن تكون في السابق من خلال وجود وزارة خاصة، وذلك راجع إلى النتائج التي تحصدها في كل المنافسات الخارجية و تمثيلها المشرف و الجيد في كل التظاهرات الدولية و لهذا نحن فخورون بهذا القرار « .
و استحسن محدثنا الجو الهادئ و الظروف الجيدة التي يشتغل فيها جميع الفاعلين في قطاع الرياضة في ذات الوقت و هذا ما سيساعد على تجسيد كل النصوص التطبيقية على أرض الواقع وفقا للسياسة الجديدة في قوله: « و أنا جد سعيد بالجو الهادئ و الظروف الرائعة والأخوية التي نعمل في ظلها في الفترة الحالية، لأننا عائلة واحدة و جميعنا نفكر و كل هذا يخدم المصلحة العامة للرياضة الجزائرية في إطار السياسة الجديدة التي تهدف إلى تطوير مستوى الرياضة الوطنية بصفة أكبر في المستقبل « .
و أضاف براف قائلا: « كل هذه الأمور الإيجابية نتيجة العقلية التي اتبعها معالي الوزير و التي كان لها الفضل في ما وصلنا إليه إلى حد الآن بالنظر إلى أنه جاء بأشياء إيجابية انعكست على النتائج بصفة مباشرة ، لأنه ابن الرياضة و أتمنى أن نكون في المستوى المطلوب من أجل تطبيق البرنامج المتكامل و الشامل بالنسبة للشباب في كل أرجاء الوطن من خلال توفير الظروف والإمكانيات اللازمة « .

«الفئات الصغرى هي أساس الرياضة الجزائرية»

كما أكد رئيس اللجنة الأولمبية أن البرنامج القادم سيعطي أكبر أهمية للفئات الصغرى لأنها القاعدة الأساسية لتطوير الرياضة الجزائرية في قوله: «البرنامج الحالي أعطى أهمية كبيرة للفئات الصغرى و الشباب لأنها القاعدة الأساسية لتطوير الرياضة ككل و نحن مؤخرا أصبحنا نهتم كثيرا بهذا الجانب من أجل إعداد خزان جيد للمنتخبات الوطنية من أجل تحقيق نتائج إيجابية في المستقبل مثلما كان عليه الحال في السابق من خلال الأبطال العالميين و الأولمبيين الذين شرّفوا الألوان الوطنية في عدة مناسبات».
 أما عن التحضيرات الخاصة بالألعاب الأولمبية، كشف لنا براف أنه سيكون هناك تحضير خاص للفرق الوطنية في قوله: « فيما يتعلق بالألعاب الأولمبية هناك تحضير خاص للمنافسة المتعلقة بالأشبال و هو  برنامج متكامل للكبار ، و الذي سيعود بعد الألعاب الإفريقية ‘بغابورون’ لأن كل الرياضيين الذين شاركوا في التصفيات سيدخلون في معسكرات لكي يكونوا جاهزين من أجل التواجد في الألعاب الأولمبية لسنة 2016 لتحقيق نتائج إيجابية « .
 و للإشارة، فإنه حسب مصدر موثوق من الوزارة كشف لنا أن تهمي طلب منذ فترة طويلة من كل رؤساء الاتحاديات بالبحث عن مقرات خاصة و التي تكون مؤقتة فقط في انتظار استكمال الأشغال المتعلقة بالبناية التي تشرف عليها وزارة الرياضة و هذه الأخيرة هي التي ستتكفل بالمصاريف .
 يأتي ذلك لأن المقرات الحالية ستكون ملكا لوزارة الشباب بداية من الأسابيع القليلة القادمة بعد أن تم فصل الهيئتين عن بعضهما مؤخرا ، وحسب ذات المصدر فإنه هناك بعض الفيدراليات من وجدت مقرا لها و أخرى مازالت تبحث.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18269

العدد18269

الأربعاء 03 جوان 2020
العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020