''الشعب '' تكشف أسرار زربية و ''قشابية'' قالمة

علامات تقليدية وراء معظم الزيارات لمدينة الراحل هواري بومدين

استطلاع من قالمة: مرابطي آمال

 توارث المجتمع القالمي عبر الأجيال صناعات وحرف تقليدية أصبحت عبر الزمن فخرا ومكسبا للمدينة، فلا أحد يستطيع أن ينكر ما تملكه المدينة من موروثات حضارية مازالت محافظة عليها إلى يومنا هذا، إذ بلغ عدد الحرفيين فيها ١٨١٣ خلال سنة ٢٠٠٧، يمارسون نشاطهم للمحافظة على الصناعة التقليدية والموروث الثقافي.

ويعتبر موقعها الجغرافي عاملا مساعدا على ذلك، ما أحدث التميز والتنوع في قطاعاتها، حيث تقع مدينة قالمة في   الشمال الشرقي للوطن، تعتبر الصناعات التقليدية فيها  والحرف من أهم مقومات السياحة في الولاية، موزعة على قطاعات مختلفة منها صناعة حرفية فنية ٥٥ ، ٧ بالمئة، صناعة حرفية لإنتاج المواد ٤٠ ، ٥٠ بالمئة، و٠٥ ، ٤٢ بالمئة صناعة حرفية لإنتاج الخدمات.

حكايات يرويها الزمن

 صناعة النسيج هي من أهم الصناعات التقليدية والحرف الموجودة بالولاية، تقتصر على بعض العائلات ومازالت  شاهدة على تمسك القالميين بهذا التراث، حيث يستعملها الغني والفقير.
وفي هذا الصدد، تقول الآنسة فريدة (حرفية شاركت في الكثير من التظاهرات الثقافية): ''النسيج صناعة تعتمد على الصوف وشعر الماعز، وبعض المستحضرات الطبيعية النباتية للتلوين، ومن هذه الصناعات النسيجية نجد الحايك القالمي أو الحنبل الذي ينسج من الصوف، يحضّر  ثم يلوّن بمستحضرات طبيعية نباتية للحصول على أنواع معيّنة من الألوان المستوحاة من البيئة المحلية ، كاللون  الأزرق الذي يستخرج من النيلة.
كما تعتبر صناعة الزربية من أهم الصناعات التقليدية  في المنطقة ولا تزال تمارس خاصة بمركز الزرابي والطرز المتواجد بعاصمة الولاية قالمة  ''التعاونية الفلاحية''، وهي ذات جودة عالية وسمعة وطنية، وتستعمل لأجلها عدة  أدوات كالسداية، الخلالة، المقص...ومن أهم أنواع الزربية المعروفة بالمنطقة زربية القامرة، توليب، موزاييك، كروشي تورساد...إلخ''.
وما يلاحظ أنّ العديد من العائلات اتّخذت من الأنشطة الحرفية موردا لدخلها كما هو الشأن في مجال حرفة النسيج بأنواعه، وعلى وجه الخصوص القشابية التي  يرتديها الرجال وتصنعها النسوة من الصوف، ويكون غالبا من اللون البني وهو لباس تقليدي شهير له قيمة عند الكثير من القالميين، فهم يفضّلون ارتداءه والتفاخر به لمقاومة البرودة في فصل الشتاء.
ومهما تغيّرت العادات واختلفت الألبسة العصرية إلاّ أنّ المواطن القالمي احتفظ بـ  ''القشابية ''، كما أنّ ارتداءها لا يقتصر على فئة معينة بل يرتديها الجميع من المديرين والموظفين بالمؤسسات، فهي لها وزن وتعتبر رمز للأصالة والانتماء الاجتماعي الذي يميّز الجزائري.
وقد كانت القشابية تقتصر على سكان البدو لكنها عادت للواجهة من جديد لتلقى اهتماما من طرف الأغنياء والأثرياء بعدما كانت تقتصر على البدو وسكان الأرياف، وتعدّ القشابية ميراث وثقافة أصيلة توارثتها أيادي الجدات والنسوة اللواتي يقمن بجمع الصوف وتنظيفه وقردشته وتلوينه، ثم تقمن بإعداد المنسج وتركيبه على السداية ، كما كان لها دور فعال قبل انتشار الألبسة المستوردة من الخارج اتباع الكثيرين تقاليد الأوروبيين، وتواجد الشيفون والأطقم الواردة من الخارج ما جعلها تشارف على الانقراض من الأرياف.
ورغم كل هذه المتغيرات إلاّ أنّ لباس القشابية صمد أمام هذه المتغيرات، واحتفظت القشابية بمكانتها وسط مختلف الفئات الاجتماعية، فارضة نفسها كبديل لمختلف أنواع الالبسة الشتوية المعروضة في السوق المحلية، وهناك عدة أنواع من ''القشابيات  ''أكثرها رواجا ذاك الصنف المصنوع من وبر الجمال، والذي يتراوح سعره بين ٤٠ ألف و٦٠ألف دينار، ويكثر عليه الطلب من طرف فئة خاصة من الزبائن تتمثل في رجال السياسة وأرباب العمل وكذا الوجهاء، وغالبا ما تقدم كهدية إلى عموم الشخصيات تقديرا وعرفانا.
وإلى جانب الصنف المذكور، هناك أنواع أخرى ذات نوعية متوسطة مصنوعة من الصوف، وتتراوح أسعارها بين ٢٠ ألف و٣٥ ألف دينار.
ويروي بعض الشيوخ كيف كانت تعرض القشابية بشارع أعنونة وباب السوق المكان المفضل لبيع القشاشب في الساحات والأسواق خلال فترة الستينات والثمانينات من القرن الماضي، حيث يتم عرضها من طرف الباعة ومن مختلف ولايات الوطن حتى أنّها امتدت للحدود التونسية، كما حدّثونا عن الفرق بين نسوة الماضي والحاضر، اللّواتي نسجن الكثير من القشاشب والبرنوس ليأخذها الرجل إلى الخياط عندما تكون جاهزة للباس.

