قطاع الصحة تحت المجهر بباتنة

تسهيل التكفل بالحالات المستعجلة

باتنة: حمزة لموشي

دعا والي باتنة فريد محمدي الى ضرورة تدعيم المؤسسات الاستشفائية الجديدة بمختلف الأطقم الطبية المتخصصة مع استكمال الأشغال المتبقية على مستوى مختلف المصالح ومعالجة كل الاختلالات فيما يخص الاستقبال الجيد للمواطنين والتوجيه والنظافة.
 أشار محمدي خلال زيارة عمل وتفقد قادته إلى بلديات دائرة رأس العيون، وقف خلالها على المشاريع المسجلة والتي تهدف في الأساس إلى دفع عجلة التنمية بالمنطقة وكذا تحقيق متطلبات المواطنين، إلى توفير كل ما من شأنه تسهيل عملية التكفل بالحالات المستعجلة، بتوفير التجهيزات والمعدات الطبية الجراحية، وتحسين الخدمات الصحية، وذلك خلال زيارته للمؤسسة العمومية الاستشفائية 120 سرير برأس العيون.
وقد قام السيد الوالي بالوقوف ميدانيا على وضعية المؤسسة وأعطى تعليمات مستعجلة وفورية لتدعيمها بطاقم طبي متخصص، مؤكدا على الدور الفعال الذي تلعبه المؤسسات الصحية والقائمين عليها لاسيما في تقديم العلاجات والتكفل بالمواطنين.
من جهة أخرى ولضمان خدمة جيدة لهذه المصالح الهامة أعطى محمدي تعليمات لاقتناء حصص معتبرة من التّجهيزات الطبية المتعلقة بعتاد الأشعة، تجهيزات المخابر، أجهزة تصفية الدم وغيرها، لتشتغل بذلك المؤسسة الاستشفائية بطاقتها الكلية، وتفك الضغط والخناق على المرافق الصحية القريب منها بباقي دوائر الولاية.
كما وقف المسؤول الأول عن الهيئة التنفيذية على واقع التنمية بهذه البلديات وتسجيل النقائص التي تخص مختلف القطاعات، مؤكدا التكفل بها حسب الأولويات، وفي حدود الإمكانيات المالية المتاحة بالولاية، حيث عاين في إطار فك العزلة والمتابعة الميدانية لمشاريع قطاع الأشغال العمومية مشروع انجاز جسر بواد بوخوخو الذي تقدر تكلفة انجازه بـ05 ملايير سنتيم، مشددا على أهمية تسليمه في الآجال المتفق عليها وهي 30 يوم بعد أن بلغت نسبة الأشغال به 80 بالمائة ، مع احترام مقاييس الإنجاز، مؤكدا على أهمية هذا المشروع في فك العزلة عن مختلف المناطق النائية وتحسين ظروف المعيشة الجوارية، وتكفلا بالانشغالات التي رفعها سكان المنطقة، أعطى الوالي تعليمات لإعادة الاعتبار للمعبر الرسمي المؤدي إلى قرية بوخوخو.
من جهة أخرى دعا محمدي المسؤولين المحليين إلى التكفل بمختلف الانشغالات اليومية للمواطنين من خلال تقريب الإدارة من المواطن، وتكثيف تواجدهم على مستوى مختلف الأحياء، وعدم الاكتفاء بتقديم الوثائق والخروج من الطابع الإداري المكتبي، مؤكدا على ضرورة مرافقتهم في الميدان لتمكينهم من تحقيق تنمية تشاركية محلية حقيقية، من شأنها التكفل الأحسن والأمثل بانشغالات مواطني المنطقة وتحقيق طموحاتهم.
كما دعا ذات المسؤول خلال أشغال المجلس الولائي إلى الحرص على نظافة المحيط والتي اعتبرها من الأولويات، أين أمر بتجنيد و تسخير جميع الإمكانيات و الوسائل المادية و البشرية لتنظيف الولاية في حملات أسبوعية، و إطلاق عديد المبادرات الرامية إلى القضاء على ظاهرة تكدس النفايات و الرمي العشوائي للفضلات عبر بلديات الولاية و وسط الأحياء السكنية، و تثمين دور عمال النظافة والحملات التي يتم تنظيمها بشكل دوري.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18078

العدد18078

الأحد 20 أكتوير 2019
العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019