بعودة المضاربة في شهر رمضان

المواطنـون يقترحون حلولا تعاقب المتلاعبـين بالأسعار

فضيلة/ب

في كل مرة يحل فيها علينا الشهر الفضيل، بخيراته ورحمته، لكن الصورة المؤسفة، التي تتكرر بشكل دوري، وتؤرق المواطن كونها تؤثر كثيرا على قدرته الشرائية، لهيب الأسعار التي ترفع دون سابق إنذار ووجه حق، بفعل جشع التجار والأكثر من ذلك صارت سلوكا تعمم على العديد من التجار الذين يستغلون كثرة الطلب لإدراج زيادات غير قانونية فقط من أجل جني ربح وفير في وقت قصير، فأين ردة فعل المواطن لتطويق التجاوزات وتصحيح السلوكات، في ظل غياب الرقابة والمتابعة لزجر المخالفين والمتلاعبين بسبب غياب تسقيف الأسعار وتحديد هوامش الربح..

بات ضروريا وأكثر من أي وقت مضى أن يستفيق المواطن لمواجهة ذلك الاستغلال الفاحش الذي يتعرض له من طرف بعض التجار، من خلال المقاطعة وترشيد نفقات الاستهلاك العائلي، والابتعاد عن التخزين الذي يولد التهافت والنقص في المواد الغذائية في الأسواق، لماذا يندفع المواطن فورا نحو الاقتناء والسعر مبالغ فيه؟.. ألا يمكنه أن يقاطع ويجبر التاجر على تغيير الذهنية والسلوك والسعر؟..ماذا يقترح المواطنون لاحتواء هذه الظاهرة التي تتصاعد وتعود مع حلول المناسبات وتؤثر كثيرا على ميزانية الأسرة وجيوب الزبائن؟  
حاولت “الشعب” تقصي ذلك بالتقرب تارة من المواطنين وتارة أخرى من التجار داخل السوق، في ظل الاستمرار في تسجيل الارتفاع المحسوس لأسعار الخضر والفواكه واللحوم والفواكه الجافة والفريك وما إلى غير ذلك من المواد الضرورية التي يحتاجها المواطن في شهر الرحمة.
تقترح سعاد إطار وأم لطفلتين، المقاطعة لكل سعر مبالغ فيه، وأطلقت تعجبها عندما قالت كيف لسعر منتوج “الكوسة” أو “القرعة” أن يقفز بشكل صاروخي إلى حدود 200 دينار، رغم أنه أسبوع أو أقل كان لا يتعدى 35 دينارا، كان يفترض أن يعاقب التاجر ويترك منتوجه كما هو راكدا، حتى يتكبد خسارة في تجارته، جزاء ما اقترفه من مضاربة وتلاعب في الأسعار.
بينما منير رب أسرة كان يلقي نظرات تمعن على الأسعار دون أن يطلب شيئا وتنقل بين تاجر وآخر داخل سوق الخضار، وجهنا له سؤالا مباشرا هل وجدت أن الأسعار مبالغ فيها؟ أوضح قائلا في نفس المقام..رغم انقضاء الأيام الأولى من رمضان مازالت أسعار الخضر لم تسجل استقرارها المعهود قبل شهر رمضان، وتأسف كون معظم التجار صاروا يسلكون نفس السلوك ويتفقون على التلاعب بالأسعار، ولم يخف أنه لجأ إلى اقتناء كميات قليلة جدا من الخضار، فاضطر إلى شراء رطل فقط من الكوسة والطماطم ورطل من اللحم الأحمر ومثله من الأبيض، وأمور خفيفة من عصائر، من أجل مواجهة موجة الغلاء التي تتزامن مع موجة الحر وتساهمان في حرق المواطن على حد تأكيده، وتأسف للتهافت الذي يبديه العديد من المواطنين رغم السعر المبالغ فيه على جميع المواد الاستهلاكية، مما يشجع التاجر حسبه على وضع شروط تعجيزية على منتوجه، يستنزف بها جيوب المواطن، وتساءل قائلا ماذا نخسر عندما نقتني بكميات قليلة حتى يتقلص الطلب في ظل كثرة العرض، وفي سياق متصل دافع عيسى عن ضرورة ترشيد ربة البيت للاستهلاك من أجل تقليص سقف النفقات وقطع الطريق أمام التجار الانتهازيين والمساهمة في جعل تجارتهم تعرف كسادا وخسارة.
ويلمح الجميع إلى ضرورة أن يلعب الإعلام خاصة الثقيل منه دورا تحسيسيا من أجل المساهمة في معاقبة المواطن لكل متلاعب بالأسعار، وقطع الطريق أمام جشع التجار الانتهازيين، من خلال المقاطعة أو الاقتناء بكميات قليلة تجعل من الطلب يتقلص وتجبر التاجر على تخفيض السعر الجنوني الذي يعرضه ولا يعبر عن ثمن المنتوج الحقيقي.
ويرى محمود تاجر خضر منذ أزيد من عقدين، أن الظاهرة في كل سنة تستفحل أكثر بالنظر إلى الطلب الكبير للمواطن ومضاعفة استهلاكهم في هذا الشهر الكريم، وأرجع تسجيل هذه الزيادات إلى تجار الجملة مما يجبرهم بدورهم كتجار تجزئة، إلى إدراج زيادات إضافية حتى يضمنون هامش ربح يحميهم من أي خسارة.  
يذكر أن المواطن يجب أن يعود نفسه على السلوك الاقتصادي ويبتعد بشكل كلي عن التهافت واقتناء وتخزين كميات كبيرة خاصة من الخبز والحليب حتى لا يضطر إلى رمي نصفها في النفايات، كون المنتوجات متوفرة في كل وقت، ولا يساهم في تشجيع التاجر على الزيادة في الأسعار ويكون السبب في ذلك وفي نفس الوقت ضحية لجشع التاجر الانتهازي.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018