  ''طاجين الطين '' يتفوق على المخابز

 بالاضافة لصناعة النسيج، نجد حرف أخرى وتتمثل في إعداد  ''طاجين الطين  ''الذي يستعمل لطبخ الكسرة أو  المطلوع على الطابونة بالأرياف، يعتبر أهم ما تبحث عنه  الأسرة القالمية في المطبخ، فرغم توفر الخبز بالمخابز إلا  أنّه لا يمكن الاستغناء على الكسرة المطبوخة في الطاجين، كما يوجد الفخار باعتباره منتوج جبلي يحمل الخصوصية الجغرافية لمنطقة قالمة، ويشتهر بالصلابة والسماكة  والجمال وبالبساطة في تصنيعه وزخرفته.
ويوجد بها أفضل صلصال أبيض بحمام دباغ، كما تنتشر  صناعة الفخار عبر معظم مناطق الولاية، وتتركز بكثرة  في كل من بلدية بن جراح، قلعة بوصبع، الركنية، هيليوبوليس ولخزارة.
ونحن نتجول في إحدى شوارع مدينة قالمة، لفت  انتباهنا محل لبيع طواجن الطين والعقاقير والفخار بشارع نهج المسجد العتيق، أين حدّثنا صاحب المحل السيد صالح عن اعتزازه بهذا الموروث العائلي والذي يعتبره كنز لن تتخلى عنه العائلة، كما أجابنا بأنّ المحل معروف باسم   ''بن جمام ''، ويعتبر موروثا عائليا تمّ المحافظة عليه خوفا من الاندثار، كما أنّ المحل التجاري يعود لسنة ١٩١٧.
وخلال حديثه معنا، أظهر لنا وثيقة تجارية للمحل تعود لسنة ١٩٢٠ باسم حمداوي صالح بن بلقاسم. محل يفتخر به الأبناء ويتراودون عليه في وقت فراغهم، وحسبهم سيظل قائما لأنّه يعتبر رمز للعائلة، ويقول بأنّهم يعتمدون على بيع ٣ أنواع من الطواجن، منها المحلي من بن جراح ماونة، نوعية الشاوية ونوعية القبائل، ويقدر سعرها بـ ٤٠٠ دج.
وفي هذا الشأن، حدّثتنا السيدة فاطمة الزهراء من بلدية لخزارة، إحدى الحرفيات القليلات التي ما تزال تحافظ على هذا الإرث ومتمسكة به، فهي تمارس مهنة صناعة الطواجن منذ زمن وتعتمد عليه في كسب المال، وحسب ما صرحت به لنا فهي تجد أحيانا صعوبة في جلب الطين من المناطق الجبلية، كما يلعب المناخ دورا في جفاف الطاجين.

