«الشعب» تنقل انشغالات أصحاب المشاتل بمهرجان وهران للورود

التغـيرات المناخيـة تسبـب أضـرارا بليغـــة لإنتـاج الـــورود والنباتــات التزيينيـة

وهران استطلاع : براهمية.م

يعرف مهرجان الورود في طبعته السادسة بوهران إقبالا متزايدا من مختلف شرائح المجتمع، زاروا أجنحة ١٤٠ مشارك في تظاهرة تشد الإهتمام رغم ضعف الإشهار حسب ما أكده لـ«الشعب» أصحاب المشاتل والبساتين والمؤسسات المطالبين بتمديد الصالون إلى فترة أوسع  تتزامن والعطلة الصيفية.

وبين مؤيد ومعارض لسلم أسعار مختلف أنواع الزهور والنباتات إلى الشتائل والبذور، رحب سكان وهران وزوارها بمثل هاته المبادراة، واقترح الكثير منهم تمديد المدة إلى الأسبوع الثاني من شهر جوان تاريخ ضخ الأجور والرواتب الشهرية، هذا وطالب المتحدثون من السلطات العمومية دعم كافة العمليات الزراعية، انطلاقا من توفير وسائل الإنتاج إلى الإرشاد والتدريب.
وأشار في هذا السياق عزوز محمد صاحب مشتلة بالبليدة إلى أن القطاع يتطلب رعاية خاصة، وحمايته من المؤثرات المناخية وما ينجم عنها من الأمراض وحشرات تضعف الإنتاج ومشاكل أخرى.
وأضاف عزوز أن مشتلته  تعمل على غرس الثقافة البيئية، وهي تعرض بمهرجان وهران عشرات الأنواع من البذور والشتائل لتشجيع العمل الذاتي الذي يحظى بالإقبال المتزايد، والكل يسعى للتزود بأبجديات هذا النوع من الغراسة .
وعن مشاركته في المهرجان أكد عزوز أنه من الأوفياء لصالون الورود ويحاول الاستثمار بمنطقة المالح في وهران حيث ضخ قرابة ٣٠٠ مليون دج لكن المشروع لم ينطلق لأسباب بيروقراطية وغياب التسهيلات، وأوضح، أن عاصمة غرب البلاد من أولى زبائنه منذ ١٥ سنة من النشاط فكيف يجمد مشروعه بها يتساءل عزوز.
مطالب بتشجيع الإنتاج المحلي والتخصص في المجال
ونصح عزوز من خلال «الشعب» مزارعي الورود والنباتات التزيينية بتجنب الاستيراد المكثف والعمل على تشجيع الإنتاج المحلي في المعاملات الزراعية، وهو مطلب حمادي محمد صاحب مزرعة بطريق السانية ـ مسرغين بوهران  في أول مشاركة له بمهرجان الورود.
وعرض حمادي بالمناسبة جملة من المشاكل يتخبط فيها أصحاب المشاتل، على غرار انعدام المساحات الزراعية القارة إضافة إلى محدوديتها وغياب الدعم، مطالبا بالحلول.
من جهته أوضح حارث هواري، عامل متخصص في النباتات والأشجار التزيينية بمشتلة وهران الخضراء، أن غالبية المشاتل ليس أصحابها من المزارعين مطالبا  بتشجيع الاستثمار المحلي لبلوغ الإكتقاء الذاتي.
كما أثارت، العوفي عتيقة من نفس المشتلة إشكالية نقص الكفاءة، حيث طالبت برفع المستوى التكويني لمساهمة فعالة في القطاع، كما أكدت على أهمية النهوض بالقطاع لما تتمتع به الجزائر من مقومات طبيعية ومناخية تسمح ببلوغ مرحلة الإكتفاء إلى التصدير في حالة توفر الدعم.
مع العلم أن المؤسسة التي أنشئت  سنة ٢٠٠٦ تضم نحو ٦ مختصتين على الأكثر من مجمل العمال.
