إفطار جماعي على شرف عمال الإقامة الجامعية 7 ...

الكشافة الإسلامية بالبليدة تشارك المتسولين وعابري السبيل إفطارهم

البليدة: لينة ياسمين

تشارك المحافظة الولائية لقدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية في البليدة، عابري السبيل والعمال والمتسولين، وعديمي السكن الثابت، إفطارا رمضانيا منذ اليوم الأول من حلول شهر الصيام، بقاعة متعدّدة الرياضات في باب السبت بوسط البليدة.
المسؤول عن محافظة قدماء الكشافة الإسلامية، خطاب نصرالدين، أوضح لـ «الشعب»، أنهم يتكفلون بتحضير وجبات ساخنة لنحو 200 شخص في عمل منسق مع جمعية الهلال الخيرية، والذين ينقسمون إلى فئات عمالية، خاصة للمناوبين في أماكن عملهم، وعابري السبيل من سائقي مركبات ذات الوزن الثقيل وعائلات، ومن الذين تأخروا أو تعطلوا، ولم يجدوا وقتا للرجوع إلى أهاليهم في وقت المساء، بسبب زيارتهم المصالح الإدارية المختلفة بالبليدة.
  وأضاف القائد نصرالدين خطاف، أن لديهم فريقا متطوعا بالجهد والوقت من ربات بيوت وفتيات صبايا، يقمن بتحضير تلك الوجبات الساخنة، والتي تخضع لمراقبة صحية ووقائية دقيقة، تفاديا وتجنبا  لوقوع أي تسممات أو عوارض بين المفطرين، أما عن المواد التي تحضر بها تلك الوجبات من خضروات ولحوم، وما إلى ذلك من مشروبات وحلوى، فهم يعتمدون على إحسان وكرم المحسنين، حيث أكد المتحدث بأنهم منذ اليوم الأول من إقامة هذا الإفطار الرمضاني، وهم يتزودون بالكم المطلوب، مفصلا بأن فيه من المحسنين من تبرعوا أيضا بأواني منزلية ولم يبخلوا عليهم بأي احتياج.
وما يضايقهم فقط هو الضيق في المكان، بحيث إنهم يضطرون إلى استقبال الصائمين على دفعتين، وتقديم وجبات ساخنة محمولة، وأيضا توزيع بعض من تلك الوجبات على بعض عابري السبيل مثل سائقي الشاحنات، والذين لا يستطيعون الإفطار معهم بمقرهم في باب السبت.
كما اعترف بأن لديهم فرعا أيضا في بلدية أولاد سلامة، يتكفل بدوره  بإطعام 80 شخصا، خاصة تقديم وجبات ساخنة إلى السائقين وسالكي الطريق الوطني رقم 29 الرابط بين البليدة ومفتاح، ولم يخف بأن قدماء الكشافة الإسلامية في محافظتها الولائية، لديها الاستعداد والتأطير أن ينظموا مائدة إفطار لنحو 500 شخص، في حال توفر لديهم مكان أوسع.

«افطر معنا وسر بأمان»

وفي بن خليل، ينشط فوج الأصالة للكشافة الإسلامية، في تقديم وجبات ساخنة الى نحو 100 عابر سبيل، على مستوى الطريق الوطني رقم 04 الرابط بين بوفاريك ووادي العلايق، مرورا ببلدية بن خليل، حيث أوضح محافظ الفوج بن عداد الجيلالي، بأنهم رفعوا شعار «أفطر معنا وسر في أمان»، بغرض التحسيس من إخطار الحوادث المرورية والعمل على نشر وعي بين السائقين، والذين في الغالب يكونون على عجلة من أمرهم، في هذا الوقت القريب من موعد آذان المغرب والافطار، وهو الوقت الذي تحدث فيه اخطاء، قد تكلف الانسان حياته.
و في السياق ذاته، نظمت إدارة الحي الجامعي للإناث رقم 7 بجامعة البليدة 1، إفطارا جماعيا على شرف العمال، نظير مجهوداتهم التي بذلوها في توفير جو رمضاني وعائلي إلى الطالبات القادمات، من ولايات بعيدة بالجزائر العميقة، وأيضا من بلدان أجنبية عربية وافريقية، حيث كشف مدير الإقامة جمال بن زكري لـ «الشعب «، أنهم ارتأوا أن يحتفلوا بإفطار جماعي في الهواء الطلق بقلب حرم الحي الجامعي، على شرف العمال، والذين قدموا ما يستطيعون من جهد، حتى يضمنوا للطالبات المقيمات جوا رمضانيا، ينسيهم الغربة والابتعاد عن الأهل والعائلة، وذلك أقل تكريم يقام للعمال، منوّها بأن إقامته نظمت أيضا افطارا جماعيا على شرف الطالبات الأسبوع الماضي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018