ناسا: كشف الجانب المظلم من القمر

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية ناسا عن كشف الجانب المظلم من القمر وحل لغز سطوعه الحقيقي الذي حيّر العلماء طويلا، وهو الجانب الذي لا يمكننا رؤيته، وذلك باستخدام طائرة ناسا التي تصل إلى ارتفاعات شاهقة في الغلاف الجوي للأرض.
وأوضح العلماء أن هذه الخطة ساعدتهم على حل اللغز حول حقيقة القمر التي نعرفها، أنه يظهر سطوعه في الجانب الذي يواجه الأرض بفضل الشمس، ولكن مدى سطوعه ما يزال يشكل لغزا محيرا، ففي الأغلب ننظر إلى القمر من الأرض عن طريق الغلاف الجوي، وهذا يخلق تداخلا كافيا يمنع حساب كمية ضوء الشمس المنعكس على سطح القمر، المعروف باسم التشعيع الطيفي بأكثر من 97 بالمائة من الدقة.
وأشاروا إلى أن طائرة ناسا تطير على ارتفاعات شاهقة تصل إلى 21.3 كم، وهذا يضعها في أعلى طبقة الستراتوسفير وفوق طبقة التروبوسفير، وهي الطبقة الأكثر سماكة في الجو وفي هذه النقطة انخفض 95 بالمائة من التداخل في الغلاف الجوي أدناه، مما يتيح صورا أوضح للقمر، ولذلك يأمل علماء المعهد الوطني للمعايير والتقنية «ان اي اس تي» ووكالة ناسا والمسح الجيولوجي للولايات المتحدة وجامعة «غيلف يو اس جي اس» في أن تزيد هذه الخطة الجديدة من دقة قياساتهم إلى أكثر من 99 بالمائة.
وقام الخبراء بحساب سطوع القمر عبر جميع مراحله وتحليل البيانات الأولى التي حصلت عليها طائرة ناسا، حيث يعتبر امتلاك هذه البيانات وتحليلها أمرا مهما، لأن الأقمار الصناعية الموجودة في مدار الأرض والتي تراقب الكواكب أدناه، تستخدم توهج القمر للتحقق مما إذا كانت أجهزة الاستشعار لديها تعمل بشكل جيد أم لا، كما لا يزال الفريق العلمي يحلل تلك البيانات ويقوم بدراستها، نظرا لأن الرحلة كانت متقاربة خلال بضعة أيام فقط.
ومن المتوقع أن تكون هناك المزيد من الرحلات مستقبلا، ربما خلال فترة تتراوح من ثلاث إلى خمس سنوات من أجل بناء نموذج قوي وموثوق به لسطوع القمر الحقيقي مع مرور الوقت.
وكان الفريق البحثي قد أجرى تلك الرحلة المسماة «رحلة الإشعاع الطيفي القمرية المحمولة جوا» ضمن سلسلة من الرحلات الجوية على متن الطائرة «أي أر - تو» في منتصف نوفمبر الماضي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18270

العدد18270

الجمعة 05 جوان 2020
العدد18269

العدد18269

الأربعاء 03 جوان 2020
العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020