دعما لروح التضامن وخدمة المواطن

ناشطون جمعويون يدعون لحوار ما بين أطياف المجتمع

خلال لقاء محلي بميلة نظمته جمعية «الوفاء» للتضامن الوطني، أمس، تم  توجيه الدعوة لمختلف الفاعلين في المجتمع للأخذ بالحوار والعمل به سعيا لتحقيق مصلحة الوطن والمواطن.
وأبرز رئيس جمعية «الوفاء» للتضامن الوطني نوار زدام في هذا اللقاء الذي احتضنه المركز الثقافي الإسلامي بعاصمة الولاية أهمية طرح موضوع «الحوار كآلية للتضامن الاجتماعي» بين مختلف أطياف المجتمع وعلى رأسهم الجمعيات الناشطة ولم الشمل والجلوس إلى طاولة الحوار فيما بينها لمناقشة الأفكار التي تخدم صالح المجتمع.
وحث هذا الناشط الجمعوي باقي الجمعيات مهما كانت صفتها وأهدافها على وضع مصلحة الوطن في المقدمة والعمل لأجلها من خلال احترام مؤسسات الدولة ومنها المؤسسة العسكرية الحامية للدستور والوطن - كما قال- مضيفا بأن جمعية «الوفاء» والتضامن الوطني ماضية في هذا المسعى بدليل مشاركتها مؤخرا في لقاءات الهيئة الوطنية للوساطة والحوار.
ويتجسد هذا «السلوك الجمعوي» أيضا من خلال عقد اجتماعات دورية ما بين المجتمع المدني وكل القطاعات للتحاور حول المشاكل المطروحة في الأوساط الناشطة وإيجاد الحلول لها تحسينا للظروف الاجتماعية للمواطن حسب ما أشار إليه نفس المتحدث الذي ثمن في ذات الوقت قرار الحكومة القاضي برفع منحة المعاق إلى 10 آلاف دج.
من جهته، تطرق النقابي بقطاع التربية حكيم شلي في مداخلته إلى أهمية تبني الجمعيات والمواطنين للحوار خصوصا في الظرف الحالي الذي تعيشه البلاد والذي يستدعي- حسبه - المشاركة في النقاش «الإيجابي» لبناء الوطن بعيدا عن كل الخلافات الجانبية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019