عبيدات رئيـس المجلـس الوطنـي لجمعيات رعاية الشباب

سجلنا 300 ألف مدمن أعمارهم بين 14 و 35 سنة

حوار وتصوير : فتيحــة/ك

يلخص صفاء لونها الأبيض وصغر حجم أقراصها معاناة شباب أدمن استهلاكها في رحلة البحث عن نشوة زائفة للشعور بالسعادة وتسكين مؤقت للألم الذي يسري في جسد فقد كل معاني الحب اغتربت في داخله روح سلبت قوة الإرادة وسر التفاؤل والأمل في غد أفضل. شباب اسر نفسه في سجن المخدرات وحكم على نفسه بالهروب الدائم من الذات ومن حقيقة الجرم الذي بقوم به في حق نفسه ، أسرته والمجتمع.   لنحيط بجوانب الموضوع التقت '' الشعب'' عبد الكريم عبيدات خبير دولي مستشار للوقاية الجوارية في واد الشبان ورئيس المجلس الوطني لجمعيات رعاية الشباب وأجرت معه هذا الحوار.


@ الشعب: كيف ترون واقع الشباب مع المخدرات في الجزائر؟
@@ عبد الكريم عبيدات: كمختص يمكن القول أن المخدرات لها أسباب كثيرة  كان علينا معرفتها لنتمكن من تشخيص الظاهرة ووضع الحلول لها ولأول مرة استطعنا وضع خريطة سوسيولوجية بالتعاون مع مديرية الأمن الوطني ولمدة سنة  نحن نعمل علي رسمها  من خلال  تواجدنا في الشارع وفي الأحياء الشعبية ، فقد استحدثنا  أربعة حافلات إصغاء  تجولت عبر مختلف أحياء العاصمة فقط كتجربة أولى لتعمم  ،وتم تعميمها هذه السنة  على جميع التراب الوطني   . تبقى  تلك الحافلات في الحي الواحد يوما كاملا تستقبل فيه مختلف فئات الشباب التي تعاني مشاكل اجتماعية أين يجد داخلها طاقم يتألف من طبيب ومختص نفساني واجتماعي ومربي ما يعطيه نوع من الثقة تجعله يروي  سبب تعاطيه المخدرات وهو ما سمح لنا بتسجيل ١٨٥٧ مدمن على مدار سنة كاملة. وما يجب التنبيه إليه أن هذه المبادرة تدخل في إطار المخطط الوطني للوقاية الجوارية التي انطلقت مع المديرية العامة للأمن الوطني.

@ هل بإمكانكم  إعطاء تفاصيل أكثر عن الخريطة السوسيولوجية؟

@@ هذه الخريطة  مكنتنا من معرفة الأسباب الأساسية التي تقف وراء الظاهرة و لعبت حملة الإصغاء لمدمني المخدرات دورا مهما في  تسجيل  نقطة مهمة تتعلق بتلك الفئة  المستقيلة من المجتمع ،وهي  انقطاعها عن النظام الاجتماعي  وفي غياب التواصل والحوار بين  المختلف المجتمع أصبحت المخدرات هي الحل الأمثل للهروب من الواقع  ولعل فشل الأسرة في أداء دورها التربوي زاد الطين بله  .

@  هل يعني ذلك أن نواة المجتمع  هي على رأس هذه الخريطة السوسيولوجية ؟
   
@@  نعم ،فاستقالة الأولياء من دورهم  المنوط بهم داخل الأسرة والمجتمع  خلق عدم توازن  حقيقي وساهم في بروز الآفة  فعندما تفقد الخلية الأولى في المجتمع نجا عتها التربوية لن تستطيع الدولة او الجمعيات أداء مهمتها  التوعوية   ، وما ينبغي أن نشير إليه  أن دور الأب داخل  الأسرة  قد غيب تماما  وأصبح لا يمثل  مرجعيتها  التي كان يمثلها  في السابق وسط العائلة  وتحولت السلطة الأبوية إلى الأم وأصبح المراهق في الأربعة عشر سنة يحاول ملء الفراغ الذي تركه والده  لأنه اليوم يرفض وجودها  و يخجل من وجودها في كل تفصيل من حياته فان استدعى المدير والده مثلا  تحضر والدته لتحل المشاكل المتعلقة بالدراسة.... .
وهنا نسجل استقالة الأب عن أداء أي دور اجتماعي وتربوي بشأن التزاماته اتجاه أسرته ملقيا عبء المسؤولية على الأم التي لم تستطع الإلمام بها جميعا ما أعطى الابن الفرصة للهروب إلى المخدرات.

