الخبز، الحلويات، الديول والمصبرات

أطفال ونساء يحترفون التّجارة الموسمية لتأمين حاجيات العائلة في شهر رمضان

تلمسان: محمد بن ترار

يدخل رمضان المعظم بهلاله على الأمة الإسلامية عامة وتلمسان خاصة أين نجد عودته بمثابة تسلح العديد من الأطفال والنساء لدخول عالم التجارة الموسمية لدعم اسرهم على مصاريف رمضان، تجد الأسواق والطرقات تعج بالأطفال والنساء اللاتي اخترنها كفضاء لتسويق سلعهن.

  لا تدّخر الأسر التلمسانية أي جهد ولا مال خلال شهر رمضان لصوم في أحسن الأحوال، حيث تنوع النساء في الأطباق وتزين الموائد بما لذّ وطاب من الأكلات التقليدية المعروفة في المنطقة، وهو الأمر الذي يزيد من المصاريف والنفقات خلال هذا الشهر الفضيل، وأمام عجز الرجال عن توفير المتطلبات اليومية لأسرهم ومطالب الشهر خاصة مع ارتفاع الأسعار بل وتضاعفها عشية رمضان، يدخل الأطفال والنساء للقيام ببعض الأعمال لضمان دعم العائلة وزيادة المداخيل.
أيام قبيل حلول شهر رمضان المعظم انطلقت التجارة الموسمية، فكل أفراد الأسر الفقيرة يتعاونون من أجل توفير مستلزمات البيت وزيادة المداخيل من أجل التغلب على شبح الأسعار المجنونة التي تحولت إلى هاجس حقيقي يرعب المواطن البسيط، ونجد العديد من النساء اللاتي تحدين الظروف القاسية وشمرن على سواعدهن للعمل وتوفير مصروف البيت، ففي السياق ذاته ترى أن الكثير من النساء الماكثات في البيوت تقوم بأعمال منزلية من أجل ربح المال إضافي تساعد به زوجها.
ففي شهر رمضان وقبله تقوم بعض ربات البيوت بصناعة بعض المأكولات وبيعها في رمضان، فهناك من تصنع المعجنات على غرار «الديول» و»الكسكسي» و»المطلوع»، وهناك من تتفنـن في صناعة الحلويات التقليدية التي تقدم في السهرات الرمضانية المتميزة، وتبيعها حسب الطلب للزبائن أو تكلف أحد أبنائها ببيعها على الرصيف. والكثير من العائلات حولت منازلها إلى ورشات لصناعة الشربات والأكلات التقليدية من أجل كسب أموال إضافية تعينهم على زيادة مداخيلهم خاصة بالنسبة للعائلات كثيرة الأفراد، والتي لا يعمل فيها سوى فرد واحد ويتكفل بالإنفاق لوحده، ومع ارتفاع الأسعار والمداخيل الشهري المحدود والمصاريف المتزايدة لا حيلة لهم سوى دخول عالم التجارة الفوضوية، حيث تجد الأطفال يباشرون إعداد طاولات لبيع الشربات التي يحضرونها في المنزل أو يشترونها جاهزة ويعيدون بيعها باكرا، خاصة وأن الشربات من الأكثر الأشياء مبيعا في رمضان نظرا لأسعارها المعقولة وارتباطها بالشهر. أطفال آخرون وجدناهم بصدد إعداد طاولات بيع «الحشيش» و»المعدنوس» و»الكرافس» و»الرند» و»الحميصة»، وغيرها من الأعشاب الضرورية في تحضير شربة رمضان.
بالإضافة إلى بعض المصبرات التي يكثر استهلاكها في شهر الصيام على غرار الزيتون والسمك المجفف في المدن الساحلية الذي يعد في المنزل، من جهة ثانية، لابد أن يلفت انتباهك وأنت على مقربة من أحد الأسواق الشعبية منظر الصغار وهم يحملون قفة من «المطلوع» الساخن الذي تجذب رائحته الصائمين، كما ترى أطفالا آخرين حجزوا أماكن على الأرصفة يبيعون فيها «الديول».
فدخول عالم التجارة الفوضوية لا يقتصر على الشباب بل تعداه إلى الأطفال والنساء، الذين دخلوا هذه المهنة نتيجة الظروف الاجتماعية والاقتصادية المزرية،وحبا في الإفطار على مائدة منوعة وغنية، فبالنسبة للموظف البسيط فإن دخله الشهري لا يسمح له بتوفير كامل المصاريف خاصة وأن الزائر لأحد الأسواق الشعبية سيصطدم بأسعار اللحوم الحمراء والبيضاء وكذا أسعار الخضر والفواكه التي قفزت بين عشية وضحاها وقلبت حسابات الكثيرين، ولا نتحدث عن أسعار الفواكه الجافة التي لا يعقل أن يشتريها أصحاب الدخل المحدود، وقال أحد التجار بالسوق المغطاة بمغنية بأن ثمن المشمش المجفف مثلا بلغ 970 دينار عند بائع الجملة أمس بعدما كان سعره 570 دينار قبل أيام من حلول الشهر. ولهذا السبب تجند كل أفراد الأسر الفقيرة ودخلوا عالم التجارة الموسمية لعلهم يتغلبون على غلاء المعيشة، والمتجول هذه الأيام في شوارع تلمسان ومغنية والرمشي وسبدو والغزوات لابد أن يلتقي بالباعة الموسميين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018