تقريب صيغ التشغيل من الشباب بالمدية

خيارات متنوعة لاستحداث المؤسسات المصغرة

المدية: علي ملياني

عاينت مصالح الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة،  على هامش الحملة الإعلامية  الخاصة بحصيلة نشاطات جهاز دعم إنشاء المؤسسات المصغرة على المستوى المحلي، بالتنسيق مع الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، ومديرية التشغيل، مشروعي  ورشة لصناعة الأحذية واقعة بحي بزويش بعاصمة الولاية، استفاد صاحبها من 600 مليون سنتيم، إلى جانب مشروع فلاحي بقرض يقدر مالي بنحو 360 مليون سنتيم، كان بصدد تقديم خدمة الحرث لأحد الفلاحين بمنطقة واد الزيتون.

أكدت السيدة فطيمة بودران مديرة الكناك، بهذه الولاية، في حديث خصت به يومية «الشعب» بمركز التسلية العلمية، بأن هذه الحملة «الإعلامية ـ الإتصالية» موجهة لوسائل الإعلام على المستوى المحلي، لأجل تثمين وإبراز نشاطات أجهزة الدعم في مجال التشغيل وإستحداث المؤسسات المصغرة، تم اتباعها بزيارة ميدانية إلى بعض المؤسسات المصغرة النموذجية.
 تهدف هذه الحملة  إلى الكشف عن الإجراءات الجديدة التي أقرتها الوزارة لفائدة البطالين، من بينها رفع تجميد بعض المشاريع في مرحلة التوسعة على جميع النشاطات والقطاعات خاصة منها النقل، فضلا على تبيان مجهود السلطات المحلية في مجال التسوية العقارية في مجال تخصيص المحلات التابعة لوزارة السكن والتعمير، والتي توجت مؤخرا بمنح 13 محلا بدءا من شهر جويلية الفارط، الأمر الذي سمح حسبها لوكالتها من تسوية طلبات المحلات بنسبة 100بالمائة.
وتسعى هذه الوكالة من خلال هذه الحملة أيضا إلى التذكير بما قامت به مصالح الكناك لفائدة الشركات الناشئة عقب تخصيص عناية خاصة لها بتسخير مستشار خاص بالشباب الراغبين في الاستثمار في هذا الميدان عن طريق الرواق الأخضر، وترمي أيضا إلى طمأنة شباب الولاية لولوج عالم الاستثمار والخروج من البطالة.
أكدت ذات المسؤولة بلغة الأرقام بأن قطاعها حقّق النتائج المرجوة خلال هذه السنة الجارية بتمويل 34 مشروعا استثماريا عبر تراب الولاية بغلاف مالي قدر بـ  06 مليار سنتيم، من بينهم هناك 22 مشروعا في مجال  الفلاحة وساهمت هذه المشاريع في استحداث 100 منصب عمل، فضلا على أن الكناك تمكّنت من رفع عدد المشاريع من 30 الى 34 مشروعا ما بين 2018  و2019، خصوصا بعد وضع حيز العمل للاتفاقية الممضاة بيننا ومديرية التكوين والتعليم المهنيين، والتي عملت على تأهيل العديد من طالبي المشاريع  الاستثمارية.
اعتبرت المديرة بهذه الولاية، أن ميدان الفلاحة بهذه الولاية يعد قطاعا واعدا لاستحداث العديد من المشاريع الفلاحية وخلق عدد كبير من المناصب المالية بالنظر إلى التسهيلات التي يتلقاها الراغبون في الاستثمار من لدن بنك التنمية الفلاحية، كما أن قطاعها الذي قام مؤخرا بإنشاء لجنة إصغاء لمرافقة أصحاب المشاريع ذات الصعوبات، سجل 05 بالمائة من المشاريع التي تعرضت إلى عراقيل، من بينها فئة النجارين بسبب غلاء مادة الحطب، علاوة على أنه هناك أصحاب مشاريع من تأقلموا مع الواقع بتغيير الأنشطة باعتبار أن التكيف مع معطيات المناخ الاقتصادي تعد إحدى أسباب النجاح.
ختمت اضافتها بالقول بأن وكالتها موّلت 2800 مشروع استثماري منذ انشاء هذا الحهاز سنة 2004.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18156

العدد18156

الثلاثاء 21 جانفي 2020
العدد18155

العدد18155

الإثنين 20 جانفي 2020
العدد18154

العدد18154

الأحد 19 جانفي 2020
العدد18153

العدد18153

السبت 18 جانفي 2020