مطالب بإصلاح مكامن الخلل لإعادة هيبة البايرن

4 تحديات تنتظر غوارديولا قبل انطلاق الدوري الألماني

 خسر بايرن ميونيخ بأسوإ أسلوب ممكن بعد أن أضاع تقدمه في آخر دقيقة من المباراة، قبل أن يهدر ألونسو ركلة ترجيح ضاعت معها آمال غوارديولا بالحصول على أول لقب له في السوبر الألماني، ليتلقى خسارته الثالثة على التوالي في البطولة المحلية ويخرج ليقول إن “اللقب هو لقب حتى لو كان أقل أهمية من الدوري أو دوري الأبطال”، مؤكداً حزنه على خسارة اللقب.
بمجمل المباراة يمكن القول، إن الخسارة لم تحدث في الدقيقة الأخيرة فقط، فشكل بايرن ميونيخ في اللقاء أظهر العديد من المشاكل التي ظهر بعضها بشكل جلي وكشفت الصحف الألمانية بعضها الآخر، ليكون أمام غوارديولا سلسلة من التحديات الكثيرة التي تنتظره قبل بدء الدوري المحلي.

عجز أمام الكبار
منذ انتهاء مرحلة الذهاب في دوري الموسم الماضي، لم يتمكن بايرن ميونيخ من تحقيق أي انتصار على الأندية الكبيرة في ألمانيا، فخسر إياباً مع فولفسبورغ ومونشنغلادباخ وليفركوزن وأوغسبورغ وتعادل مع شالكه، ومثّل فوزه على دورتموند سابع الترتيب، نهاية الموسم، أفضل نتائجه إياباً. علماً أنه عاد ليخسر أمامه بكأس ألمانيا التي شهدت أيضاً تعادله مع ليفركوزن قبل أن يفوز عليه بركلات الترجيح.


دفاع تائه
رغم إشراك غوارديولا لرباعي مثالي ومكون من بواتينغ وبن عطية ولام وألابا، إلا أن الأخطاء الدفاعية كانت كارثية، خاصة من قلبي الدفاع ولو أن المواقع المختلفة انشغلت بنقل لقطة دي بروين التي تفوق فيها على نوير، فإن الحارس الألماني كان حاسماً بمنع تلقي فريقه لأي هدف حتى الدقيقة الأخيرة، حيث أنقذ انفراداً تاماً لدوست وكرة طائشة من بن عطية وخرج بشكل مجنون لقطع فرصة من خارج منطقة الجزاء برأسه بطريقته الشهيرة.
بالمجمل افتقد دفاع بايرن ميونيخ للقوة في الالتحامات البدنية ولدقة التمركز وهو ما جعله هشاً في معظم الأحيان وسمح لفولفسبورغ أن يضربه بالعمق وبين انفرادتي دوست ودي بروين وجنون نوير وهفوة بن عطية وكرة الهدف يمكن أن نقول إن دفاع بايرن ميونيخ قد ضُرب خمس مرات إن تناسينا التسديدات التي كانت على حدود منطقة الجزاء ورأسية بيريسيتش الخطيرة من متابعته لركنية رودريغيز وهذا يوضح مدى الخلل الموجود بالخط الخلفي ومدى حاجة الأمر لتدخل قوي من طرف المدرب.


ركلات الترجيح
منذ فوزه على ليفركوزن بربع نهائي كأس ألمانيا بركلات الترجيح، خسر بايرن ميونخ بنفس السيناريو ثلاث مرات أمام دورتموند وأمام غوانغزو في الجولة الآسيوية وأمام فولفسبورغ، ولو كانت الخسارة من غوانغزو أقل أهمية بسبب عدم تواجد نوير بركلات الترجيح وكونها تأتي بمباراة إعدادية، إلا أن هذا يكشف ضرورة إعادة غوارديولا ترتيب خياراته وأسماء المسددين بالاستحقاقات القادمة.
خلل في خيار البديل الهجومي
اتفقت معظم الصحف والمواقع الألمانية على أن تحويل مولر لمهاجم بعد خروج ليفاندوفسكي، قد أحدث خللاً بموقع الوسط الهجومي أو اللاعب الحر خلف المهاجم. فطبيعة روبن كجناح وتخصص كوستا بالطرف الآخر وانشغال لاعبي الوسط بالمهام الدفاعية، أدى لحدوث ثغرة قللت من خطورة البافاري في العمق وجعلته يعتمد أكثر على الأطراف التي لم تتمكن من خلق الخطورة الكافية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020
العدد18291

العدد18291

الإثنين 29 جوان 2020
العدد18290

العدد18290

الأحد 28 جوان 2020