مدربة الجيدو راهم سعيدي رشيدة:

''لا بد على المدرب أن يكون قدوة للرياضيين''

حاورتها: آمال مرابطي

أجرت جريدة ''الشعب'' حوارا مع مدربة الجيدو بقالمة السيدة راهم سعيدي رشيدةئعضو بالفريق الوطنيئوعضو بجمعية نسوية بمدينة قالمةئوحكم إفريقي، إلتقينا بها بالمركب الرياضيئخلال الحصص التدريبية حيث انها  إنسانة جادة وملتزمة بأوقاتها، أعطتنا من وقتها لتجيب على أسئلتنا.

  • ¯ كيف بدأت ممارسة لعبة الجيدو وما هي البطولات التي شاركتي فيها ؟

¯¯ كانت بدايتي منذ نعومة أظافري.. وقد تحصلتئعلى المرتبة الخامسة على مستوى العالم في البطولة المدرسية ببلفور،ئوواصلت واجتهدتئإلى أنئتحصلت على حزامئالدرجة الثالثةئفي الجيدو. وأصبحت عضوا بالفريق الوطني وحاليا أحضر للحصول على الدرجة الرابعة في شهر جويلية القادم.
كما أننيئشاركت بالعديد من البطولات منها بطولة العالم بفرنسا، والبطولة المغاربية في تونس، وشاركتئبالألعاب الإفريقية في جوهانسبورغ بجنوب إفريقيا، بالإضافة كوني لاعبة جيدوئمارست التحكيم في العديد من البطولات الإفريقية.

  • ¯ لكل لاعب مثل أعلى فمن كان مثلك الأعلى؟

¯¯ كل منا يواجه الكثير من الناس ونعجب بشخصياتهمئولكن من ساهم فيئنجاحيئوتعلمت منه الكثير المدربئحسين سليمان الذي برزت رياضة الجيدو على يده، إنسان نبيل يتميز بالجدية واحترام الأوقات، تعلمنا منه صفات التحدي والإخلاص كما أنه غرس فينا المبادئ الأساسية، المثابرة والنجاح والمواصلة على حمل الشعلة للأجيال القادمةئبالإضافة إلى أعماله التطوعية، حيث كان يضحي بأوقاته من أجل تكوين وتربية أجيال يواصلونئعلى درب الجدية والمثابرة على العمل والنشاط . فالمدرب حسين سليمانئكان يركز في تدريباته على توعيتنا بالتوفيق بين الدراسة والرياضة ودائما كان يرددئشعار «الرياضة تربية وأخلاق» لذلك اعتبره مثالي الأعلى، ومن بين البطلات اللاتي تفوقن وتدربن على يد حسين سليمان البطلة العربية العالمية عطايلية شهلة والتي تحضر حاليا الدكتوراه بانجلترا ، شنيشن نجود بطلة وطنية ، محيي الدين صبرينةئوغيرهن ممن وفقن بين الرياضة والدراسة.

  • ¯ ما هي صفات المدرب الناجح؟

¯¯ المدرب الناجح يجب أن يلتزم بأوقاته ويكون قدوة للآخرين، فهدفهئالاحتكاك بالنفس البشرية ليغرس في نفوس اللاعبين الإيمان بقدراتهمئوالثقة بقدراتهم على النجاح والتفوق في مختلف مجالات حياتهم الدراسية والعلمية والرياضية.

  • ¯ هل هناك فارق بين وضعك كلاعبة وكونك مدربة ؟

¯¯ أكيد هناك فرق، فكوني مدربة فالمطمح جماعي وهو تحقيق بطولات جماعية، فالمدرب يقوم ببناء الفرد في حد ذاتهئببناء شخصية اللاعب وزرع الثقة في نفسيته ليفيد المجتمع وأسرتهئويكون مواطن صالحئلهذه خلقت الجمعيات للعمل بتحسين الفرد والسير بنفس الوتيرة أما كونك لاعب فالطموح فردي، يشدك أن تكسب اللقب الخاص بذاتك.

  • ¯ ما هي البطولات والانجازات التي حققتيها ؟

¯¯ افتخر أنني أمتلك فريقا يحوي جميع الفئات العمرية من براعم وناشئينئوشباب درجة أولى ولكن بعض الأسماء التي آمل أن يكون لها مستقبلا باهرا في رياضة جيدو، عقبة عواطي على مستوى الآمال يملك روح التحدي ومثابر ويحرص كثيرا على الحصص الرياضية فلا يفوت الحصص والتدريبات، كفايفية ضحىئبمستوى الأشبال، سعيدي عايدة، بوعززي جويدةئبالمثابرة يستطيعون الوصول للبطولات العالميةئ.وقد شاركنا بالعديد من البطولاتئالوطنيةئللأكابر والأصاغر وفي كل بطولة تنال جمعيتنا جوائز وتكريمات،ئفالفريق يحمل لاعبينئنعوّل عليهمئفكثيرا منهم يطمح للانضمام للفريق الوطني وتمثيله في المحافل الدولية.

  • ¯ ماهي المشاكل والصعوبات التي تواجهكم ؟

¯¯ الصعوبات مادية بدرجة أولى، فلا نملك قاعة للتدريب متوفرة بمستلزمات خاصة للاعبين وتشعرهم بالراحة، بالإضافة نحن نعاني بفصل الشتاء وخلال سقوط الأمطار خاصة تسربات المياه داخل القاعة، بالإضافة عدم توفر عمال النظافة، هذا ما أدى بي أحيانا إلى تنظيف البساط الذي يتدرب عليه اللاعبون، ورغم ذلك فالجميع يتحدى تلك الظروف لأن هدفنا اسمى من ذلك، كما تعاني الرياضة بقالمة نقص المشاركات على المستوى الجهوي.
 فنجد بعاصمة الولاية قالمة إقبال شديد على مختلف الرياضات بعكسئعلى مستوى البلديات، فهناك نقص التوعية وإقبال مواطنين لتسجيل أبنائهم. وأتمنى أن ينتشر الوعي بجميع ضواحي مدينة قالمة ليصبحئالجميع يشجع بناته واخواته لممارسة الرياضة، وخاصة فيما يخص ايروبيكئللفئة النسوية، فهي تنشطهم وتحفزهم لمواصلة حياتهم الطبيعية بكل ثقة.

  • ¯ في كلمة ختامية ما الذي تريدين قوله حول الرياضة بمدينة قالمة؟

¯¯ الرياضة موجودةئلكن ينقصئالتحفيز على الرياضة الجواريةئوخاصة بالقرى. لكننا نتوقع تزايد الوعي عن قريب بضرورة ممارسة الرياضة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019