@ هل للرسوب المدرسي دور   في تفاقم الظاهرة؟

@@ يمكن اعتباره ثاني أهم سبب في الخريطة السوسيولوجية فبعد فشل العائلة نجد المدرسة التي تسجل ٥٠٠ ألف تلميذ مطرود  كل سنة  ويرجع   التسرب المدرسي  إلى عدة أسباب منها إعادة  السنة الدراسية الواحدة  أكثر من مرة او لغياب الرغبة في الدراسة بسبب الفقر او العوز خاصة ونحن نعلم أن المادة أصبحت تتحكم بقوة في العلاقات داخل الثانوية  او الاكمالية   وأصبح المراهق في الثانوية يشعر بالدونية إذا كانت ملابسه لا تضاهي الملابس التي يرتديها زملاءه في الثانوية يضاف إليها كثافة الدروس التي انعكست عليه سلبا وصارت تشعره بكسل وإرهاق كبيرين.
 وما زاد الطينة بله أن الأستاذ لا يملك مجلس   بيداغوجي يبحث  فيه عن الأسباب الكامنة وراء فشل التلميذ او الطالب في التركيز ومتابعة الدروس  بل تجده يهدد تلاميذه   بمجلس تأديب ولعل العنف الملاحظ في مدارسنا هو نوع من الانتقام مما يعانيه التلميذ داخل الأسرة والمدرسة،...، ولوضع حد لكل هذا بإمكاننا الاستغاثة بأخصائيين نفسانيين لمتابعة التلاميذ وتوجيههم .
@ فشل الأسرة والتسرب المدرسي ، هل يؤديان حتما لولوج المراهق عالم المخدرات؟
 
@@ يلعب الفراغ دورا مهم في الظاهرة، فنجده يعاني من مشاكل داخل أسرته فيؤثر على تحصيله الدراسي ما يؤدي إلى طرده من المدرسة في سن مبكرة  .. فلا يجد  إلا الشارع الذي يدخلهم عالم المخدرات وما يذري  عليهم من أموال وفيرة إذا قام ببيعها بالإضافة إلى راحة البال التي يشعرون بها  في حالة تعاطيعها....سهولة لا يجدها في مكان آخر فمن خلال احتكاكنا بهذه الفئة اتضح لنا أن الشارع مقسم إلى مجموعات إن صح القول  لكل واحدة  منها اختصاص معين  ، نجد   مجموعة مختصة في السرقة وأخرى في الجريمة   وثالثة  مختصة  في المخدرات.

@ ما هي خطوتكم التالية بعد عملية الإصغاء التي تضمنها المخطط الوطني للوقاية الجوارية  ؟

@@ بالإضافة إلى الاتفاقية التي تم عقدها  مع المديرية العامة للأمن الوطني أين تم وضع المخطط الوطني للوقاية الجوارية  لمكافحة المخدرات فقد عرفت  هذه السنة تدشين  في هذا الشهر  السنة الجزائرية للوقاية  من هذه الآفة في وسط المدرسة والمناطق الحضرية  والتي ستدور فعالياتها  على مدار سنة سنحارب  خلالها الآفات الاجتماعية  التي تشهدها  المدارس كالعنف و المخدرات وأيضا سنعمل على توعية الأولياء بدورهم التربوي لمساعدة الأساتذة في مهمتم

@ وفقا لهذه المعطيات التي أفدتمونا بها ، هل يعني ذلك أن المخدرات طالت المؤسسات التعليمية كما هو مشاع؟

@@ الشائعة  التي تقول أن المخدرات تباع داخل المدرسة غير صحيحة لأنها تباع في محيط المدرسة أين  يروج لها المطرودون من المدرسة  بدافع الانتقام  ، ولا يبيعون  المخدرات بل الأقراص المهلوسة  التي يضعونها في علبة حلوى '' التيك تاك'' الملونة  ويخلطونها   بهدف التمويه والخداع ، في البداية يهدونها إلى التلاميذ ولكن بمجرد إدمانهم على الأقراص يطالبونهم بالثمن  ، حيلة تمكنا من معرفتها  في'' الخريطة السوسيولوجية '' التي وضعناها السنة الماضية واستطعنا من خلالها أن نحصي ٣٠٠الف متعاطي مخدرات تتراوح أعمارهم مابين  ١٤ إلى ٣٥ سنة من بينهم ١٢بالمئة إناث .
@ هل يمكن القول أنه يمكن استرجاع مدمن المخدرات ؟

@@ غالبا ما يتم توجيه  مدمن المخدرات إلى مستشفى بليدة الذي يحتوي جناح خاص لمعالجة الإدمان لان الأطباء يعتبرونه حالة مرضية ولكن المدمن يرفض هذه التسمية بل يرفض التوجه إلى بليدة للعلاج بحجة انه ليس مجنون ، فمتعاطي المخدرات  يعاني في الحقيقة مشكل  نفسي واجتماعي ويجب أخذهما بعين الاعتبار، لذلك   أسسنا  أول مركز جواري على مستوى الوطن  يتواجد  بالمحمدية  وهو ينشط منذ ١٩٩١، و سيحظى بتجهيزات متطورة تم استيرادها من كوريا شهر  مارس القادم ما يمكن  المدمن  من العلاج بمركز متخصص.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018