سيادة الثقافة التعويضية تخلط الأوراق
وقد أثار بالمناسبة المهتمون بتربية الأشجار على مستوى المشاتل الموزعة بمدينةئوهران، مشكل الإهمال الذي يطال هذه الأشجار التي تصبح في غالب الأحيان يابسة بسبب عدم سقيها أو نزع الحشائش الضارة عنها، مما يجعل الديدان تعشش حولها وتأكلها.
وقالوا في تصريح لنا أن هذا الآمر نابع من انعدام الثقافة البيئية لدى الفرد، والغريب أن هذا يحدث كذلك مع أنواع مختلفة من النخيل، التي تلقى هي الأخرى نفس الإهمال، وسبب ذلك يعود بالدرجة الأولى إلى عدم وجود المختصين والمؤهلين لحماية هذه الأشجار والنباتات.
وحسب العديد من أصحاب الشتلات، فإن مصالح خاصة كانت في السابق على مستوى البلديات تهتم بكل ما له علاقة بالبيئة والمحيط وزرع المشاتل، لكن مع سيادة الثقافة التعويضية، أصبح التعامل في هذا المجال يتم بالورود والأشجار البلاستيكية بدل الطبيعية، الأمر الذي يفرض الآن حتمية تحسيس المسؤولين والشباب بأهمية العودة إلى الأصل وإعادة بعث هذا التخصص، ليس فقط من أجل تزيين الطرقات والمحيط، بل لإعطاء فرصة للمدن أن تتنفس الهواء النقي، خاصة مع ما أصبح ينبعث من غازات سامة مضرة بالإنسان والمحيط.              
والزراعة عبر البيوت البلاستيكية المتعددة القبب عالقة
وتبقى الزراعة في البيوت البلاستيكية المتعددة القبب بولاية وهران ومختلف ولايات الوطن«دون التطلعات»، في ظل الارتفاع الفاحش لأسعارها، إضافة إلى مشكل اليد العاملة المؤهلة حسب متحدثي «الشعب».
وقد أثرت هذه الوضعية على تنمية شعب الورود والنباتات التزيينية. ولهاته الأسباب وأخرى صنفتها مصادرنا ضمن أسباب الخسائر التي يتكبدها القطاع خلال التقلبات الجوية.
مع العلم أن نوع المحاصيل الزراعية يحدد حسب درجة الحرارة وكمية المياه، فهناك محاصيل ربيعية وأخرى صيفية وشتوية داخلية وخارجية.
أما عن الأمطار الأخيرة فبقدر ما كانت نعمة على النباتات كانت نقمة على الرخويات والنباتات الشوكية ومختلف أنواع النباتات التزيينية، حسب بوطريف عبد الحميد صاحب مشتلة طاهر بوحجة في مشاركته السادسة على التوالي بعدد طبعات مهرجان الورود بوهران.
مشاريع وهران الخضراء تستقطب الاهتمام
وتعرف وهران إقبالا متزايدا من قبل مالكي المشاتل الناشطين بوسط البلاد على غرار البليدة، نظرا لارتفاع الطلب على هذا النوع من الغراسة، سواء من قبل الزبائن العاديين أو القطاع العام.
وزاد هذا الاهتمام مع البرنامج الذي اعتمدته السلطات الولائية لهذا القطاع للحفاظ على الغطاء الغابي، مع تنويع الفضاءات والمساحات الخضراء، في إطار سنة البيئة والتنمية المستدامة.
وهو ما جاء على لسان مدير قسم حماية البيئة والمساحات الخضراء لبلدية وهران كرداسي الهواري في تصريحه لنا .
وفي هذا الإطار لابد من التنويه بالعمل الكبير الذي يقوم به والي وهران من خلال توصياته الصارمة خلال مختلف الاجتماعات ناهيك عن الزيارات الميدانية بغرض متابعة تجسيد «البرنامج الإنمائي الأخضر».