الحلي والطرز في الواجهة

 وأما الحلي التقليدي، فيعرف انتشارا واسعا على مستوى  الولاية، إذ يمارسها عددا كبيرا من الحرفيين، وتعتمد هذه  الصناعة على الذهب والفضة، وأهم مصنوعاتها تتمثل  في المقياس، الحزام الذهبي، الخلخال، السخاب، القرطين،  صناعة زادها حب المرأة القالمية للذهب انتشارا، كما توجد محلات بوسط المدينة تعرف  ''بزنقة الذهابة ''، شارع تكثر فيه محلات لبيع الحلي الذهبية بأنواعها، أين يبلغ عددهم تقريبا ٢٠ ألف من الصائغين، وأكد أنّها صناعة تعرف إقبالا طوال أيام السنة.
سألنا أحد التجار عن هذه المهنة، فأخبرنا بأنها مهنة مربحة ويتردد الزبائن على هذه المحلات بكل الفصول، وخاصة في الصيف فصل الأفراح والأعراس، ومن المعروف عند الجميع أنّ المرأة القالمية تتفاخر بامتلاكها لأحسن  الأنواع، وأضاف رغم كثرة المحلات إلاّ أنّه هناك اختلاف في النوعية، فالقليل من يعمل الذهب الصافي على حسب قوله: ''كمشة نحل ولاّ شواري ذبان''.
ولن نهمل كذلك الطرز التقليدي الذي يعتبر من النشاطات العريقة في قالمة، يمارسه أصحابه على القماش والقطيفة  بوضع أشكال ورسومات متنوعة باستخدام الحرير  والكتان، ويستعمل لتزيين مختلف أثاث المنزل كطقم الفراش وطقم الطاولة والسرير، ومن أنواع الطرز على القماش طرز الحساب والنابل .
ولعل أهم تعاونية حرفية في هذا الميدان، هي  ''كاساب ''، التي بها أيادي ذهبية في هذه الصناعة الفنية على غرار النساء اللّواتي يقمن بهذه الحرفة في البيوت.

 صناعة تستهوي اهتمام المسؤولين

 وفي إطار تدعيم الصناعات التقليدية، تتوفر الولاية على مؤسسات صغيرة ومتوسطة للصناعات التقليدية، تعرف على أنّها مؤسسات إنتاج السلع والخدمات، وتشغل من ٠١ إلى ٢٥٠ شخص، ولا يتجاوز رقم أعمالها السنوي ٢ مليار دينار.
وحسب بعض المعلومات من مسؤولين بمديرية السياحة  لولاية قالمة، فقد أعطيت أهمية للصناعة التقليدية من خلال تنفيذ تدابير ترقية أنشطة الصناعة التقليدية  وتدعيمها وتقييم آثارها، المساهمة في حماية الثروة  الحرفية التقليدية، وفي المحافظة عليها وردّ الاعتبار لها، تدعيم أعمال المنظمات والتجمعات المهنية والجمعيات  والفضاءات الوسطية العاملة في ميدان الصناعة  التقليدية وتنشيطه، المبادرة بالتحقيقات والدراسات  ذات الطابع التقني والاقتصادي والاجتماعي التي تتعلق  بتقييم الأنشطة الحرفية، تجميع المعلومات والمعطيات  الإحصائية في مجال الصناعة التقليدية وتوزيعها، بالإضافة إلى تأطير التظاهرات الاقتصادية لترقية  الصناعة التقليدية والحرف وتنشيطها.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018