برج منايل في الصدارة بتسجيل 1756 حالة

أكثر من ٩ آلاف معاق ببومرداس ينتظرون الالتفاتة

بومرداس: ز ــ كمال

أحصت مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن لولاية بومرداس ٩٣٩٩ معوق، منهم ٦٥٦٥ يعانون من إعاقة ذهنية: ٢٢٠٩ إناث، ٢٣٦٩ إعاقة حركية منهم ١٠٠٣ إناث، و١٦٥ شخصا يعانون من إعاقة مزدوجة منها ٧٥ إعاقة لدى الإناث، وهذا ما شكّل تحديا كبيرا أمام المديرية للتكفل بكافة انشغالاتهم خاصة المادية والمعنوية ومناهج التعليم المتبعة بالمراكز النفسية والبيداغوجية المتخصصة.
وقد أظهرت الاحصائيات المقدّمة أنّ دائرة برج منايل أخذت حصة الأسد في عدد الإعاقات المسجلة التي قدرت بـ ١٧٥٦ حالة، خميس الخشنة ١٦٨٥ حالة، بودواو ١٢٣٥ حالة، يسر ١٠١٤ حالة، الثنية ٨١١ حالة، بومرداس ٧٩٤ حالة، دلس ٧٨٧ حالة، بغلية ٦٣٠ حالة وأخيرا دائرة الناصرية بـ ٣٨٧ حالة.
وأمام هذا العدد الهائل لذوي الاحتياجات الخاصة ببومرداس، سجّلت الولاية العديد من النقائص في مجال المرافق والمراكز النفسية المتخصصة المهتمة بهذه الفئة الذي انعكس سلبا على التكفل الاجتماعي بفئة المعاقين حسب بعض الأولياء، الذين كشفوا لـ ''الشعب'' عن حجم المعاناة اليومية في نقل أبنائهم إلى هذه المراكز المتخصصة وطبيعة المناهج المتبعة في عملية التلقين والتدريس بالإضافة إلى طريقة الاستفادة من المنحة الشهرية.
وهنا كشفت السيدة ''بن دريهم حورية'' والدة أحد المعاقين متحدثة لـ ''الشعب'' أنّها معاناة يومية تتخبّط فيها بعض العائلات التي تقوم بنقل أبنائها إلى المركز النفسي البيداغوجي ببلدية تيجلابين نظرا لغياب مراكز قريبة من مقر السكن ببلدية زموري.
كما طرحت هذه السيدة إشكالية المناهج المتبعة بالمركز التي لا تتماشى وحالة التخلف الذهني لأبنائنا قائلة: ''داخل محفظة ابني تجد كتاب للسنة أولى أو الثانية ابتدائي وحتى كراس المراسلة الخاص بالتلاميذ العاديين، وهو ما يطرح أكثر من تساؤل حول دور هذه المراكز ووزارة التضامن الوطني في التكفل الأمثل بفئة المعاقين بناء على المناهج العلمية الحديثة''، حسب قول هذه السيدة. انشغالات السيدة بن دريهم تمّ طرحها مباشرة على مدير مركز تيجلابين المكلف الذي ردّ قائلا: ''أنّ المركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعاقين بتيجلابين يعتمد على مناهج مكيّفة، وهي عبارة عن نصوص نفسية يقوم طاقم من المؤطرين النفسانيين بترجمتها وتطبيقها على الأطفال المعاقين كل حسب قدراته الذهنية معترفا في الوقت ذاته بغياب مناهج محددة وكتب مكيفة لهذه الفئة''.
بدوره ردّ مدير النشاط الاجتماعي لولاية بومرداس مراد صياد عن هذه الانشغالات التي كشف عنها الأولياء مقدما أهم الإجراءات القانونية والإدارية التي اتخذتها الدولة للتكفل بذوي الاحتياجات الخاصة بناء على النصوص التنظيمية والتشريعية المعمول بها حاليا، حيث كشف بهذه المناسبة أنّ المعاق الواحد بهذه المراكز يكلف الخزينة ٣٠ مليون سنتيم سنويا، لكن الواقع يتحدث عن الكثير من المعاناة والنقائص لهذه الفئة بنظر الأولياء.وعن أسباب غياب مراكز التكفل النفسي البيداغوجي في عدد من بلديات الولاية تماشيا مع عدد المعاقين في كل دائرة، ربط مدير النشاط الاجتماعي لولاية بومرداس عملية فتح قسم متخصص بتوفر جملة من الشروط منها العدد الكافي الذي يتراوح بين ٨ إلى ١٢ معاق، مع ذلك فإنّ الولاية ستتدعّم قريبا بمركزين يقول السيد مراد صياد في كل من خميس الخشنة ودلس، تضاف إلى المراكز الحالية الموجودة أهمها مركز الصم البكم ببلدية برج منايل ومركز التكوين المتخصص بقورصو، الذي يضمن عملية تكوين والحصول على شهادات تأهيل في مختلف التخصصات المهنية لفائدة المعاقين، حيث يستقبل المتربّصين من حوالي ٢٠ ولاية عبر الوطن.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018