وتشير الأرقام  أن الفضاءات الخضراء بالباهية ، قفزت من ١,٥ متر مربع لكل مواطن حسب أرقام ٢٠١٠ إلى حوالي ٣ إلى ٤ متر مربع، ولا يزال الرقم رغم ذلك بعيدا عن المقاييس الدولية المحددة بـ ١٠ إلى ٢٠ متر مربع لكل مواطن، مقارنة بالاحتياجات الفعلية لعدد سكان وهران الذين يتجاوزون المليون ونصف مليون نسمة.
هذا الأمر أعطى حلة جديدة لعاصمة غرب البلاد، وعلى لجان الأحياء والجمعيات ومختلف فعاليات المجتمع المدني أن تنفض الغبار على نفسها لتشارك في مختلف حملات التشجير وإعطاء وجه حضري متميز لعاصمة الغرب الجزائري التي تسابق الزمن لأن تكون قطبا حضريا متوسطيا تنافس به كبريات المدن في ضفتي الحوض الأزرق.
«العسل الحر» في سقطة حرة  والمنتوج الأجنبي البديل
يحدث هذا في وقت سجل فيه مربو النحل خسائر معتبرة، أتت على أكثر من نصف الإنتاج حسب باشة مبروك، شاكيا مختلف عراقيل القطاع من ارتفاع التكاليف إلى انعدام مواقع قارة ومختلف السرقات، ناهيك عن الإتلاف المتعمد لخلايا النحل  .
وذكر باشة الواقع المر قائلا لنا « أن تربية النحل ظلت طوال السنوات الماضية، محصورة في فئات قليلة من الناس القاطنين في بعض الضواحي وخاصة بالبليدة وتيزي وزو، التي ساهمت ظروفها المناخية والطبيعية بانتشار عدد كبير من مراعي النحل فيها، بفضل عديد المزايا المناخية والطبيعية المتوفرة، والخبرات المتوارثة في تربية النحل وإنتاج العسل، وهي في الغالب ميزات متوارثة استطاعت الصمود بقوة أمام الطرق الحديثة، وهي في غالبيتها مصنوعة من الطين وجذوع الأشجار والصناديق الخشبية.»
وحسب مربيي النحل فقد عرف إنتاج العسل خلال الموسم الجاري، انخفاضا بنسبة تجاوزت النصف مقارنة بما تم تحقيقه السنة المنصرمة. وأكد هذه الحقيقة المرة باشة مبروك، من ولاية وهران خلال مهرجان الورود الذي تحتضنه الحديقة العمومية، رابطا الأسباب بعوامل عديدة أبرزها الظروف المناخية.
وقال باشة باستياء وغضب «المشكل الذي يواجهه مربي النحل يكمن بالدرجة الأولى في غياب ثقافة الاستهلاك لدى الجزائريين، الذين لا يفرقون بين نوع عسلي وآخر يتوقف عنده السعر الحقيقي، سعر الكيلو من العسل يتراوح بين ٢٦٠٠ و٣٦٠٠ دج على اختلاف أنواعه بين الجبلي، السدري، الأزهار، الكاليتوس، اللبني وغيرها من الأنواع التي تتناوله النحلة عبر مختلف مناطق الولاية».
يحدث هذا في وقت يعرف فيه العسل المستورد إقبالا متزايدا مقارنة بأسعاره المنخفضة، ويلاحظ المراقب والمطلع على حركة السوق أننا نستورد كميات كبيرة من العسل الموجود عندنا من حيث نكهته وقوة رائحته، ولكن قيمته الغذائية، كما يقول أهل الاختصاص ضعيفة للغاية.
 فالكيلوغرام من العسل الجزائري يضاهي أكثر من أربعة كيلوغرامات من العسل الإسباني على سبيل المثال لا الحصر، ويتم استيراد هذه الأنواع من العسل بغرض البيع للمستهلك وهذا شيء لا غبار عليه.
ما قاله لنا العديد من النحالة هو أن بعض أصحاب المحلات والمواقع الفوضوية يبيعون العسل الأجنبي على أساس أنه عسل أصلي حر منتج من خلايا الملكات لكن في الواقع هو عبارة عن مادة مشكلة  من إضافات كيميائية ومواد حافظة وقواعد أحماض السيتريك،  كما تستخدم فئة أخرى المنكهات والأصبغة التي من شأنها أن تضلل المستهلك ضمن طرق غش محكمة ومتقنة.
