التربية المرورية عند الطفل

سائق الغد وسيلتنا للحد من ''جريمة الطرقات''

ف ــ كلواز

 البعض يسميه إرهابا والبعض الآخر يصفه بالجريمة، ولكن يتفق في كونه الكارثة التي تخيّم على الطرقات...معضلة تُترجِمها أرقام القتلى والجرحى والعاهات المستديمة، ورغم كل الحملات التحسيسية على جميع المستويات يبقى سحر المِقود المحرك الرئيسي للظاهرة. حوادث المرور أصبحت الشبح المخيف لكل شخص يتنقل عبر الطرقات المختلفة سواء كان سائقا، راكبا أو ماشيا، وحتى نستطيع قلب الأرقام وجعلها تتجه في منحنى منعكس فكّرنا اليوم أن نتكلم عن تكوين جيل مشبّع بالثقافة المرورية التي تسمح لسائق الغد أن يكون أكثر إيجابية ومسؤولية في قيادة السيارة، لذلك سنترك الأطفال في البداية يتحدثون عن تكوينهم.
 صغار يتعلّمون إشارات المرور
 الطفلة ''خذير فريال''، تسع سنوات، تدرس في السنة الرابعة ابتدائي، اقتربنا منها وسألناها عمّا تعرفه عن إشارات المرور، فقالت: ''تعلّمت الكثير عن أنواع إشارات المرور كإشارة توقف، ممر ممنوع على السيارات وإشارة ممر الراجلين وأنواع الخطر الذي يتهددنا في الطريق، وأيضا الحوادث التي تحدث في الطريق بسبب عدم احترام قانون المرور، لذلك أحاول التعرف على إشارات المرور حتى أتمكن من تفادي الخطر وأيضا حتى أنبّه الكبار إليه''.
أما ''هجرس سعدون''، تسع سنوات، تدرس في السنة الرابعة ابتدائي فتقول عما تعرفه عن إشارات المرور: ''تعلّمت إشارات كثيرة منها إشارة الأولوية، تمهل الشرطة، أو اخفض من السرعة، أو إشارة حذار هناك مدرسة، وتعلّمت معنى كل الاشارات الضوئية كالأخضر، الأحمر والبرتقالي. وتعلّمت أهمية قطع الطريق في ممر المشاة وأن أنظر يمينا ويسارا حتى أعبر الطريق وتأكّد من انعدام أي خطر في الشارع   ''.
أما ''بلحاج سارة''، وهي كذلك تبلغ من العمر تسع سنوات وتدرس في السنة الرابعة، فلم تخرج عن تصريح صديقاتها فقد أجابت عن سؤالنا حول إشارات المرور التي تعرفها فقالت: ''تعرّفت على إشارات كثيرة منها إشارة توقف وأولوية ممر الراجلين والاشارات الضوئية، إلى جانب ضرورة وضع حزام الأمن لمن يجلس في المقعد الأمامي للسيارة. كل ذلك من أجل الحفاظ على أرواحنا وأرواح آبائنا الذين يذهبون بصفة يومية إلى مكان العمل، لذلك أحاول أن أتعلّم حتى يعلم أبي أهمية الاطلاع على قانون المرور ة الالتزام به''.
 الأطفال هم سائقو الغد
 السيدة ''مخفي نرجس''، منشّطة ومصوّرة بجمعية أصدقاء الطريق التي تأسست سنة ٢٠٠٥ بولاية تيزي وزو، تقول عن أهمية أن يملك الطفل ثقافة مرورية لأنّه سائق الغد الذي سيكون أحد المساهمين في إنقاص عدد ضحايا حوادث المرور، لأنه سيترعرع على مفاهيم صحيحة وسلوكات سليمة في قيادة السيارة.
لذلك تحرص الجمعية على تعليم الأطفال إشارات المرور عن طريق دروس وأنشطة تقوم بها على مستوى المدارس والشارع، وفي بعض الأحيان نرافقهم من البيت إلى المدرسة من أجل إعطاءهم دروس واقعية وحقيقية حول الانضباط في الطريق والتحكم في المعنى الحقيقي لإشارات المرور، كالطريق المثلى لتجاوز الطريق أو معنى الاشارات الضوئية، وأيضا عدم الاندفاع عند الخروج من المدرسة أو عند الدخول إليها.
كل ذلك من أجل إعداد سائق الغد الذي يحمل أفكارا صحيحة حول القيادة، وحقيقة أن السيارة ليست وسيلة للتباهي أو إثارة الانتباه، بل هي وسيلة حضارية اخترعها الانسان من أجل جعل الحياة أفضل وأسهل، وليس العكس.
أما السيدة ''فلورا بوبرغورت''، رئيسة جمعية البركة والتي تهتم بضحايا حوادث المرور خاصة المعاقين منهم، تقول عن أهمية الثقافة المرورية عند الطفل: ''المشكل الحقيقي اليوم هو مشكل وعي، لذلك يجب توعية السائقين بأن السياقة مسؤولية كبيرة جدا، فما الفرق بين شخص يمسك سلاحا ولا يعرف استخدامه، وشخص يمسك المقود ولا يعي الخطر المحدق به وبمن يحيطون به، إن هو لم يحترم قانون المرور أو أنه قادة السيارة بدون أدنى شعور بالمسؤولية. يجب أن تمس حملات التوعية والتحسيس كل الفئات في كل مكان، الشارع، المدارس، الجامعات، مدارس تعليم السياقة، فالمجتمع المدني معني بالمشكل بكل أطرافه ولابد من تظافر الجهود لبلوغ نتيجة إيجابية.
وننتظر بحماسة كبيرة تطبيق بطاقة السياقة بالنقاط  الذي حُدد موعد إدخالها حيز التنفيذ في نوفمبر الجاري،  إلى يومنا هذا لم نسمع عنه شيء وهذه البطاقة نتمنى أن تكون بداية الحد من خوادث المرور التي تحصد في كل يوم الكثير من الأرواح، خاصة وأنّ البطاقة كانت لها نتائج إيجابية في البلدان الأوروبية الأخرى.
ونحن كجمعية نرى أنّ حوادث المرور اليوم تتسبّب في إعاقات كثيرة، تكون في غالب الأحيان منعرجا في حياة الشخص المعاق، الذي تنقلب حياته رأسا على عقب بسبب تهور أحدهم وعدم احترامه لقانون المرور''.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018