«تامدة» المنبع السحري بميلة

قبلة الباحثين عن الاستجمام والترفيه في الشهر الفضيل

ميلة: محمد بوسبتة

على بعد 5 كلم إلى الجنوب من بلدية أحمد راشدي-  وعلى بعد 15 كم من عاصمة ولاية ميلة، يوجد موقع تامدة السياحي، المتميز ذو المنظر الخلاب الذي يسحر الزائرين عند سفح كاف سحيق، يتميز بشلال مياهه العذبة المتدفقة من أعماق صلبة.
وإلى هذه المشتة التي توجد بها 10 مساكن ريفية منزوية وسط محيط أخضر تفرضه المياه المتدفقة من أعلى الكاف والمتساقطة في بركة مائية بمساحة تقل عن 3 أمتار مربع يهرب الكثير من الشباب والأطفال وحتى الكهول، خلال هذا الشهر الفضيل لا سيما خلال أيام الحر الشديد .
هنا يأتي الكثير من الناس خاصة في شهر رمضان الحالي وقال وليد 22 من سكان أحمد راشدي القريبة انه يأتي الى هذا المكان بحثا عن الاستجمام والترفيه والاستحمام بمياهه المنعشة والتي تتراوح درجتها ما بين 4 و5 درجات وكذا من أجل اقتناء مياه عذبة تزين وتوشح مائدة الإفطار في هذا الشهر المبارك.
 مع توالي ساعات اليوم الرمضاني الطويل والمتعب يتزايد الإقبال على هذا الموقع الذي ما يزال يزود عددا من مشاتي أحمد راشدي بمياه الشرب لتصبح الحركة بعد الثالثة زوالا أكثر كثافة حول العين وداخل البركة المائية التي ترتبط بها إلى الأسفل أيضا برك أخرى يستحم فيها الناس وسط أشجار كثيفة تمنح المكان هالة من الجمال وكثيرا من مظاهر المرح والفرح.
 لا يتواني المستحمون هنا عن تبريد أجسامهم بمياه صافية رقراقة قادمة من أعلى كاف تامدة فيما يواظب أطفال وبعض الشباب على الغوص في الماء واللعب فيما بينهم وحتى القفز من أعلى الصخر على مسافات قريبة مع كل ما يعني ذلك من مخاطر محدقة بحكم ضيق المكان ووجود بعض النتوءات الحجرية.  مقابل ذلك يمرح البعض في ملامسة الصخور والركون فوقها لمشاهدة مظاهر العوم دون الخوض في تلمس ماء بارد حقا.
 طالب توفيق رفقة صديقه رمزي وهومن نفس عمره السلطات المحلية بتوسيع وتهيئة بركة السباحة وتهيئة موقع تامدة المعروف أيضا بمشتة رأس الوادي بما يسمح باستقبال مرتاديه في ظروف أحسن.
 من بين المطالب الأخرى المرتبطة بتثمين هذا الموقع الرائع الجمال استكمال إنجاز الإنارة العمومية وتعبيد الطريق وتهيئة حظيرة للسيارات التي تصطف يوميا في طوابير طويلة تمتد إلى كيلومترين، كما يقول حميد.
بحسب السيد عبد الجليل وهومن سكان المشتة، فإن الموقع يحظى أيضا بإقبال واسع حتى بعد الإفطار يمتد إلى وقت الإمساك وقد يسجل فيه- بحسبه- حضور بعض العائلات التي تنزوي ساهرة في مكان مائي منعش لبعض الوقت قبل المغادرة بمزاج ومعنويات جديدة طبعا بعد تناول «مطارق» شواء لذيذة.
يتداول عمار بلعيدي ووالده وهما من سكان تامدة أيضا على تسيير «براكة» للشواء وبيع المشروبات بعد الإفطار مستفيدين من إقبال أخذ في التزايد تزامنا مع بداية فصل الحر الجاري من أجل تحقيق بعض الرزق.
 من دلائل هذا الإقبال أن هذه «البراكة» تبيع زهاء 5 إلى 6 كلغ من الشواء بحسب ما صرح به عمار لكن نقص الإنارة وغياب حظيرة للسيارات ينغص راحة المقبلين الباحثين عن مكان هادئ بعيدا عن ضوضاء المدينة وصخب الأسواق بشجاراتها وأسعارها الملتهبة.
شهد المكان مؤخرا الشروع في تهيئة الطريق المؤدية للمشتة وهوما يعد عاملا محفزا على تزايد الإقبال. وإذا كان شلال تامدة بسيطا في الصيف بحكم تراجع منسوب المياه المتدفقة من صلب الكاف فإنه في فصل الشتاء يصبح شلالات قوية كثيرة غزيرة المياه وبهية المنظر والجمال الطبيعي الأخاذ. ويصلح المكان كما يرى الدراجي وهومصور محب للطبيعة لأن يستفيد فعليا من عملية تثمين قد تجعله قبلة للسياح ليس فقط في الصيف وإنما في كامل السنة.
 تحتفظ المنطقة لنفسها بالكثير من الأسرار التاريخية الثمينة لكن العديد من سكان أحمد راشدي ومشاتيها ومجاهديها يذكرون أن كاف تامدة وكثير من المغارات الكثيرة الموجودة بالموقع لطالما شكلت ملجأ ومركزا للمجاهدين إبان الثورة التحريرية كما يتذكرون بخشوع وإجلال استشهاد 27 شهيدا بالجهة. لكن تاريخ كاف وشلالات تامدة لا يقتصر على الزمن الحديث القريب فقط بل هومتوغل في القدم، بحسب مختصين في الاثار بميلة.

ويؤكد باحثون أثريون أن عين تامدة ومعناها البركة المائية أوالقلتة بالدارجة المحلية هي موقع أثري مهم يقع جنوب مشتة تامدة ببلدية أحمد راشدي وهويحتوي على الكثير من المجموعات الأثرية الأخرى وأهمها مدينة رومانية تقع في السفح الشمالي لجبل بلعيد بالقرب من شلالات تامدة. وعرف اسم هذه المدينة من خلال إهداء خاص كتب على شرف انتصار الإمبراطور ألكسندر سيفير ضد الفرس وهويشير- بحسب الباحثين - إلى رأس بوبليكا كاستيلوم زوقال مؤرخ بسنة 233 ميلادية.
يتربع الموقع على مساحة12,60 هكتارا، كما يضم الكثير من المعالم غير الواضحة أهمها مذبح منحوت في الصخر تتقدمه بناية مربعة الشكل وهوعلى الأرجح معبد قديم للإله الخرافي سيلفانوس إله الغابات والحقول والقطعان وحارس الوطن عند الرومان، كما يرى باحثون في الاثار.
 قبل نحوساعة من آذان المغرب يبدأ المستجمون في مغادرة المكان تدريجيا حاملين بعضا من مائه العذب ومرتاحين لقضاء ساعات جميلة ساعدتهم على إتمام صيام اليوم في ظروف أحسن.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018