وحسب زيدي الهواري نحال مشارك من ولاية وهران، فإن كافة أنواع العسل الأصلي تفقد مفعولها بمجرد عرضها بقارورات بلاستيكية وزجاجية شفافة، متسائلا كيف يغير النحال مقاييس الحفظ الطبيعية بأخرى إرتجالية.
أكد زيدي على أهمية عرض المنتوج بقارورات من فخار وطين لتحافظ على قيمته الغذائية ولا تقع تحت تأثير الضوء إذ يجب وضعه في الظلام، وهي البيئة الطبيعية للنحل، حيث أن تعرض العسل للضوء المباشر والمستمر قد يؤثر على فاعليته وخاصة تأثير البكتيريا والجراثيم .
لذلك يجب أن يكون في أوعية معقمة بعيدة عن مصدر الضوء وعن الرطوبة، وأن تكون الأوعية محكمة الإغلاق حتى لا يمتص العسل الأوكسجين أو الهواء أو الرطوبة أو الروائح الكريهة القريبة من عبوات العسل أو قريبة من الحشرات والنمل.
أعشاب مسمومة تنخر الصحة العمومية
هو حال واقع الأعشاب الطبية في وهران، حيث حذر محمد حميدي، حرفي عشاب من استخدام الأعشاب الطبية عن جهل، ودق ناقوس الخطر لـ«الشعب» الأعشاب المعروضة بطريقة فوضوية، مؤكدا أن الكثير منها تتحول من النافعة إلى السامة بمجرد سقوط معايير الجني والتجفيف والحفظ المتفق عليها.
وقال حميدي في تحذيره من هذه الأشياء أن هذه الطريقة واحدة من الأسباب التي جعلت الوصايا تحذر من الطب البديل، بعد تسجيل تجاوزات بالجملة في حق المستهلك الذي أصبح يتهافت على إقتناء الأعشاب بالرغم من أنها قد تكون قاتلة، خاصة فيما تعلق بنشاطات البيع بالتجزئة في الأسواق الشعبية، المحلات التجارية واستيراد الأعشاب والمواد الأساسية لصناعة الخلطات التي يتم تسويقها.
 حذر من هذا حميدي الذي شارك  في الطبعة السادسة بعروض من أعشاب محلية من جني دار العشاب الذي يمتلكها، تم جنيها من ضواحي ولاية وهران خلال فصل الربيع واستعملت على أساس مكملات غذائية وزيوت عطرية.
وأكد حميدي لـ « الشعب» أن العالم يتهافت على الطب البديل ويفضل العلاج بالأعشاب، على غرار مالي والدول الأفريقية .
وفي الجزائر تدخل تحت حرفة تحضير الأعشاب، موضحا أن بلادنا  تستورد ٨٠ بالمائة من الأعشاب، في وقت تهرب فيه أعشاب نادرة، على غرار عشبة السحلب أو الأوركيدي المتواجدة بالتل الجزائري، وأعشاب أخرى تستعمل في تركيبات وخلطات تصدر بالعملة الصعبة على غرار الحلبة بأنواعها التي تختلف من عشبة لأخرى.
شركاء الطبيعة يسعون لإدماج القطاع بسياسات التوأمة
رغم هذا الواقع الصعب يستمر أهل القطاع في الترويج لزراعة المشتلات وإقامة شراكة مع المؤسسات الأجنبية التي تملك تجربة في هذا المجال، لهذا جاء تنظيم الصالون حسب مندوب مديرية حماية البيئة والمساحات الخضراء، راشي نور الدين بهدف التحسيس بغرس ثقافة الورود والنباتات، لما لها من أهمية بالغة على جميع الأصعدة.
وتوقع المتحدث لمهرجان الورود الرواج وكسب صفة العالمية في إطار مشاريع دمج القطاع بمختلف سياسات التوأمة بين وهران وستراسبورغ، الدوحة، جنوب أفريقيا وسوسة، وغيرها من الدول الأخرى.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018