في جولة جميلة لأزقّة وشوارع سيرتا

المدينة العتيقة لا تزال تحافظ على عبقها الثّري بالعادات والتّقاليد

قسنطينة: مفيدة طريفي

تشتهر عاصمة الشرق الجزائري بعاداتها وتقاليدها الضاربة في عمق تاريخها وحضارتها التي لم تندثر مع مرور الزمن، قسنطينة اليوم تتزيّن لشهر رمضان المعظم، فبمجرد تجولك بأزقة وشوارع المدينة حتى تراودك فكرة معايشة الزمن القديم الذي تشكله بقايا المدينة القديمة.

 هي أطلال عادات المدينة الجميلة التي لم يتخلى عنها سكانها وتقاليد تساهم جدران المدينة العتيقة في استمرارها، مدينة تتزين بجمال أصالتها المتأججة من طيبة سكانها، سيرتا اليوم تحتفل بالشهر الفضيل وسط نفحات المدينة القديمة المتمثلة في أزقة السويقة، القصبة، رحبة الصوف، سوق العصر، الشارع وسيدي جليس، أين ترى رمضانيات قسنطينة من زاوية أخرى.
 هي زاوية تكلّلها شوارع لا تخلومن المساجد العتيقة وزوايا تعلو منها تراتيل الذكر وآيات القرآن الكريم، وأزقة تتزين بأجود تقاليد الحياة الرمضانية بدءاً من دكاكين قديمة تعرض أقدم الحلويات على غرار حلوى النوقة والمقرقشات، الكوكاوية والصامصة، لتأخذك رائحة القهوة الزكية نحودكان صغير يعرض أجود حبوب القهوة هذا الدكان الذي قيل أنه من أعتق الدكاكين بالمدينة، حيث لا يزال المواطن القسنطيني ورغم المتغيرات والتطورات الحاصلة، إلا أنه يفضّل نكهة قهوة السويقة التي علقت بها ذكريات سيرتا العتيقة، فعلى طول شوارع قسنطينة تجد نفسك وسط مدينة جل أزقتها قديمة تروي تفاصيل التاريخ والحضارات المتعاقبة هذه المدينة التي لا تزال تحافظ على عاداتها وتقاليدها.

من «سيدي جليس»...كانت الانطلاقة
 
في الجولة التي قادتنا إلى إحدى أزقة المدينة والتي انطلقت من حي «سيدي جليس» العتيق، هذا الذي يشتهر بصنع حلوى الزلابية وحلوى النوقة الشهية هذه التي تصنع بالمكان منذ قدم الزمان، وتعتبر سوقا مموّلا لكافة التجار المختصين في بيع مثل هذه الحلوى التي تنفرد بها مدينة قسنطينة وصولا إلى رحبة الصوف والقصبة، لتستمر رواية شوارع المدينة التي تصل إلى سوق العصر الذي يعتبر من أقدم أسواق المدينة الذي يوفر كافة المتطلبات للمواطن القسنطيني البسيط هذه المدينة التي تستمتع بشهر رمضان الكريم وتتسامر بلياليه طيلة شهر كامل.
الوضع الذي فسح المجال للمواطن للخروج والاستمتاع بليالي وسهرات شهر رمضان، حيث تلاحظ بمجرد خروجك ليلا بالعدد الكبير للمواطنين الجالسين على طاولات المقاهي والمطاعم التي أضحت تعج بالعائلات يجلسون يستمعون للنغمات، والمقاطع الغنائية المتسللة عن المسرح الجهوي هذا الركح الذي يعرض سهرات فنية جميلة تجعلها نغمات المالوف والعيساوة جمالا، وهي ذات الوضعية التي تجدها تقام في عديد نقاط المدينة، هذا فضلا عن حفلات مالك حداد ومسرح الهواء الطلق، هذا الصرح الذي أضاف للمدينة رونقا وزادها ديناميكية وحركية، ووفّرت للمواطن القسنطيني الذي كان متعطّشا لمثل هذه السهرات والحفلات الفنية مجالا للترفيه والاستجمام.
قسنطينة وأنت في حضرتها المضيافة تحس بجود سكانها وأصالة عاداتها وتقاليدها، فتحس وأنت تتجوّل وسط لياليها يراودك شعور بأنك تحاور زمن أحمد باي وتعانق ملاية نساء سيدي راشد، وترتشف قهوة «النجمة» الأصيلة بشارع العربي بن مهيدي أين يتجمع سكان الحي العتيق نسمات الماضي ويتبادلون قصص الحياة، لتجذبك أضواء المحلات المفتوحة التي يتوافد عليها المواطنين والعائلات قصد اقتناء ملابس العيد لأطفالهم هذه الاستعدادات التي اتسمت بالنوعية والكمية وكذا الغلاء الساحق للأسعار، هي ليالي رمضان بقسنطينة التي تضفي عليها الاستعدادات الخاصة بعيد الفطر ذوقا مميزا وأجواء فريدة أخرجت الولاية من السبات العميق الذي كانت تعيش فيه.

عيد الفطر ... بين غلاء الأسعار وبهجة الأطفال

فإلى جانب السهرات الرمضانية التي تعرفها معظم المدن الجزائرية، تحوّلت اهتمامات المواطن مع اقتراب عيد الفطر المبارك إلى انشغال آخر، ألا وهو اقتناء بذلة العيد الجديدة التي تحولت إلى كابوس حقيقي عنوانه غلاء وتضارب الأسعار، هذه التي وجدها المواطن لا تتماشى وقدرته الشرائية، حيث قفزت إلى أسعار خيالية تتجاوز وقدرة المواطن البسيط الذي يطمح إلى إدخال الفرحة لقلوب أطفالهم.
 وأكّد أحد المواطنين الذين كانوا وسط المدينة «للشعب» أنّهم بصدد التوجه نحو المحلات التجارية لشراء بعض المقتنيات استعدادا لعيد الفطر من بينها متطلبات الحلويات وما تحتاجه السينية القسنطينية في صبيحة العيد، هذا فضلا عن اقتناء بذلة العيد للأطفال وهي المصاريف التي أثقلت كاهلهم سيما مع الغلاء الذي عرفته الأسعار منذ دخول الشهر الفضيل.
وأكّدت أحدى السيدات التي صادفناها بإحدى المحلات التجارية لبيع الملابس الجاهزة أن سعر البذلة الواحدة لطفل في الثالثة من عمره تتجاوز 6000 دج، فما بالك أن تكسو أربع أطفال خاصة عندما تكون العائلة محدودة الدخل، هي إذن الفرحة التي ينتظرها الأطفال والمعاناة التي يعيشها الأولياء في توفير ما يحتاجه أطفالهم، لتبقى العائلات الجزائرية رهينة الزيادة في الأسعار في جل المناسبات هذه الأخيرة التي تعتبر فرصة الباعة للتحقيق الربح السريع.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018