المنتخب الوطني في مونديال كرة اليد

الحارس زموشي صنع الحدث بأدائه المميّز

نبيلة بوقرين

شهدت بطولة العالم لكرة اليد في طبعتها الـ27 التي تجري وقائعها بأرض الكنانة «مصر» بروز عدد كبير من اللاعبين الجزائريين الشباب رغم مشاركتهم لأول مرة في هذا الحدث العالمي، في صورة الحارس المتألق يحيى زموشي الذي خطف الأضواء منذ الوهلة الأولى التي دخل فيها إلى البساط من خلال تدخلاته الموفقة..
دخل صاحب الـ 26 ربيعا لأول مرة في مواجهة الجولة الثالثة من الدور الأول التي جمعت الخضر مع منتخب البرتغال، لأنه عوض بن مني لأن هذا الأخير عائد من الإصابة وتصدى لأول كرة من الفريق الخصم ما أعطى دفع لزملائه فوق البساط، وواصل في نفس المستوى من خلال تدخلاته الموفقة التي أقلق بها هجوم الخصم بفضل تموقعه الصحيح وتحركاته وتركيزه ولم يكن باديا عليه اثر الضغط وكأنه يملك خبرة سنين في مثل هذه المواعيد الكبيرة.
المردود الذي قدمه الحارس زموشي جعله يكسب ثقة المدرب ألان بورت، حيث دخل اساسي ضد فرنسا وقدم مردود رائع أعطى به دفع كبير لرفاقه من أجل التقدم نحو الهجوم بالنظر للدور الكبير الذي يشغله هذا المنصب بالنسبة للكرة الصغيرة، كما أنه عمل على تهدئة اللعب والمساهمة في بناء الهجمات المنظمة من الخلف بالنظر للضغط الكبير الذي كانت تعيشه التشكيلة الوطنية لعدة أسباب أبرزها نقص التحضير البدني ما جعلهم يتخوفون من الإصابات وكذا الإرهاق الذي ظهر على اللاعبين في معظم الأوقات خلال لقاءات الدور الثاني.
بهذا أصبح هناك تنافس في منصب حراسة المرمى بين كل من غضبان خليفة المحترف في أوروبا وعبد الله بن مني وزموشي يحي بالنظر لما قدمه هذا الأخير ما سيجعل الأمور تسير نحو الإيجابي لأن الطاقم الفني وجد الحلول المناسبة بحكم اهمية المواعيد التي تنتظر المنتخب مستقبلا في مقدمتها دورة ألمانيا المؤهلة للأولمبياد، بطولة أفريقيا بالمغرب 2022 وبعدها سيكون الحدث المتوسطي بمدينة وهران في صيف العام القادم، والفريق بحاجة لوجود تشكيلة متكاملة ومتجانسة لتشريف كرة اليد الجزائرية والعودة لمنصة التتويج مجددا لأن المونديال كان فرصة للاحتكاك مع المستوى العالي.
للإشارة، فإن حارس فريق أولمبي عنابة لعب ضمن مونديال مصر أربعة لقاءات ضد كل من البرتغال، فرنسا، النرويج وسويسرا بتوقيت ساعتين و33 دقيقة سمح له بالتالق ولفت الانتباه، مثلما كان عليه الحال بالنسبة لكل من أيوب عبدي، ساكر، بن جيلالي، نعيم وغيرهم من الأسماء الشابة التي تعتبر مستقبل المنتخب وهي بحاجة للمتابعة والمرافقة من خلال رزنامة تدريبات تكون في المستوى العالي عن طريق لعب لقاءات ودية كثيرة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18498

العدد 18498

الأربعاء 03 مارس 2021
العدد 18497

العدد 18497

الثلاثاء 02 مارس 2021
العدد 18496

العدد 18496

الإثنين 01 مارس 2021
العدد 18495

العدد 18495

الأحد 28 فيفري 2021