حتى يتمكّن إبنها من المشي

عائلة ميلودي من بشار تستنجد المحسنين لمساعدتها في إجراء عملية جراحية بتركيا 

بشــار / دحمان جمال

يعيش الطفل ميلودي محمد إياد البالغ من العمر 15 شهرا، في قبضة الألم والمعاناة المستمرة، بسبب إصابته بإعاقة على مستوى رجله... حولت وأحالت حالته الخطيرة يوميات أسرته إلى جحيم حقيقي، زادتها حاجته الماسة إلى إجراء عملية جراحية مستعجلة، وعجز والده عن إجرائها له ألما، لصعوبة وضع عائلته المعيشي، فهو  لا يستطيع توفيرها له حتى الحليب.

لم يجد ميلودي بومدين، القاطن بمدينة «القنادسة» ولاية بشار، بعد أن ضاقت به الأرض، من منفذ بعد الله تعالى، سوى «يومية الشعب» لإطلاق نداء استغاثة واستنجاد للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل التدخل السريع للتكفل بحالة ابنه محمد إياد لنقله للعلاج في الخارج وبالضبط في إحدى العيادات الخاصة بتركيا، بتكلفة تقدر بـ 300 مليون سنتيم، بعدما فشلت كل المحاولات في إجراء عملية له في المستشفيات الجزائرية.
وقد أطفأ إياد شمعة  سنته الأولى مؤخرا، دون أن يتمكن من الوقوف أو المشي ولو شبرا واحدا بسبب إصابته بكسر في الأرجل منعه من الوقوف والحركة، بسبب مرض نادر تمّ اكتشافه بعد حادثة سقوط وهو معروف على مستوى محدود في الأوساط الطبية بالجزائر، رغم الخطورة على حياة المريض، الذي غالبا ما يولد به وتبقى حياته مرهونة بعملية زراعة خلايا تساعد على نمو العظام، غير أن حالات كثيرة تنتظر هذا العلاج، منها حالة الصغير محمد إياد الذي عجز جميع الأطباء عن علاجه، بل اكتفى الجميع بوصف دواء له، دون فائدة، ليواصل والده رغم الظروف المادية السيئة جدا رحلة البحث عن أمل جديد للشفاء، حيث طرق جميع الأبواب، لكن تمرّ الأيام وحالة ابنه تزداد من سيئ إلى أسوأ، وهذا ما أثبتته كل الفحوص الطبية الدقيقة التي أجراها الصغير بمختلف العيادات لتستمر حالته في التراجع رغم إجرائه لعملية جراحية بعيادة خاصة بولاية تلمسان ولكنها لم تنجح.
 أكدا والد محمد إياد  لـ»الشعب» التي زارته للوقوف على حالة الطفل «إياد»، أن الأطباء أجمعوا من خلال تقارير طبية، تحوز «الشعب» نسخا منها، على إمكانية علاجه من الإعاقة، وباستطاعته الوقوف على قدميه، والمشي بشكل طبيعي، إذا أجريت له عملية جراحية، وأضاف السيد بومدين ميلودي أن الأطباء الذين عاينوا حالة «محمد إياد» أكدوا أن إمكانية شفائه تصل إلى 90 بالمائة إذا تمّ التكفل به وإرساله إلى الخارج بالتحديد إلى إحدى العيادات الخاصة بتركيا.
يناشد ميلودي بومدين ذوي النفوس الرحيمة وأهل الخير والجمعيات الفاعلة بأرض المليون ونصف مليون شهيد تقديم يدّ المساعدة للتكفل بابنها ليتمكن من إجراء عملية جراحية مستعجلة بالخارج، والأخذ بيده من أجل تجاوز محنته، حتى يستطيع أن يعيش ابنه كبقية الأطفال. ولمن يريد المساعدة الاتصال على رقم الهاتف: .0676412946

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17974

العدد 17974

الأحد 16 جوان 2019
العدد 17973

العدد 17973

السبت 15 جوان 2019
العدد 17972

العدد 17972

الجمعة 14 جوان 2019
العدد 17971

العدد 17971

الأربعاء 12 جوان 2019