الاستعمال المتواصل لها يعد خطرا حقيقيا

الهواتف الذكية واللوحات الرقمية تؤثر سلبا على تركيز الأطفال

تعرض الطفل خلال الامتحان للتوتر يجعل أفكاره تتشتت من دون أن يستطيع أن يلم شملها فلا يتمكن من وضع نقاط الأجوبة على حروف الأسئلة فيقع الفأس على الرأس.
فهل يصاب الطفل بالتوتر إذ المعروف أن الراشدين وحدهم يتوترون؟ نعم إن التوتر يصيب الطفل كما الراشد، وفق الباحثة الألمانية دانا أوربان، فإن الطفل يصاب بالتوتر نتيجة الضغوط الدراسية، أو بسبب المشاكل مع رفاقه، أو نتيجة الخلافات المنزلية والتعامل القاسي والفظ، أو بعد التعرض لعقوبات شديدة مؤذية للنفس والجسد، أو بسبب الإنذارات المتكررة التي تجعل الطفل ضائعاً، أو بكل بساطة بسبب الغيرة التي تصيب الطفل في السنوات الأولى من عمره، أيضاً فإن تغيير المدرسة، ومشاكل الأهل، والفقر، وفقدان الأحباء يمكنها هي الأخرى أن تعرّض الطفل إلى الإصابة بالتوتر.
وقد دخل عامل جديد على خط التوتر عند الأطفال هو استعمال الهواتف الذكية، فقد أشارت دراسة لباحثين من جامعة مانهايم الألمانية إلى أن استخدام الهواتف الذكية يزيد التوتر لدى الأطفال والمراهقين، وأوضحت أن ربع الأطفال بين سن الثامنة والرابعة عشرة الذين تم استطلاع آرائهم في الدراسة ذكروا أنهم يشعرون بالضغط من أجل التواصل المستمر مع أقرانهم عبر تطبيقات الهاتف الذكي، وأن نحو ثمانية في المائة من المشاركين في الدراسة أشاروا إلى أنهم يستخدمون هواتفهم الذكية في شكل مفرط للغاية، إلى درجة أنهم مهددون بخطر الإدمان عليها.
كما لفتت الدراسة إلى أن نصف المشاركين اعترفوا بأن استخدام الهاتف الذكي ألهاهم عن أداء وظائفهم المدرسية، وأن نحو 20 ٪ منهم عانوا مشاكل في التحصيل الدراسي بسبب استخدام الهاتف الذكي، وبناء عليه حذر اتحاد أطباء الأطفال والشباب الألماني من عواقب نفسية وجسدية على الأطفال نتيجة الاستخدام المفرط للهواتف الذكية. وغالباً ما يظهر التوتر عند الطفل في صورة عوارض نفسية وجسدية. وتضم العوارض النفسية الخوف، وفقدان الشعور بالأمان، وعدم القدرة على المواجهة، وقلة النوم، ونقص القدرة على التركيز، وربما الدخول إلى عالم الكآبة.
أما العوارض الجسدية للتوتر فتشمل التعرق، وسرعة النبض، وبرودة الأطراف، وآلاماً في الرأس أو البطن والعضلات، والشعور بالتعب، والغثيان، والتقيؤ، والإسهال، وارتفاع ضغط الدم، وضيق التنفس، والرعشة، والدوار، وضعف الشهية وفقدان الوزن، وصعوبة في البلع، وتنميل الأطراف، وعدم القدرة الموقتة على الحركة.
أكثر من ذلك، فقد كشفت أحدث الدراسات الطبية التي نشرت في مجلة الكلية الأميركية لأمراض القلب أن تعرّض الأطفال لمستويات عالية من التوتر والقلق أثناء فترة الطفولة، يرفع خطر الإصابة بمرض السكر وأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة، كذلك أفادت دراسات علمية بأن التوتر لدى الأطفال يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل عنيفة، غالباً ما تصاحبها تغييرات هرمونية وعصبية لها أسوأ تأثير على خلايا المخ ومراكز الذاكرة والتعليم لدى الأطفال. نصل إلى بيت القصيد: كيف يمكن للأهل مساعدة طفلهم المصاب بالتوتر؟ في الواقع، من الصعب إعطاء نصائح محددة للأهل في هذا الخصوص، إلا أن هناك مبدأ مهماً هو معرفة أسباب التوتر والعمل قدر الإمكان على إزالتها من طريق الطفل، والأهم في كل ذلك هو أن على الآباء التأكد من أنهم ليسوا مصدر التوتر لطفلهم، لأنه إذا كانت لهم علاقة بذلك فإنه يتوجب عليهم انتهاج مقاربة أخرى يكون عنوانها إعادة الأمان والاطمئنان إلى نفس الطفل، كي يتمتع بالثقة المطلوبة التي تؤهله للنجاح في حياته، خصوصاً الدراسية.
وإذا كان مصدر التوتر عند الطفل يعود إلى عوامل خارجية، فيجب العمل لإبعاد هذه العوامل، بحيث يطمئن الطفل إلى أنه لن يتعرض للخطر لاحقاً.
أما إذا كان توتر الطفل نابعاً من عوامل داخلية، مثل الكوابيس الليلية، أو الخوف من الفشل في الامتحان، أو الخوف من الفشل في ممارسة رياضة معينة، أو الخوف من الوحوش وغيرها، فيجب تبديد هذه المخاوف ليس كلامياً فقط بل بوجود الوالدين إلى جانب الطفل لأنها الوسيلة الأنجع التي تجعل الطفل يشعر بقرب والديه منه باستمرار.
إن قليلاً من التوتر لدى الطفل هو أمر إيجابي بل أمر صحي لأنه يكون بمثابة دافع قوي للعمل بجدية والتزام، من دون أن تتأثر وظائف الجسم والجهاز العصبي، أما التوتر السلبي فهو حالة مرضية تترك تداعيات مباشرة على وظائف الجسم والجهاز العصبي.
ومن المهم جداً اكتشاف البوادر الأولى للتوتر السلبي من أجل تجنيب الطفل الوقوع في مطبات لا لزوم لها، من هنا على الأهل أن يأخذوا في الاعتبار بعض المؤشرات التي ربما تكون من بين العلامات الأولى للتوتر السلبي، خصوصاً إذا طال أمدها لأسابيع وأثرت على حياته النفسية والجسدية والصحية. إن ظهور المؤشرات الآتية على الطفل يجب أن تؤخذ على محمل الجد لأنها قد تشير إلى وجود التوتر، الخوف، ظهور عادات سيئة مثل التأوه، قضم الأظافر، تحريك الرمش، السعال الجاف وغيرها، اشتداد نوبات الغضب، ضعف الثقة بالنفس، تقليد الآخرين، قيام الطفل بتصرفات غير معهودة لديه، عدم التجاوب أو التفاعل مع الأمور المضحكة كالمعتاد، تراجع اهتمام الطفل بتعلم أشياء جديدة أو اكتساب خبرات جديدة.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18121

العدد18121

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019