رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش:

صلاحيات المحكمة الدستورية تضمن استقرار المؤسسات

أكد رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش، أمس الخميس، بالجزائر العاصمة، أن المحكمة الدستورية التي نص عليها دستور نوفمبر 2020، «ستكون لها صلاحيات أوسع، تمكنها من ضمان استقرار المؤسسات وجعل البلاد في منأى عن أي أزمات محتملة».
قال فنيش في كلمة له خلال ورشة تكوينية حول تقنيات صياغة آراء وقرارات المجلس الدستوري، بحضور الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بليرتا أليكو، أن «تغييرات عميقة تشهدها البلاد عقب التعديل الدستوري الأخير الذي أسس لجزائر جديدة»، موضحا أنه من بين معالم هذا التغيير «تحويل المجلس الدستوري إلى محكمة دستورية ستكون لها صلاحيات أوسع، تمكنها من ضمان استقرار المؤسسات وجعل البلاد في منأى عن أي أزمات محتملة».
وأضاف، أن من بين صلاحيات المحكمة الدستورية أيضا، «النظر في حالات الدفع بعدم الدستورية في الحالات المتعلقة بالنصوص التشريعية والتنظيمية التي لها علاقة بحريات المتقاضي».
وتطرق رئيس المجلس إلى الأهداف المتوخاة من تنظيم هذه الورشة، ومن بينها «تعزيز قدرات المشاركين وتحسين تحكمهم في تحرير قرارات المجلس الدستوري والإلمام بتقنيات التحرير التي يستعملها القاضي الدستوري».
وفي سياق متصل، سجل السيد فنيش ارتياحه «التام»، لكل ما تم انجازه في إطار «التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ سنة 2018، سيما ما تعلق بمساعدة مصالح المجلس الدستوري على القيام بمهامها على أفضل وجه في مجال البت في عدم الدستورية».
وفي تعليق للصحافة على هامش أشغال الورشة، قال رئيس المجلس إن «الدستور المعدل منح المحكمة الدستورية صلاحية التدخل في النقاش السياسي لفض النزاعات بين المؤسسات الدستورية»، مشيرا إلى أن حل المجلس الدستوري وتحوله الى محكمة دستورية «يتم خلال عام مثلما نص عليه دستور 2020».
من جهتها، أشادت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بمستوى التعاون مع المجلس الدستوري، مؤكدة سعي البرنامج الأممي إلى «مرافقة ودعم المجلس الدستوري لرفع قدراته لخدمة المواطن ونشر الثقافة الدستورية وذلك بالاستعانة بخبرات دولية في هذا الشأن»، معلنة أنه «سيتم على هذا الأساس، تنصيب لجنة توجيهية خلال الأسبوع المقبل لدراسة مختلف المواضيع المتعلقة بهذا التعاون».

...ويستعرض تعزيز العلاقات الدستورية مع سفير البرتغال

استعرض رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش، مع سفير البرتغال بالجزائر، لويس دي البوكيركي فيلوسو، سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، لا سيما في المجال الدستوري، بحسب ما أفاد به، الخميس، بيان للمجلس.
وأوضح نفس المصدر، أنه عقب استقبال السيد فنيش للسفير البرتغالي، في إطار زيارة مجاملة أداها له بمقر المجلس، أن الطرفين أعربا عن «ارتياحهما لمستوى العلاقات الاستراتيجية والتاريخية بين الجزائر والبرتغال»، مستعرضين في نفس الوقت «سبل تعزيزها أكثر، لاسيما في المجال الدستوري وذلك من خلال استحداث آليات للتعاون بين هيئتي الرقابة الدستورية في البلدين تكلل بتبادل للزيارات وإبرام اتفاقيات للتعاون».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18532

العدد 18532

الإثنين 12 أفريل 2021
العدد 18531

العدد 18531

الأحد 11 أفريل 2021
العدد 18530

العدد 18530

السبت 10 أفريل 2021
العدد 18529

العدد 18529

الجمعة 09 أفريل 2021